الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :ببغاء .. عقله في أذنيه !
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 21/11/1435
نص الخبر :
النميمة والوشاية آفتان ظهرتا بظهور البشرية، وتتعدد أسباب الوشاية والنميمة وتنطلق كلها من الحقد والحسد اللذين ينخران في نفوس البعض، وهاتان الصفتان لا تجدان منفذا إلى الآخرين إلا عبر مستمعين تستهويهم الوشاية وتصادف هوى في أنفسهم، ويتعاظم خطر الواشي عندما يستتر به المنافق، فالكثير من الأشخاص يستمتعون بالنفاق ويعتبرونه نوعا من الشطارة أو الفهلوة ــ إن صح التعبير، والمنافق الواشي شخصية تبرع في التمثيل، إما من خلال التستر بشخصية المسلم الملتزم الناصح، والذي يخلط سمومه بنصائحه، أو من خلال استلهام الشخصية الودودة ذات اللسان المعسول، وذلك كستار لتمرير خبائثها وضغائنها على من تحقد عليهم.
لقد بحثت، مرارا وتكرارا، في أسباب النفاق ووجدتها تنصب في خلو القلب من الإيمان، وبحثت له عن علاج فلم أجد له حلا ولا علاجا، إنه أشبه بالمرض المزمن الخبيث الذي يجري في دم المريض ولا يمكنه الخلاص منه إلا بمعجزة إلهية أو صدق حقيقي في التوبة، وفي اعتقادي أن التعامل مع الوشاة المنافقين يستلزم التحذير منهم حتى لا يختلط الحق بالباطل وتضيع الحقوق بين العباد، فلا خير في أمة ضاع الحق بينها، ولنا في رسول الله ــ عليه الصلاة والسلام ــ أسوة في ذلك، فعن أبي مسعود ــ رضي الله عنه ــ قال: خطبنا رسول الله فذكر في خطبته ما شاء ثم قال: إن منكم، أو فيكم منافقين، فمن سميت فليقم، فقال: قم يا فلان وقم يا فلان حتى عد ستة وثلاثين، ثم قال وإن فيكم منافقين فسلوا الله العافية، وهو الحديث الذي إن دل على شيء فهو يدل على ضرورة كشف المنافقين والتحذير منهم لتجنب سمومهم، والوشاة المنافقون في منتهى الخبث، فبحكم فراسة المؤمن قد يكتشف البعض هذه الحقيقة المرة فيسعى لكشفها وتحذير الآخرين منها، وهنا تهب فئة النفاق لقلب الطاولة رأسا على عقب على كل من يعرف حقيقتها، من أجل تشويه سمعتها والتشكيك في سلوكها، تمهيدا لرفض كل ما قد يصدر عنها مستقبلا مما يقوض في النهاية أي مصداقية لها.
نحن ــ كمؤمنين ــ واثقون بأن الله ــ جل وعلا ــ قد يمهل الظالم وقتا قبل أن يعاقبه، ولكن العقوبة قادمة لا محالة، وعندها لن تطول الواشي وحده، بل ستطول الواشي وكل من تلقاها وصدقها وقام بنقلها دون أن يتحقق منها، إن أيا منا محاط بعدد كبير من الأشخاص، إما بحكم عمله أو قرابته أو اجتماعياته، ومن هؤلاء واشون منافقون، يبدون لك ما لا يسرون، وهناك الكثير ممن يعتقد أن الوشاية كلها ضرر وأذى، ولكني أختلف وبشدة مع هذا الرأي، ذلك أن الواشي عندما يهمس بشيء ما ضدك تجد أن البعض قد ابتعد عنك وحلا له تصديق ما يقال عنك دون تحقق، وقد تتحير في بداية الأمر من هذا الابتعاد وتتعجب قبل أن تعرف مصدره أو سببه.
وبتكرار هذا الأمر وبكثرة الوشاة تجد أن الوشاية تؤدي في النهاية إلى انفضاض هذا البعض ممن حولك عنك، فمن ابتعد عنك غاضبا وعاتبا دون دليل أو بينة ودون مصارحتك، فهو بالتأكيد شخص لا يستحقك ولا يستحق صداقتك، بل لا يستحق حتى مجرد أن تفكر فيه، فهو كالببغاء عقله في أذنيه، ومع مرور الوقت لن يتبقى لك سوى أصدقائك الأوفياء، ممن لا تزال عقولهم في رؤوسهم وليست في آذانهم، ممن يعرفونك حق المعرفة ويهبون للدفاع عنك، ليس لحمية فطرية لإحقاق الحق فحسب، وإنما لمعرفة وطيدة تربطهم بك، وهنا سيتقدمون الصفوف ليخبروك بشأن هؤلاء الواشين ممن لا تعرفهم وربما كنت تحسن الظن بهم من قبل، وعندها ستعرف أن الوشايات المغرضة قد وجدت طريقها لمن يحيطون بك ممن يضمرون في قلوبهم شيئا خفيا ضدك لم تكن قد لاحظته من قبل، وبمرور الوقت ستجد نفسك محاطا بمحبيك وأصدقائك المخلصين لك فحسب، وبالتالي فقد قام الواشي بتقديم أكبر معروف لك، ونخل من حولك وميز الخبيث من الطيب من بينهم، فأبعد الخبثاء وترك الطيبين بطريقة عفوية ربما لم يتعمدها أي طرف من الأطراف. وكما ذكر الشافعي ــ رحمه الله: جزى الله الشدائد عني كل خير .. عرفت بها عدوي من صديقي.

 
إطبع هذه الصفحة