الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :للأبد..!!
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 22/08/1426
نص الخبر :

د. عبد الرحمن سعد العرابي
الجمعة 20/06/2014
للأبد..!!
*يبوح لصديقه يقول له :
والليل الحالك يحيط بي..
والوحدة تمزّقني..
والقلق يفزعني..
والأنين يُؤلمني..
تأتيني يداها الحانيتان..
تمسحان على رأسي..
وعيناها المرهفتان..
تحتضنانني بحنان..
وصدرها الدافئ..
يملأني هدوءاً وسكينة.
* أشعرُ حينها بأني
فارسٌ نبيل..
وساعدُ أمان..
ودرعٌ يحميها
من تقلّباتِ الزمان..
* أمضي لياليّ..
في حديثٍ حالمٍ معها..
فأرى رمشيها الأثيرين..
وحركة شفتيها العذبتين..
ونبضاتِ قلبها الحانية..
* المُحب كما كانت تردد..
لا يحتاج من حبيبه إلا
إلى قليلٍ من الإيمان به..
فيكون طوعَ يديه..
ورهن إشارته..
* يقيني بحبها..
يمسحُ عني آثارَ السنين
ويعيدُ النبضَ لشراييني..
ويحمي قلبيَ الحزين..من الهلاك
* تعرفُ يا صديقي
بأن أصواتَ البشرِ تقتلني..
وضجيجَهم يعذّبني..
فأرفضُ الأصواتَ والضجيجَ..
وأحنُّ إلى الدفءِ والسكونِ..
الذي لا أجدُه إلّا
بين أحضانها لما لا نهاية..
* لهيبُ الشوقِ لوجودِها يتخللني..
ينفذ إلى أعماقي..
يسلبُني مشاعري..
وينسيني عذاباتي..
* كلما سطرتُ الحروفَ..
وانتقيتُ الكلمات..
فهي زهوُها..
وضياؤها..
بها الحياة تستقيمُ..
وبها العمرُ يدوم..
وبها الشقاءُ يتبدّد..
*هي عُمْرُ العمرِ..
ومبعثُ حياةٍ..
ومصدرُ إلهامٍ..
ومنبعُ حنانٍ..
على الدوامِ.. وللأبد.


 
إطبع هذه الصفحة