الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :يقتلون مجانًا
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/11/1435
نص الخبر :

نشرت هذه الصحيفة يوم الجمعة الماضي خبرا مفاده وفاة السجين السعودي ناصر مبارك الدوسري (29 عاما) داخل سجن الناصرية بالعراق. وهو من بين الشباب الذين غرر بهم وذهبوا الى العراق للجهاد -كما صور لهم-. وبثت قناة (اليوتيوب) مؤخرا مقطعا سجلته المخابرات العراقية للقاء مع شاب سعودي في الـ(18) من العمر.. اعتقلته كتيبة عراقية بعد انضمامه لقوات داعش.. خلال معارك دارت بين قوات النظام العراقي وقوات جماعة داعش. وهناك غيرهم الكثير من أبنائنا الشباب صغار السن الذين غرر بهم فرموا بأنفسهم في أتون الصراعات وتشربوا فكر الارهاب والتكفير والتفجير.. تاركين أهلهم ووطنهم الآمن.. ذاهبين الى ما صور لهم بأنه أرض جهاد !!. وفي مثل هذا الشهر من عام 2001م وقعت أحداث 11 سبتمبر الإرهابية في الولايات المتحدة الامريكية والتي سقط نتيجتها أكثر من 3000 إنسان.. وأحدثت أثرا كبيرا أساء الى ديننا وإلى بلادنا وإلى مجتمعنا.. بل أساءت الى كافة المسلمين.. وأدت الى حروب سقط على إثرها آلاف المسلمين الابرياء.. وأحدثت تحولات عالمية كبيرة. ولقد قام بهذه الهجمة الإرهابية -كما هو معروف- مجموعة من 19 شخصا.. بينهم 16 شخصا سعوديا!!. وحاليا هناك الكثير من السعوديين الشباب يقاتلون ضمن قوات جماعة داعش الإرهابية.. إذن لا بد لنا أن ندرك بأن لدينا تداعيات فكر منحرف سمته التشدد والتطرف والتكفير والتفجير والإرهاب.. كل ذلك تحت غطاء الاسلام.. بينما الاسلام منه براء.. فالدين الاسلامي هو دين الوسطية والاعتدال والتسامح والسلام. ولدينا قيادة رشيدة تبذل الغالي والنفيس في سبيل ترسيخ هذه المبادئ الاسلامية السمحة وتأصيل الاعتدال والوسطية. يقول المؤرخ العالمي (روبرت ليسي) في كتابه المعنون: Inside the Kingdom (داخل المملكة) والذي أستطيع القول عنه بعد أن فرغت من قراءته.. إنه كتاب هام لما يحتويه من معلومات مهمة عن اطلاع قريب.. فلقد عاش هنا لكتابة هذا الكتاب.. يقول إن حادثة جهيمان الإرهابية البغيضة.. أفرزت تداعيات سمحت بتوسيع دائرة الفكر المتشدد المتطرف.. ومنحت مجالا واسعا لأصحاب هذا الفكر في بث معتقداتهم الضالة. وأشار إلى أن هذا الفكر امتد الى المناهج التعليمية.. وإلى بعض من يقوم بتدريسها.. وساهم بعض من يرون أنفسهم علماء وشيوخا في بث هذا الفكر المتطرف. وكان من نتائج ذلك أن تأثر بعض الشباب الغر بهذه الأفكار المتطرفة.. ساعد في ذلك غضاضة فكرهم وصغر سنهم.. مما سهل التأثير عليهم ووقوعهم فريسة فكر ضال.. ليس من الإسلام في شيء. وكانت حرب أفغانستان وما كنا نسمعه في مساجدنا من خطب تتحدث عن ما يسمى بـ«الكرامات» والقصص التي تنسج من الخيال.. ما ساهم في التغرير بالشباب الغض ودفعهم الى أتون الحروب.. أملا في الجهاد والموت والحوريات الحسان!!. لم تكن مدارسنا ومناهجنا تدرس شيئا اسمه الولاء والبراء أو كراهية الآخر ومعاداته أو أي مظاهر للتشدد والتطرف في مناهج المواد الدينية.. لم ندرس ذلك مطلقا قبيل الثمانينات الميلادية. والسؤال العريض هو: كيف سمحنا لهذا النهج المنحرف أن يمتد وينمو بهذه الصورة أمام ناظرينا.. كيف سمحنا لفكر ينظر إلى جماعة إرهابية مثل داعش على أنها في الطريق الإسلامي الصحيح؟! من الذي صور لهؤلاء الشباب الصغار أن الصراعات والحروب الإقليمية الدائرة حولنا هي أرض جهاد؟! ومن الذي غرر بهؤلاء الفتية وزج بهم في أرض الفتن وجماعات الإرهاب والهلاك والدمار؟!. ولعل من الملفت فعلا أن يكون 47 من مجموع الـ(60) شخصا ضالا الذين تم القبض عليهم ضمن الخلية الارهابية التي أعلن عنها مؤخرا هم من الذين سبق أن تمت مناصحتهم!!. لم يسئ هذا الفكر المتطرف الضال الى ديننا الاسلامي.. وإلى بلادنا ومجتمعنا فحسب.. بل ظل عائقا أمام تطورنا ولحاقنا بركب التطور الحضاري العالمي.. كلما كان التساهل في التعامل معه والاستجابة لمطالبه ومنحه السلطة والصلاحية التي لا يتوجب أن تمنح له. إن الأمر يتطلب معالجة شاملة من خلال استراتيجية وطنية متكاملة مبنية على أسس علمية تستهدف القضاء على هذا الفكر الضال وترسيخ مبادئ الوسطية والاعتدال والتسامح والسلام.. بحيث تتضمن هذه الاستراتيجية بعدا يتعلق بالتعليم يستهدف تشذيب المناهج وتجديد الخطاب الديني وفقا لهذه المبادئ إلى جانب اختيار وتأهيل المعلمين.

 
إطبع هذه الصفحة