الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :البقمي: مشكلات التقنية والإنترنت وراء أخطاء "الأوديس"
الجهة المعنية :المركز الإعلامي
المصدر : صحيفة سبق الإلكترونية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 26/12/1434
نص الخبر :
رداً على أسئلة "سبق" على ضوء شكوى طالبات كلية الكامل

البقمي: مشكلات التقنية والإنترنت وراء أخطاء "الأوديس"

البقمي: مشكلات التقنية والإنترنت وراء أخطاء "الأوديس"
ياسر العتيبي- سبق- الكامل: اعترف المتحدث الرسمي بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، الدكتور شارع البقمي، بأن فرع الجامعة بمحافظة الكامل يواجه بعض المشكلات الفنية والتقنية بسبب ضعف شبكة الإنترنت في المحافظة بشكل عام، وذلك رداً على عدة تساؤلات وجهتها له "سبق" حول شكوى تقدمت بها طالبات الكلية وتمثلت في ثماني نقاط، منها وجود خطأ في الأوديس، وهو أن الساعات المسجلة لا تتطابق مع ساعات المواد المجتازة.
 
وأكد الدكتور البقمي أن "بعض الطالبات يجدن صعوبة في تسجيل المواد في مقارهن، والجامعة تعمل جاهدة لمعالجة هذه المشكلة، وكحل مؤقت فإن الجامعة تقوم بتسجيل مواد الطالبات عبر نظام الأوديس عن طريق عمادة القبول والتسجيل في فرع الجامعة بالفيصلية بجدة، وقد سارعت الجامعة لتشكيل لجنة من الشؤون التعليمية والإرشاد الطلابي لوضع حلول عاجلة لهذه المشكلة".
 
وعن إلزام الطالبات بوقت الخروج عند الساعة 2:10، مع أن أغلب الطالبات ينهين المحاضرات عند الساعة 11:00، وعدم السماح لهن بالخروج مع ولي أمرهن إلا إذا وقعت على ورقة تعهد وفصل من الحافلة الحكومية، قال البقمي: "الجامعة قامت بتوفير خدمات النقل عبر تأمين حافلات ترددية، تخدم عدداً من المسارات لجميع القرى المحيطة بمحافظة الكامل لنقل الطالبات، وقد بدأ تسيير هذه الباصات منذ منتصف شهر ذي القعدة 1434هـ، وتم تحديد مواعيد عودة الباصات عند الساعة 2:10 لجميع الطالبات".
 
وأضاف: "وقد أخذت الجامعة بعين الاعتبار المحافظة على أمن وسلامة الطالبات بسبب تفاوت الجداول الدراسية للطالبات في كل حافلة نقل، وكذلك اختلاف المسافات باختلاف القرى. وعند بدء الدراسة بعد إجازة عيد الأضحى قامت الكلية بإعادة تنظيم الطالبات ومسارات الحافلات الترددية، حيث تم وضع آلية جديدة نزولاً عند رغبة الأهالي والطالبات، أما بالنسبة للطالبات اللائي يحضرن صباحاً عن طريق الحافلة، وترغب في العودة مع ولي أمرها ظهراً قبل الساعة الثانية ظهراً فإنه يسمح للطالبة بذلك حسب النظام والطريقة المتبعة في فروع الجامعة الأخرى".
 
وحول انسحاب بعض الطالبات العام الماضي بعد وعود الجامعة بفتح تخصصات وحفاظاً على معدلاتهن، وتسبب الجامعة لهم بضياع فصل دراسي كامل دون فتح تخصصات جديدة، قال الدكتور البقمي: "لم يتم هذا العام 1434/ 1435هـ فتح تخصصات جديدة لعدم توافر الكادر الأكاديمي الكافي من أعضاء هيئة التدريس بدرجتي الماجستير والدكتوراه، بالإضافة إلى عدم اكتمال البنية التحتية من معامل وفصول دراسية في المدينة الجامعية بمحافظة الكامل والتي من المتوقع أن يتم اكتمال جزء منها في بداية العام الجامعي القادم 1435/ 1436هـ إن شاء الله". 
 
