الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :جامعة الملك عبدالعزيز تحصل على شهادة الاعتماد المؤسسي الوطني الكامل
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة الجزيرة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 16/09/1436
نص الخبر :

حققت جامعة الملك عبدالعزيز شهادة الاعتماد المؤسسي الكامل من الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي وفقاً لقرار الهيئة الصادر في 4 رمضان 1436هـ. وفي تصريح لمدير الجامعة المكلف الأستاذ الدكتور عبدالرحمن اليوبي، إثر خطاب تلقاه من الدكتور عبدالله المسلم، الأمين العام للهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي، متضمناً قرار الهيئة منح الجامعة الاعتماد الاكاديمي المؤسسي الكامل لمدة سبع سنوات، وأكد بأن هذا الاعتماد يمثل تتويجاً لجهود منسوبي الجامعة وشركائها من المجتمع، واعترافاً بجودة العمليات التعليمية والبحثية والإدارية ومجالات خدمة المجتمع التي تتبناها وتطبقها الجامعة.

وأضاف الدكتور اليوبي بأن هذا الاعتراف الأكاديمي المتميز يمثل في نظر كافة منسوبي الجامعة وسيلة لتحقيق رسالة الجامعة في تطوير المعرفة والبحث والابتكار وريادة الأعمال. وأثنى على الجهود الكبيرة التي بذلها معالي الأستاذ الدكتور أسامة طيب، مدير الجامعة السابق والتي كان لها أكبر الأثر في تحقيق هذا الإنجاز المشرف.

من جانبه أوضح وكيل الجامعة للتطوير الأستاذ الدكتور عبدالفتاح مشاط، بأن تقرير فريق التقييم المستقل الذي أجرى المراجعة الخارجية للجامعة خلال شهر جمادى الأولى 1435هـ الموافق لشهر مارس 2014م، وأكد على أن الجامعة تلبي كافة معايير الاعتماد المؤسسي للهيئة الوطنية بجودة عالية. وقد أثنى التقرير على قدرة الجامعة على ضمان مستويات عالية من الجودة في كافة العمليات والممارسات الأكاديمية والبحثية على الرغم من كبر حجم الجامعة وتعدد فروعاها وبرامجها، الأمر الذي يعكس توافر أنظمة جودة عالية المستوى وقدرات إدارية متمكنة تمكن القائمين على إدارة الجامعة من مراقبة وضمان جودة الأداء مما يعني مخرجات تعليمية متميزة بإذن الله.

إلى ذلك أكد المشرف العام على إدارة الاعتماد الأكاديمي الأستاذ الدكتور عبيد آل مظف، على أن تحقيق الجامعة للاعتماد المؤسسي يعكس طبيعة الأداء التعليمي والبحثي المتميز في جامعة المؤسس الذي يرتكز على أنظمة جودة تعليمية وبحثية وإدارية رائدة تراعي الالتزام بالمعايير الدولية المقبولة في مؤسسات التعليم العالي. وأشار إلى أن شهادة الاعتماد المؤسسي من الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي ستكون دافعاً نحو السعي إلى تحقيق المزيد من الالتزام في مجال تجويد العملية التعليمية والبحثية وخدمة المجتمع.


 
إطبع هذه الصفحة