الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :جامعة الملك عبدالعزيز تتوقع امطارا متوسطة الى غزيرة يومي السبت والأحد
الجهة المعنية :مركز التميز لأبحاث التغير المناخي
المصدر : جريدة الحياة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/01/1436
نص الخبر :

الجمعة، ٢١ نوفمبر

أصدر مركز التميز لأبحاث التغير المناخي بجامعة الملك عبدالعزيز تقريراً عن الحال المطرية المتوقعة خلال الأيام المقبلة، إذ أوضح مدير مركز التميز لأبحاث التغير المناخي ورئيس قسم الأرصاد بالجامعة الدكتور منصور المزروعي أن المملكة يتوقع لها أن تشهد حالات من عدم الاستقرار في الجو خلال الأيام المقبلة لها تأثير على عدد من المناطق، التي سوف يبدأ تأثيرها الفعلي ابتداء من اليوم، وفي شكل أوسع ورئيس يوم السبت حتى الأحد.

وبين أن الحال تشمل منطقة مكة المكرمة وسواحلها الجنوبية والشمالية، كما تشمل محافظة جدة ورابغ والقنفذة والليث، إضافة إلى العاصمة المقدسة والمناطق المحيطة بها، إذ أوضحت مخرجات النماذج العددية بمركز التميز لأبحاث التغير المناخي أن توقعات الهطول هي أمطار رعدية متفرقة من متوسطة إلى غزيرة على أجزاء منها ويشمل الهطول منطقة المدينة المنورة وسواحلها، وقد تصل إلى شمال منطقة المدينة المنورة ويمتد تأثيرها إلى السواحل الجنوبية لمنطقة تبوك ومنها محافظة الوجه.

وقال: «إن حال عدم الاستقرار هذه تتحرك في شكل حزام سحابي ممطر تبعاً لتحرك الأخدود الجوي البارد في طبقات الجو العليا للشمال الشرقي، ما يؤدي لتأثر مناطق أخرى بالحال، ومنها الأجزاء الداخلية لمنطقة مكة المكرمة وشمال شرق منطقة المدينة المنورة وأجزاء من المنطقة الوسطى تشمل مناطق القصيم وحائل والجوف والحدود الشمالية حتى دولة الكويت، كما أن مناطق القصيم ومنطقة الرياض قد يكون عليها تأثير فعلي من مساء يومي الأحد والاثنين، إضافة إلى أن الأجزاء الجنوبية الغربية من المملكة ومنها مرتفعات جازان وسواحلها ومرتفعات عسير والباحة سوف تتأثر بهذه الحال».

وزاد في بيان صحافي أمس: «بالنسبة للأمطار المتوقعة على مكة المكرمة ومحافظة جدة فإن مخرجات نماذج الطقس العددية التي يتم تشغيلها بمركز التميز لأبحاث التغير المناخي فإنها تشير في شكل عام إلى أنها من متوسطة إلى غزيرة لهذه الحال بإذن الله وأنها قد تصل في متوسطها إلى 30 ملم».

وأرجع الدكتور المزروعي حال عدم الاستقرار علمياً إلى وجود عوامل جوية عدة مؤثرة لتكوّن هذه الحال، تؤدي إلى تكوّن حال من عدم الاستقرار على تلك المناطق ما يهيئ الفرص لتكوّن العواصف الرعدية الممطرة، ويتقدم التيار النفاث العلوى، التي تقع منطقة مكة المكرمة جنوبه، ووجود امتداد الأخدود العلوى على غرب المملكة، تتكون منطقة تفرق علوية، ما يسمح باندفاع الهواء السطحى المشبع بالرطوبة إلى أعلى لتتكون تشكيلات سحب العواصف الرعدية المصحوبة بزخات من الأمطار المتوسطة إلى الغزيرة تساعد الجبال المتخللة والمحيطة بمنطقة مكة المكرمة ومحافظة جدة إلى زيادة التدفق العلوى وغزارة الأمطار.

 


 
إطبع هذه الصفحة