الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :وماذا بعد الاعتماد؟!
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/08/1435
نص الخبر :

وماذا بعد الاعتماد؟!

 

د. عبد الرحمن سعد العرابي
الأربعاء 25/06/2014
وماذا بعد الاعتماد؟!
* الاحتفال باعتماد جدة ضمن
قائمة التراث العالمي
مساء يوم أمس الاثنين
كان بهيجًا وبسيطًا..
* البهجة في فرح
الأهالي والمسؤولين والهيئات
بدخول جدة العالمية التراثية..
والبساطة..
تجلّت بأروع وأسمى معانيها في
عدم رسمية الأمراء الثلاثة
سلطان بن سلمان
مشعل بن ماجد
مشعل بن عبدالله..
أثناء مشاركتهم في الحفل..
* كما أن تنوع الحضور من
أهالي.. وعُمد.. وسيّاح أجانب
أضاف رونقًا آخرَ للحفل..
فالأهالي
من ملاك المنطقة التاريخية
ومن جدة بعامة..
نساءً ورجالاً..
أضفوا بهجة أخرى..
وضحت من تقاسيمهم وتعابيرهم..
الفرح..
كون جدة التي يعشقونها
أصبحت مثار اهتمام العالم
* السؤال الآن..
وتتبعه أسئلة عدة..
ماذا بعد؟
الاعتماد العالمي يعني..
مسؤولية كُبرَى..
فالعمل كان..
شاقًّا ومضنيًا..
لإقناع لجنة التراث العالمي
باعتماد جدة ضمن قائمتها..
لكن ما يأتي بعد ذلك هو
الأكثر صعوبة وجهدًا..
* لا يمكن لجدة التاريخية
أن تبقى على حالها الآني..
بل يجب أن تُطوَّر..
ولكن كيف يكون هذا التطوير؟
وما الذي نعنيه قبلاً بالتطوير؟
* الهوية لأي خطوة تطويرية
حجر أساس..
ووضعها يجب أن يشارك فيه
خبراء آثار وتاريخ
ثم تأتي مرحلة التطوير
وهذه أيضًا في حاجة إلى
خبراء عمارة وتاريخ
لإحداث تطوير حقيقي..
يحافظ على المنطقة
بصورة عصرية..
ولكن بهويتها التاريخية..
* ولعل التفاؤل..
بإحداث هكذا عمل
يكمن في
الهيئة العامة للسياحة..
ومحافظة جدة..
فحماس الأميرين
سلطان بن سلمان
ومشعل بن ماجد
سوف يكون دافعًا
مؤثرًا في إحداث
التطوير المأمول..
لتكتمل الفرحة ويصبح
للاعتماد طعمه الرائع.

 


 
إطبع هذه الصفحة