الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :طلاب "علوم وآداب" خليص: نشم رائحة الموت في نفق مظلم
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : صحيفة سبق الإلكترونية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/02/1436
نص الخبر :
"البقمي": المعاناة تحت الدراسة.. و"الحازمي": لسنا مختصين

طلاب "علوم وآداب" خليص: نشم رائحة الموت في نفق مظلم

طلاب "علوم وآداب" خليص: نشم رائحة الموت في نفق مظلم
سلطان السلمي- سبق- جدة: يواجه طلاب كلية العلوم والآداب بجامعة الملك عبدالعزيز (فرع خليص) جملة من الصعوبات والمنغصات حتى يتمكنوا من الوصول إلى الفصول الدراسية. وتكمن المعاناة في عبورهم إلى الكلية عبر طريق الدهول، في نفق (مظلم)، أشبه بكهف يثير المخاوف، وهو مخصص للأمطار ومجاري السيول.
 
ويتسلل الخوف والرعب معاً إلى قلوب أولياء أمور الطلبة كل يوم وأبناؤهم يدخلون في رحلة جديدة بشعار المغامرة. ويؤكد الطالب محمد الحربي أن أعداد الطلاب تقارب 600 طالب، والأغلبية الكبرى قادمة من جدة والمناطق المجاورة لها، وليس أمامهم سوى الدخول في هذا النفق الذي يشهد ازدحاماً شديداً في أوقات الذروة، وهي صباحاً وظهراً.
 
وأشار "الحربي" إلى أن عدم وجود إنارة في المدخل تسبب في حوادث سيارات متكررة، شبه يومياً، وطالب بأن توجد حلول سريعة؛ حتى يتجنب الطلاب مخاطر لا تحمد عقباها.
 
ويوضح سعد السلمي (طالب) أنه في حالة هطول الأمطار تصبح العبارة بركة من المياه، وليس أمامنا إلا قطع مسافة أكثر من 30 كيلومتراً حتى نصل إلى الكلية، وهذه المنغصات تؤثر في تحصيلنا العلمي.
 
واستغرب "القرني" من الجهات ذات العلاقة وهي تدرك ولديها علم بما يحدث، ولم تحرك ساكناً منذ افتتاح فرع الكلية حتى الآن.
 
ويقول عبدالله الجهني (طالب): نوجه رسالة عاجلة إلى إدارة الجامعة، التي لا بد أن تلمس احتياجات الطالب الجامعي وتسمع صوته، وتلبي رغباته، وتذلل المعوقات وتعمل على إنهاء المشاكل التي تواجهنا.
 
ويقول علي أحمد الخضيري إن طلاب الكلية وعموم الطلاب والطالبات شمعة الوطن والمستقبل؛ ولا بد من تهيئة الأجواء المناسبة لهم للتفرغ للتحصيل العلمي دون انشغالهم بالتفكير في كيفية الوصول إلى كليتهم.
 
وبين "الخضيري" أن مشكلة الدخول عن طريق العبارة المظلمة وبكثافة كبيرة من سيارات للطلاب تشعر الأهالي بالخوف على أبنائهم في ظل عدم وجود إنارة بالداخل. وشدد "الخضيري" على سرعة بناء كوبري يخدم الطلاب والطالبات، وألا يترك الوضع كما هو عليه؛ فهؤلاء الطلاب أمانة في أعناق إدارة الجامعة.
 
وأوضح لـ"سبق" المتحدث الرسمي بجامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور شارع البقمي، أن معاناة الطلاب من عدم توفير كوبري لهم بدلاً من العبارة الحالية تحت الدراسة، وبملف تحت إدارة فرع كلية العلوم والآداب بخليص، وهي من تملك المعلومات عن ذلك.
 
وبيّن عميد كلية العلوم والآداب بخليص، الدكتور بندر الحازمي، أن المشاريع ومستلزماتها ليست من اختصاصنا، ونحن مسؤولون عن الجانب التعليمي فقط. 
 
 
 
 

 
إطبع هذه الصفحة