الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :"أكاديميون": الحكمة ساعدت الخليج على تجاوز أصعب الأزمات
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة الوطن
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/01/1436
نص الخبر :

 

 

الرياض: واس2014-11-20 12:39 AM    

 

أشاد أكاديميون سعوديون بالدور الكبير الذي لعبه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في جمع كلمة المجتمع الخليجي، بالتعاون مع أشقائه أصحاب الجلالة والسمو ملوك وأمراء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. مشيرين إلى أن حكمة القيادة السعودية ساعدت دول مجلس التعاون الخليجي في تجاوز أصعب امتحان على مدار تاريخه.
الدعوة للاتحاد
بداية يقول مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان أبا الخيل، إن تصريح خادم الحرمين الشريفين الذي تضمن حرصه وأشقائه قادة دول الخليج في اجتماع الرياض وضع إطاراً شاملاً لوحدة الصف، والتوافق، ونبذ الخلاف، في مواجهة التحديات التي تواجه أمتنا العربية والإسلامية، وأكد من جديد أنه رجل التلاحم والتعاون والتعاضد والمؤازرة، وصانع السلام والأمن والاستقرار في المنطقة. وقال: "الملك عبدالله هو أول من دعا إلى تجاوز مرحلة التعاون إلى الاتحاد بين دول مجلس التعاون، حيث قال في كلمته إن التاريخ علمنا ألا نقف عند واقعنا ونقول اكتفينا، ومن يفعل ذلك سيجد نفسه في آخر القافلة ويواجه الضياع وحقيقة الضعف، وهذا أمر لا نقبله جميعاً لأوطاننا وأهلنا واستقرارنا وأمننا. لذلك أطلب منكم اليوم أن نتجاوز مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد في كيان واحد يحقق الخير ويدفع الشر إن شاء الله". وأضاف أن خادم الحرمين حمل هاجس العالم الإسلامي في صدره، وسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الدول الإسلامية على وجه الخصوص والعالم بشكل عام، وذلك انطلاقاً من إيمانه بواجبه نحو وطنه ومنطقته والأمة الإسلامية والبشرية جمعاء".

تعميم الخير
من جانبه، قال مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور أسامة طيب "كانت نتائج اللقاء التكاملي الخليجي في الرياض ثمرة للمساعي الأخوية التي تتبناها المملكة للوصول بالعلاقات الخليجية إلى بر الأمان، وتبين حرص خادم الحرمين الشريفين على نبذ الخلافات والتوافق والوقوف إلى جانب الأشقاء في الدول العربية، وتؤكد في الوقت ذاته حنكته ورؤيته الحكيمة في التعامل مع القضايا التي تهم المنطقة، ومعالجة سلبياتها، وبناء قاعدة قوية قائمة على الأخوة والتسامح والتقارب ونبذ التشرذم". وأضاف "خادم الحرمين الشريفين أكد في تصريحه وقوف جميع الدول الخليجية إلى جانب مصر، وينم ذلك على إدراكه لأهمية تضافر الجهود المشتركة بين الدول العربية الشقيقة، سعياً نحو تعميم الخير لأبناء المنطقة والعالم العربي والإسهام في حمايتها من براثن الفوضى والاضطراب والفتن، وهو في الوقت ذاته دعوة صريحة ومناشدة لمصر قيادة وشعباً لإنجاح مسيرة التضامن العربي بمشاركة مختلف أطياف المجتمع ووسائل الإعلام".

نبذ الخلافات
بدوره، ثمن مدير الجامعة السعودية الإلكترونية المكلف الدكتور عبدالله الموسى، الموقف الحكيم لخادم الحرمين المتمثل في حرصه على تماسك اللحمة الخليجية والعربية، ونبذ أي خلافات قد تعرقل مسيرة العمل العربي المشترك ومصالح شعوبه. وقال: "تصريح خادم الحرمين الشريفين أوضح ما يتمتع به من بعد نظر وسداد رأي وإدراك لما تمر به الأمة العربية والإسلامية من منعطفات خطيرة تهدد لحمتها وتماسكها، مبينا أن لقاء الرياض الذي جمع قادة دول مجلس التعاون، كان المنطلق الرئيس لنبذ أسباب الخلافات الطارئة، وبدء صفحة جديدة لدفع مسيرة العمل المشترك لمصلحة شعوب دول الخليج وأمتنا العربية والإسلامية.

تكاتف وتلاحم
وفي السياق ذاته، أشاد أستاذ الإعلام الجديد في جامعة أم القرى الدكتور أسامة بن غازي المدني بالدور الكبير والجهود الاستثنائية التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في تعزيز مسيرة التعاون الخليجي ولمّ الشمل بين دوله، من خلال رأب الصدع الخليجي، وتوحيد الصف، والوقوف بنياناً مرصوصاً وصفاً واحداً في وقت حرج وظروف استثنائية تمر بها المنطقة لا سيّما دول الخليج العربي، مشدّداً على أنّ هذه الأخطار تحتم ضرورة وضع المصلحة على قمّة الأولويات، من خلال إعادة لترتيب أوضاع البيت الخليجي. مشيراً إلى أن نتائج اجتماع الرياض أسهمت في إعطاء زخم جديد وتحقيق آمال وطموحات الدول الخليجية في التكاتف والتلاحم لمواجهة ما تمر به المنطقة من تحدّيات ومتغيّرات متسارعة والحفاظ على أمن واستقرار الخليج العربي، وقادت إلى تغليب المصالح العليا عبر طي صفحة الخلاف وبدء صفحة جديدة لتحقيق تطلّعات الشعوب الخليجية، وتمخض عنها لمّ شمل البيت الخليجي وعودة السفراء إلى قطر.


 
إطبع هذه الصفحة