الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :دورُ ملالي إيران !!
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 26/06/1436
نص الخبر :
عبد الرحمن سعد العرابي
دورُ ملالي إيران !!
* بعد أن استنفدتْ إيرانُ أبواقَها في
لبنان، حسن نصر الله وزمرته من إعلاميين.
اليمن، عبدالملك الحوثي وأتباعه..
ضدَّ عاصفةِ الحزمِ..
والقرار السعودي الشجاع
لم يكتمْ ملالي وقادةُ إيران
صراخَ ألمِهم من
قوةِ الضربةِ..
فخرجَ قادتُهم من
المرشدِ علي خامنئي..
ورئيسِ مجمعِ تشخيصِ مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني
وقائدِ القواتِ البريةِ الإيرانيةِ أحمد رضا بوردستان
وأمينِ مجمع تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي
يهدِّدون.. ويتوعّدون
المملكةَ العربيةَ السعوديةَ.
* حتى رفسنجاني الذي كنَّا نظنُّ أنه معتدلٌ...
خرجَ عن اتزانِهِ..
فاتفق مع مرشِدِه، وقائدِ القواتِ البريةِ
وأمينِ عام مجلسِه..
في كيلِ ألفاظٍ.. ومفرداتٍ
أقلُّ ما يُقالُ عنها أنَّها
خارجةٌ عن الذوقِ..
ولا تليقُ بالعامةِ من الناسِ
ناهيك برجالِ دينٍ وقادةٍ عسكريين
كما يدَّعون.. ويزعمون..
* انفعالاتُ الملالي والقادة الإيرانيين
وأزلامِهم وأذنابِهم
حسن نصر الله، وعبدالملك الحوثي
وأبواقِهم الإعلاميةِ في
مصرَ، لبنانَ، البحرين، اليمن
أمرٌ مفهومٌ لديَّ.. بل وطبيعيٌّ
فالصدمةُ أكبرُ من تحمُّلِهم..
والمفاجأةُ فوقَ تصوُّرِهم..
فالقرارُ السعوديُّ الشجاعُ
أفقدَهم اتزانَهم.. وتوازُنَهم
كما أفقدَهم صوابَهم.. وشلَّ تفكيرَهُم..
فلم يجدوا سوى
الصراخِ... والشتمِ،.. والتهديدِ..
* عاصفةُ الحزمِ... في شقِّيها
العسكريِّ.. والدبلوماسيِّ
كانتْ أكبرَ مما يمكنُ أن يتصوَّرَه
الإيرانيون.. وأذنابُهم..
فقد قطعتْ عليهم الطريقَ.. في
مدِّ نفوذِهم.. الفارسيِّ
كما كانوا يحلمون في كلِّ العالمِ العربيِّ
وفضحتْ للقاصي والداني
ممن يملكون أدنى حسٍّ عقلانيٍّ
أجندَتهم الفارسيةَ البغيضةَ..
وسعيَهم الى إشعالِ حروبٍ طائفيةٍ
تمزِّقُ الأمةَ العربيةَ
* تهديدُ المرشدِ ورفسنجاني وبوردستان
لا قيمةَ له
فقد أثبتَ رجالُ ونساءُ هذا
الوطنِ المقدِّسِ..
أنَّهم بالمرصادِ لكلِّ مَنْ يحاولُ
الإساءةَ.. والتعدِّيَ على الحقوقِ
وعاصفةُ الحزمِ ونتائِجُها
خيرُ برهانٍ ودليلٍ.

 
إطبع هذه الصفحة