الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :أمراض بكتيرية وفيروسية تهدد سكان مشروع الأمير فواز بجدة
الجهة المعنية :كلية العلوم
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 22/09/1436
نص الخبر :

شكا عدد من سكان مشروع حي الأمير فواز، جنوب جدة، من وجود مياه الصرف الصحي في مجرى السيل، الأمر الذي يهدد بانتشار حمى الضنك، مطالبين الأمانة بضرورة البحث عن مصدر تلك المياه وإيقافها وتسقيف المجرى أسوة بباقي مجاري السيول، فيما حذر خبير وباحث بيئي من خطورة وجود المياه، مؤكدا أنها تسبب أمراضًا بكتيرية وفيروسية وميكروبات معوية.
المدينة وقفت على مجرى السيل وعاينت المياة الراكدة ورائحة الصرف المنتشرة على امتداد المجرى، كما شاهدت وجود نفايات.
كابوس يومي
عبدالله الشمراني، أحد السكان، يقول 6 أعوام هي عمر معاناتنا مع هذا المجرى ولقد خاطبنا البلدية مرارا، ولكن لا حياة لمن تنادي، فالموقع الذي يفترض أن يكون حاميا وآمنا لنا من حدوث سيول تحول إلى كابوس يومي امتدت آثاره إلى انتشار حمى الضنك بالحي. وأضاف أن الوضع أصبح قلقا للغاية، بسبب الروائح الكريهة ومظنة وجود البعوض الذي يعتبر ناقلا للأمراض، مشيرا إلى أن مطلب الأهالي يتمثل بالبحث عن مصدر المياه وإيقافها وتسقيف المجرى.
اختناق مروري
خلف الغامدي وإبراهيم نجمي، والمهندس سليمان عرب، قالوا: لقد أصبحنا نخاف على أولادنا من اللعب بالقرب من المجرى فحمى الضنك أصبحت منتشرة بشكل مخيف في الحي، مشيرين إلى أن بعض المحلات التجارية الواقعة بالقرب من المجرى قد حولت صب مياه الصرف الصحي الخاص بها إلى مجرى السيل لما رأته من تغاضي الجهات المعنية عن المصدر الأول لتلك المياه في بداية الأمر.
وأكمل: معاناة أهالي مشروع الأمير فواز لم تقتصر على مجرى السيل، بل شملت أيضا وجود الاختناق المروري في الحي، ووجود مخرج واحد فقط لأكثر من 3 أحياء، الأمر الذي يسبب تكدسا مروريا يوميا.
تكدس عند الدوار
علي حسين القحطاني يقول عندما أنشئت الأحياء المجاورة لمشروع الأمير فواز مثل الأجاويد وغيرها لم يتم التخطيط لها ووضع خدمات خاصة بها فتحول الضغط على خدمات مشروع الأمير فواز لذلك بات من الملاحظ وجود التكدس عند الدوار صباح كل يوم وفي المساء أيضا، لذلك نتمنى إيجاد مخارج جديدة للحي.

المسعودي: وجود مياه راكدة بالقرب من التجمعات السكانية أمر خطير

من جهته حذر د.سعد المسعودي، أستاذ علوم الأحياء بكلية العلوم بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، والخبير المهتم بالأمراض البكتيرية من خطر وجود مياه راكدة في مجرى السيل خصوصا إذا كانت بالقرب من التجمعات السكانية، مشيرا إلى أنه في حال ثبوت أن تلك المياه تعود للصرف الصحي فإن الكارثة ستكون أشد وأسوأ.. وأضاف المسعودي وجود مياه راكدة في مجرى السيل أمر خطير جدا، ويزداد الأمر خطورة إذا كان بالقرب من تجمعات السكان، مشيرا إلى أن هذه الأماكن تمثل بؤرة للحشرات والبعوض، وبالتالي انتقال وانتشار بعض الأمراض الفيروسية والبكتيرية كحمى الضنك والميكروبات المعوية الممرضة.. وقال المسعودي: إنه كلما طالت المدة الزمنية لوجود هذه المياه بالقرب من الأحياء السكنية، كانت فرصة انتشار الأمراض أكبر، لذا يجب تدارك الأمر بشكل سريع والحرص على معالجة مثل هذه الأمور في بداياتها لأن ذلك أسهل.
رأي الأمانة

البقمي: لم ترصد حالات مخالفة في مجرى السيل خلال الـ ٣ أشهر

المتحدث الإعلامي لأمانة جدة، محمد عبيد البقمي، قال: لم ترصد حالات مخالفة في مجرى السيل خلال الـ ٣ أشهر الماضية، كما تم تركيب سياج حديدي على معظم مناطق المجرى للحد من مخالفات صب المياه بالمجرى، حيث يتم رش المجرى بشكل دوري لمكافحة الحشرات، إضافة إلى أنه يتم تنظيف المجرى ٤ مرات في العام.


 
إطبع هذه الصفحة