الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :قانون شقق التمليك
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 23/09/1435
نص الخبر :
مفتاح ضائع
المدن الكبرى لها مشاكلها الخاصة والمشتركة في كل دول العالم. ولعل من المشاكل الرئيسية التي تواجه المدن الكبرى محليا مشكلة (شقق التمليك).. وهذه لها جانبان: الأول يتعلق بالغش الهندسي وما ينتج عنه من مشاكل الصيانة، وسوء السباكة والكهرباء، والتصدع.. وما إلى ذلك من مشاكل يصنعها المالك الأساسي، ويتخلص منها عند بيع الشقق للملاك الجدد. (وهذا الجانب يوجد قانون يضبطه، ولكنه ضبابي وفي حاجة إلى دراسة أكبر وتفعيل في المحاكم).
والجانب الثاني: هو المرتبط بخلافات السكان؛ كأن يحاول أحد السكان الاستحواذ على أجزاء مشتركة من العمارة: كالسطح أو المدخل أو غرف السائقين.. أو عدم التزام أحد السكان بنظافة ممراته أو إضاءتها.. هذا بالإضافة إلى المشاكل الاجتماعية: كمشاكل المراهقين، ومشاكل الأطفال، ومشاكل الكبار وما يصاحبها من إزعاج وضرر على بقية سكان العمارة. (وهذا الجانب ليس له نظام خاص لضبطه).
المطلوب هو أن يتم وضع نظام واضح مختص بشقق التمليك لحماية السكان والجيران من خلافاتهم واختلافاتهم مع بعضهم البعض. ففي الوقت الراهن لا يوجد نظام واضح وصريح يضمن حماية الساكن من جاره، وبسبب عدم وجود نظام، ظهرت مشكلة أخرى ــ متلازمة مع غياب النظام ــ وهي عدم معرفة الأشخاص لحقوقهم وواجباتهم.. وهذا مما يزيد الوحل لزوجة.
رجاء نرفعه إلى أصحاب القرار أن يتم تشكيل لجان رفيعة المستوى مكونة من الإمارة والشرطة والمحكمة بالإضافة إلى عمد الأحياء لدراسة الوضع الراهن لشقق التمليك، ووضع قائمة تفصيلية للمشاكل الاجتماعية التي تواجه سكانها.. كخطوة أولى لإصدار نظام قانوني يضبط الحقوق والواجبات لكل سكان شقق التمليك.

 
إطبع هذه الصفحة