الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :تجارب طبية وهندسية لموهوبي جامعة «المؤسس»
الجهة المعنية :عمادة شؤون الطلاب
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/08/1435
نص الخبر :

 عمرو سلام (جدة)
شارك 21 موهوبا من مسار العلوم الطبية الحيوية بجامعة الملك عبدالعزيز في جدة، ويأتي ذلك ضمن برنامج موهبة الصيفي 2014م بالتعاون مع مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهبة والإبداع «موهبة»، في تشريح جسم بشري وعمل مزارع بكتيرية بالإضافة إلى تصميم دوائر ومشاريع كهربائية.

حيث تعرف الطلاب المشاركون على أعضاء الجسم وذلك ضمن البرنامج العملي المعد لهم، الذي يقدم لهم تجارب معملية تهدف إلى رفع مستوى المخزون المعرفي والعلمي في المجال الطبي، بالإضافة إلى تشريح أعضاء الجسم كالقلب والرئة وغيرها والتعرف عليها، وبإشراف من المشرف على مسار العلوم الطبية الحيوية بالبرنامج الدكتور أحمد خليل، ومساعده الدكتور هشام شكري.
فيما قام طلاب المسار الطبي بزراعة «مزارع بكتيرية» لليدين باستخدام منظفات اليد المتوفرة في الأسواق وذلك للمقارنة بينهم، حيث قام كل طالب بزراعة عينة من يده بعد استخدام الصابون العادي والسائل والجل المطهر، ووضعت في الحضانة لمدة 48 ساعة وعند ظهور نمو بكتيري للعينات يعمل فلم مع الصبغة لتحديد نوع البكتيريا. وتهدف تلك التجارب إلى اختيار أفضل المنظفات المتوفرة في السوق والتوعية بوسائل الوقاية من الأمراض التي تنقل بواسطة اليدين، بينما شاهد الطلاب 150 شريحة عبر المجاهر الطبية من أنسجة جسم الإنسان لبعض الأمراض النسيجية، وكذلك الأنسجة الطبيعية للعظام والكلى والقلب والنخاع الشوكي وغيرها من الأنسجة، حيث تم تقسيم الطلاب إلى ثلاثة أقسام وساهمت تلك التجارب في رفع المخزون المعرفي لدى الطلاب.
في المقابل أجرى الطلاب المشاركون في مسار الهندسة الكهربائية العديد من التجارب الكهربائية كعمل الدوائر الكهربائية التي ستستخدم في المشاريع والابتكارات التي ستعرض في الحفل الختامي، بالإضافة إلى تصميم مشروع «المؤقت» و «سنستور»، كما قام ثلاثة من الطلاب بابتكار أجهزة تستخدم في الري الزراعي والأبواب الأمنية والطوارئ، وتعتبر هذه التجارب والمشاريـع تتويجا لما تعلموه ودرسوه خلال الثلاثـة أسابيع التي قضوها في البرنامج.
وأوضح رئيس برنامج موهبة الصيفي 2014م الدكتور مسعود بن محمد القحطاني أن التجارب والمشاريـع العلمية تأخذ النصيب الأكبر من البرنامج، حيث يحتاج الطالب في هذه الفترة إلى التطبيق الفعلي والمشاركة في التجارب العلمية والمشاريـع سواء كانت طبية أو هندسية.. مشيرا إلى أن البرنامج يحظى بتفاعل طلابي كبير ويقدم نماذج متميزة منهم، كما يكشف عن مواهب واعدة ستساهم في المستقبل القريب في خدمة الوطن في مجالات علمية مختلفة.

 
إطبع هذه الصفحة