الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :طالبات "التصاميم والفنون": تغيير الخطة حرمنا المكافآت وراتب الشهرين
الجهة المعنية :كلية التصاميم والفنون
المصدر : صحيفة سبق الإلكترونية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/04/1436
نص الخبر :

سلطان السلمي – سبق - جدة: حُرمت 100 طالبة بكلية التصاميم والفنون بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة (دفعة 2011) من المكافآت للعام الدراسي الحالي، وكذلك راتب الشهرين الذي أمر به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مؤخراً.

جاء ذلك بسبب تغيير الخطة الدراسية المعتمدة بإضافة سنة دراسية خامسة بدلاً من السنوات الأربع المقررة في الخطة في بداية دخولهن الكلية؛ ما سبب لهن الكثير من المشاكل النفسية والمالية التي قد تؤثر على مستواهن الدراسي.

"سبق" رصدت آراء الطالبات دفعة 2011 المتضررات من تغيير الخطة الدراسية، الذي سبب حرمانهن من المكافآت المالية وراتب الشهرين.

تغيير الخطة..

بداية، قالت إحدى طالبات الكلية من دفعة 2011 المتضررات من تغيير الخطة الدراسية - تحتفظ "سبق" باسمها - إنه "عند تسجيلنا بكلية التصاميم والفنون بجامعة الملك عبدالعزيز للعام الدراسي 2011 كانت الخطة الدراسية لقسم التصميم الداخلي أربع سنوات للتخرج".

وأضافت بأنه "بعد مضي سنتين من الدراسة فوجئنا بتغيير الخطة الدراسية بإضافة سنة أخرى؛ إذ تصبح الخطة خمس سنوات بدلاً من أربع، وذلك شكّل لنا صدمة نفسية كبيرة، وحرمنا من المكافآت المالية لنا، وتأخير سنة التخرج؛ إذ كانت الكلية تقوم بإقفال الشعب وعدم فتحها لبعض المواد؛ وذلك للتأخير في قضاء ساعات الخطة الدراسية، بحجة عدم وجود أساتذة لتدريسها، وحرماننا من المكافآت المالية".

وبينت الطالبة أن عدد طالبات الدفعة يتجاوز 100 طالبة، وجميعهن تضررن من التغيير غير المبرر.

حُرمنا المكافآت..

وذكر الطالبة "ن. م" قائلة إنه "مع بداية العام الدراسي الحالي حرمت جميع الدفعة من المكافآت المالية وراتب الشهرين، ونحن بأمسّ الحاجة لتسديد قيمة المواصلات وشراء الكتب وعمل الأبحاث، وغيرها الكثير من المصروفات التعليمية؛ وذلك بسبب إضافة الخامسة، ولاسيما أننا رفعنا العام الماضي شكاوى عدة إلى عميدة الكلية عن وضع العام الدراسي الحالي، وقدمت وعوداً للطالبات بإيجاد حلول بالتنسيق مع إدارة الجامعة، ولم تر النور هذه الوعود".

لم نستلم المقطوعة..

وبينت الطالبة "ع.خ" أنه "قبل نهاية الترم الدراسي الأول بأسابيع عدة تم إخبار جميع طالبات الدفعة المتضررة بتقديم طلب إعانة مالية، ولا نعلم قيمة المبلغ المرصود لنا، واستبشرنا خيراً بذلك، وانتهى الفصل الدراسي الأول، ولم يتم إيداع أي مبالغ مالية".

وأشارت الطالبة إلى أن "الكلية اعترفت بتغيير الخطة التي تسببت في حرماننا، وبتقديم الإعانة المالية التي لم تصرف حتى الآن".

رد الكلية

من جانبها، أوضحت عميدة كلية التصاميم والفنون بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، الدكتورة ندى التواتي، لـ"سبق" قائلة: "بناء على ما ورد من شكوى طالبات قسم التصميم الداخلي بشأن انقطاع المكافأة المالية منذ بداية العام الدراسي الحالي، وتصريحهن بأن هذا الانقطاع يرجع لتغيير الخطة الدراسية من أربع إلى خمس سنوات، ونود التوضيح أن تطوير الخطط الدراسية لا يتم إلا بعد 4-6 سنوات حسب مدة البرنامج، وذلك وفق آليات وإجراءات معتمدة من وحدة المناهج بالجامعة؛ وبالتالي فإنه لم يحدث أي تطوير لخطة القسم منذ البدء في تطبيقها، والمتوقع أن تتخرج أول دفعة بنهاية العام الحالي، وأحياناً تتعثر الطالبة نتيجة عدم تسجيل مواد من المستوى؛ ما يضطرها لتسجيلها من المستوى الذي يليه؛ الأمر الذي يستدعي ترحيل بعض المواد من مستوى إلى آخر؛ فيؤدي ذلك إلى زيادة فصل دراسي عن الخطة المعتمدة، وليس تغييراً في الخطة. علماً بأن عدد الطالبات محل الشكوى أقل من مائة طالبة".

وبينت أنه "مراعاة لمثل هذه الحالات، وحرصاً على مصلحة الطالبات، وجّه عميد شؤون الطلاب بصرف إعانات مقطوعة للطالبات المعنيات بالشكوى، وتم الصرف فعلاً للفصل الدراسي الأول من العام الجامعي الحالي، وبإمكان الطالبات متابعة عمادة شؤون الطالبات لمتابعة طلب الصرف للفصل الدراسي الحالي".

وأشارت "التواتي" إلى أنه سبق أن تمت المفاهمة مع الطالبات، وتوضيح تلك الآلية؛ إذ إن الكلية ليست الجهة المخولة لاعتماد صرف أي مستحقات مالية، ويتم ذلك من خلال عمادة شؤون الطلاب بشطر الطالبات (قسم المكافآت


 
إطبع هذه الصفحة