الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :هل بدأت حروب المياه؟
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/07/1434
نص الخبر :

أ.د. سالم بن أحمد سحاب

الخميس 06/06/2013
هل بدأت حروب المياه؟
هل بدأ عصر حروب المياه؟ اليوم نعيش عصر حروب طائفية مقيتة؛ ببركة إيران الصفوية، وحزب الشيطان في لبنان، وعصابة المالكي في العراق. وخلال الأيام الماضية بدأت إثيوبيا الاستعداد لإعلان عصر النزاعات على المياه التي كانت طوال عقود مكتفية بما يأتيها من مياه النِّيل -حسب الاتفاقيات الدولية السائدة-.
اليوم تسعى إثيوبيا لبناء (سد النهضة)؛ لتحويل مجرى النيل الأزرق، الذي يُعدُّ من أهمِّ روافد نهر النِّيل الذي يمرُّ بالسودانِ، ثم مصرَ قبل أن يصبَّ في مياه البحر الأبيض المتوسط. ستكون مصرُ المتضررَ الأكبرَ لضخامةِ عددِ سكانها.
ويقدّر الدكتور ضياء الدين القوصي، الخبير الدولي في شؤون المياه، كمية النقص المتوقعة من المبادرة الإثيوبية المنفردة بعشرة مليارات متر مكعب (من أصل 56 مليارًا)، أو قرابة 18% من الكمية الحالية البالغة إجمالاً 86 مليار متر مكعب، وسينتج عن ذلك إيقاف ري مليوني فدان زراعي يعمل فيها 5 ملايين مزارع، يعولون 20 مليون نسمة إجمالاً.. (الشرق الأوسط 30 مايو).
الخوف الأكبر هو من مؤامرة صهيونية وراء هذه المبادرة الفردية من إثيوبيا، ووراء المؤامرة أهداف أكبر وأوسع، فهي تهدف في نهاية المطاف إلى إشاعة أجواء الحروب بين دول المنطقة، وصرف ثرواتها إلى تمويل هذه الحروب، ومن ثم استنزاف كل قواها، فلا تنمية، ولا مشروعات، ولا تطور، كما حدث في السودان الشقيق طوال 3 عقود أو أكثر في جنوبه الذي انفصل أخيرًا، وتحوّل إلى كيان مسيحي يطعن في خاصرة السودان والمسلمين من خلفه.
ومن هنا لا بد من النظر إلى هذه الإشكالية بمنظار أوسع وأشمل، فليست القضية على ما يبدو إقليمية محدودة تشمل الدول الثلاث، وإنما هي أبعد من ذلك. وأول الدعم المطلوب سياسي بحت على مستوى المنظمات الدولية التي ستكون نقطة الانطلاق بالنسبة لكل من مصر والسودان، خاصة الأمم المتحدة، مع أنها لا تتحد عادة إلاّ ضد قضايا المسلمين، وأولها فلسطين الجريحة.
يد الله مع الجماعة، ومصالح العرب تقتضي التعاون في كل ميدان، والشعور بأن تكاتف الثورين الأسود والأبيض هو الضمانة الوحيدة لبقائهما.

 
إطبع هذه الصفحة