الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :التايمز: جامعة الملك عبدالعزيز الأولى عربيا
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة الوطن
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/06/1437
نص الخبر :

تفوقت الجامعات السعودية على نظيراتها من الجامعات العربية، وفق الترتيب الأخير الذي توصلت إليه مجلة "التايمز" البريطانية الأسبوعية للجامعات في 2016.

وذكرت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية أن المملكة حازت على ثلاث من أكبر أربع نقاط في الترتيب السنوي للجامعات العربية، وجاءت في مقدمة الترتيب جامعة الملك عبدالعزيز.

من النتائج

السعودية
حازت على 3 من أكبر 4 نقاط

لبنان
الجامعة الأميركية ثانيا
مصر
دخول 3 جامعات
الأردن والمغرب
ذيل القائمة بنتائج متدنية
سورية واليمن
لم يدخلا ضمن القوائم
 

 


رصدت مجلة "الإيكونوميست" البريطانية في تقرير لها نشرته مؤخرا عن مستوى الجامعات العربية عام 2016، تفوق الجامعات السعودية على نظيراتها من الجامعات العربية، وفق الترتيب الأخير الذي توصلت إليه مجلة "التايمز" البريطانية الأسبوعية للجامعات عام 2016.
ترتيب متقدم
وذكرت المجلة أن المملكة حازت على ثلاث من أكبر أربع نقاط في الترتيب السنوي للجامعات العربية، جاءت في مقدمة هذا الترتيب جامعة الملك عبد العزيز في جدة، التي تأسست عام 1967. وأشارت إلى أن جامعة الملك المؤسس كانت ضمن قائمة أفضل 300 جامعة على مستوى العالم.
وعزا تقرير المجلة حصول الجامعات السعودية على مراكز متقدمة إلى عدد من الأسباب، من بينها اتجاه الكثير من السعوديين إلى الذهاب للدراسة، منذ فترة طويلة إلى أوروبا وأميركا، وعودة البعض وبحوزته أرفع الدرجات لممارسة التدريس الأكاديمي بجامعات المملكة. وأشار التقرير إلى أنه في السنوات الأخيرة، كان لدى المملكة أيضا الإمكانيات المادية لجذب الأكاديميين الأجانب على وعد بتمكينهم من إجراء البحوث.
الجامعة الأميركية
وبحسب التقرير، لم يكن حصول الجامعة الأميركية في بيروت على المركز الثاني في ترتيب الجامعات العربية، أمرا مثيرا للدهشة بدرجة كبيرة، فالجامعة الأميركية في بيروت واحدة من عدد قليل من الجامعات الخاصة في المنطقة التي تعود إلى الحقبة الاستعمارية. وأصبحت المؤسسات الكبيرة المملوكة للدولة بعد الاستقلال هي القاعدة.
وأشار التقرير إلى حصول جامعات خليجية أخرى وثلاث مؤسسات مصرية على المراكز التالية في قائمة المراكز الـ15 الأولى. وحلت جامعة أردنية، وأخرى مغربية في ذيل القائمة، فيما غابت الجامعات السورية واليمنية عن القائمة، وذلك بفعل الحرب التي مزقت البلدين.
ظاهرة الجامعات الخاصة
وفي الوقت الذي لفت فيه التقرير الانتباه إلى ظاهرة إرسال العائلات الثرية أبناءهم للخارج للدراسة في الجامعات هناك، فقد رصد أيضا ظاهرة الجامعات الخاصة التي شهدتها المنطقة العقد الماضي.
واختتم التقرير بالتأكيد على أن المؤسسات العربية تحرز تقدما سريعا. ويفوق عدد النساء الآن الرجال في أفضل 15 جامعة عربية. وفي السعودية يتم إضافة الكليات النسائية إلى المؤسسات، التي لم تكن تشهد سوى الكليات المخصصة للذكور.

 

 

 
إطبع هذه الصفحة