وعن عدم وجود الكهرباء في أحد المباني واستمرار المحاضرات به، أفاد بأن "مشكلة الكهرباء مشكلة عامة، وليست خاصة بفرع الجامعة بمحافظة الكامل، فالمحافظة تعاني من مشكلة انقطاع الكهرباء لساعات طويلة، كما أن قوة التيار الكهربائي في المباني المستأجرة ضعيفة ولا تتجاوز 30 أمبير، ولا يمكن تحميل العدادات الكهربائية أكثر من طاقتها، وقد قامت إدارة الكلية بمحافظة الكامل بمكاتبة شركة الكهرباء لتقوية العدادات للمباني المستأجرة، وجار متابعة شركة الكهرباء لتعديل قوة التيار الكهربائي بأسرع وقت ممكن، مما يؤدي إلى تشغيل مباني الكليات بكامل طاقتها".
 
وبشأن أسعار الكافتيريا المتذبذبة رغم غلائها -بحسب شكوى الطالبات-، بين البقمي أن "عمادة شؤون الطلاب بالجامعة قامت بإبرام عقد تشغيل لجميع كافتيريات فرع الجامعة بمحافظة الكامل لإحدى المؤسسات الوطنية والتي لديها خبرة في مجال التغذية، وقد تم تحديد أسعار جميع المواد التي يتم بيعها للطالبات وتم وضع جدول الأسعار في الكافتيريات حتى تعرف الطالبات الأسعار.
 
والأسعار التي تقدمها تلك الكافتريات مناسبة".
 
وأشار البقمي حول تذمر الطالبات من ضعف بعض الكوادر التدريسية في بعض التخصصات، إلى أنه "عند إنشاء فرع الجامعة بالمحافظة، تم التعاقد مع أعضاء هيئة تدريس بدرجات علمية متفاوتة وتخصصات مختلفة من دول متعددة، نظراً لعدم توافر كوادر سعودية مؤهلة في تلك التخصصات المطلوبة وتقبل في العمل في هذا الفرع بسبب بعد المسافة".
 
وأبان أنه "تجري الكلية مقابلات شخصية مع جميع المتعاقدات للتأكد من تمكنهن في التدريس واللغة الإنجليزية، وتجري الكلية سنوياً تقييماً للكوادر التدريسية لديها، ويتم الاستغناء عن غير المؤهلات أكاديمياً، وإلغاء عقودهن بالتنسيق مع إدارة شؤون الموظفين بالجامعة، وتعمل الجامعة على إحلال وتوطين السعوديات، سواء خريجات برنامج خادم الحرمين للابتعاث الخارجي، أو من خريجات جامعات المملكة المؤهلات، بتوجيهات ودعم مباشر من إدارة الجامعة".
 
وحول عدم وجود مكتبة داخل شطر الطالبات أوضح البقمي أن "فرع الجامعة بمحافظة الكامل يحتوي على مكتبة تقدم خدماتها للطلاب، وجار العمل حالياً على إنشاء مكتبة داخل شطر الطالبات رغم ضيق مساحة المباني الدراسية المستأجرة".
 
وختم البقمي حديثه مع "سبق" قائلاً إن "فرع الجامعة بمحافظة الكامل ينظم الكثير من الدورات التدريبية لفائدة الطالبات خلال العام الجامعي الماضي 1433/ 1434هـ، على الرغم من الإقبال الضعيف من الطالبات، والجامعة مستمرة في عقد الدورات التدريبية والمحاضرات والمؤتمرات والندوات التثقيفية، ويمكن الدخول على موقع الكلية الإلكتروني والاطلاع على الدورات ومواعيدها".

 
إطبع هذه الصفحة