الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :خالد الفيصل لمحافظي المنطقة ورؤساء المراكز:
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/11/1434
نص الخبر :
خالد الفيصل لمحافظي المنطقة ورؤساء المراكز:

حل المواضيع خير من إحالتها وما وُضعت الأجهزة الحكومية إلا لخدمة الناس




 
وجه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، محافظي محافظات المنطقة ورؤساء المراكز التابعة لها بالعمل على «الحل وليس الإحالة» وعدم تداول المعاملات بين الجهات دون حلها بشكل يسهل ويساعد في خدمة المواطن، مؤكدا سموه أن الأجهزة الحكومية وضعت لمساعدة الناس في حل مشكلاتهم وتقديم الخدمات اللازمة لهم.
وشدد سموه في لقائه بمحافظي ورؤساء مراكز المنطقة، على ضرورة البدء من العام المقبل في العمل بخطة تعتمد على عدة عناصر أهمها الحل وليس الإحالة، وتحقيق النجاح والتميز بالإمكانات المتوفرة، إضافة للعمل بروح الفريق الواحد من خلال التنسيق والتكامل مع جميع الإدارات الحكومية في المنطقة.
وأضاف: يجب أن يكون القائد أهل للقيادة وذلك بتحليه بصفات من أبرزها أن يكون قدوة لغيره في عمله وتفانيه وصدقه وإخلاصه وغيره من الأمور الإيجابية، مطالبا في الوقت نفسه المحافظين ورؤساء الأقسام بالعمل على بناء جسور تواصل بينهم وبين المسؤول، وأيضا بينهم وبين أبناء المحافظات والمراكز ليكونوا شركاء في التنمية وليكون لإنسان المنطقة دوره في بناء منطقته.
ودعا أمير منطقة مكة المكرمة لأهمية الاستفادة من التقنيات الحديثة المتاحة والتي لا بد أن تنعكس إيجابا على أسلوب العمل والخدمات المقدمة للمواطن، لافتا إلى أن ما تحقق خلال الخمس سنوات الماضية فيما يخص استراتيجية المنطقة على مستوى الإنسان والمكان يشكل قفزة نوعية خلال فترة قياسية ووجيزة.
وزاد «إن التوقف يكبح جماح التميز ويجب أن نعلم جميعا أن القمة تتسع لأكثر من متميز واحد لذا يتوجب علينا ألا نتوقف وأن نواصل العمل لتنمية المنطقة وبناء الإنسان فيها»، مشيرا إلى أن استراتيجية المنطقة بنيت على خطط الدولة العشرية وتوخت أن تكون منطقة مكة المكرمة أنموذجا في الارتقاء بمستوى العمل إلى المكانة اللائقة بالمنطقة وإنسانها».
وقال سموه مخاطبا الحضور «إن النجاح الذي حققته الوحدة الوطنية في المملكة والتي تعتبر الأنجح في التاريخ المعاصر هي مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن سعودي نظرا لأنها ترتكز في المقام الأول على قاعدة إسلامية وتتخذ من القرآن دستورا ومن السنة النبوية المشرفة منهج حياة». وخلال اللقاء استعرض المحافظون آليات تطوير العمل داخل المحافظات والخطط التنموية الجاري تنفيذها والأخرى التي سيتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة، كما تمت مناقشة القضايا المتعلقة بالخطة الاستراتجية للمنطقة وآلية تطويرها وتنفيذها واستعراض التحديات التي تواجه التنمية بهدف تذليلها ودفع عجلة التنمية في كافة المحافظات والمراكز التابعة لإمارة منطقة مكة المكرمة.
يذكر أن مشروع تنمية منطقة مكة وتطويرها ينطلق من مرجعيات ثلاث تتمثل في نظام المناطق، الخطط الخمسية للدولة والمخطط الإقليمي التنموي للمنطقة.

 
إطبع هذه الصفحة