الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :المؤامرة...!
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/12/1435
نص الخبر :


د. عبد الرحمن سعد العرابي
الأربعاء 22/10/2014
المؤامرة...!
* "داعش" مؤامرة غربية تهدفُ إلى

الاستيلاءِ على ثرواتِ العربِ..

التأخُّر في ردعِ داعشَ والتهاونُ معها

أمام أسوارِ ومحيطِ عينِ العرب – كوباني

مؤامرة تهدفُ إلى إحلالِ مخططٍ جديدٍ للمنطقةِ..

انخفاضُ أسعارِ النفطِ مؤامرة..

ضدَ ثرواتِ المنطقةِ..

ما يحدثُ في ليبيا مؤامرة..

بهدفِ تفتيتِ البلدِ.. وتقسيمه..

إيبولا وكورونا وجنون البقر مؤامرة لشركاتٍ كُبرى..

ولم يبقَ في ظني سوى إرجاعِ ارتفاعِ أسعارِ

العقارِ.. والخضارِ.. واللحوم..

إلى مؤامرةٍ غربيةٍ أو شرقيةٍ..

* المشكلة في سيادةِ هكذا عقلية..

أنَّها في الوقتِ الذي تتحدثُ بتأكيدٍ عن المؤامرة..

تلجأُ إلى مصادرِ المؤامرةِ للحمايةِ..

فالعربُ كأمةٍ ومنذُ أن

زُرعتْ إسرائيلُ

وهم يتحدَّثون عن مؤامرةٍ..

ولكنَّ أفعالَهم لم تزدْ عن

خُطبٍ رنانةٍ.. ومزايداتٍ فاضحةٍ

بالتحريرِ والتقدميِّةِ والقوميَّةِ

وشعاراتٍ زائفةٍ

أمَّة واحدة من المحيطِ إلى الخليجِ..

بينما شعوبُهم ترتعُ في بحبوحة

الجهلِ.. والفقرِ.. والبطالةِ..

* الدراسة البسيطة والسطحيّة

لعالمِ العربِ المعاصرِ توضِّحُ بجلاءٍ

بأنَّ كلَّ الحكوماتِ التي كانتْ

تشتكي من المؤامرةِ..

وترفعُ في ذاتِ الوقتِ شعاراتِ

التحريرِ والمقاومةِ والصمودِ..

كانت ديكتاتوريَّة وتسلطيَّة

ضدَ شعوبِها وتخلفيَّة في تنميتِها..

* من المعروفِ في الألفباء الحضاريةِ

أنَّ مواجهة العدوِّ

تكونُ بامتلاكِ نفسِ قوَّتِه..

العلميَّةِ، الفكريَّةِ، المجتمعيَّةِ

الاقتصاديَّةِ، العسكريَّةِ

لكنْ أنْ تنشغلَ الحكوماتُ

بالتسلُّطِ والديكتاتوريةِ

مع بكاءٍ ونواحٍ..

فلا يؤدي كلُّ ذلك إلَّا إلى

تخلُّف ورجعيَّةٍ حضاريَّةٍ مُخِيفةٍ

وهو بالتأكيدِ ما يُشكِّل

أرضاً خِصْبة لنموِّ

داعشَ وحزبِ اللهِ وكتائبِ الحسينِ

والحوثيين والقاعدةِ وأمثالِهم

بلْ ويفتحُ البابَ على مِصْراعيهِ

لتدخُّلاتٍ خارجيةٍ..

وحينها لن يستطيعَ أحدٌ

التنبُّؤَ بما يحدثُ.. أو

التحكُّمَ حتى في مصيرِهِ هو.


 
إطبع هذه الصفحة