الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :مدراء الجامعات..؟
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 22/09/1437
نص الخبر :
عبد الرحمن سعد العرابي
مدراء الجامعات..؟
• بعد أكثرِ من عامٍ تم تعيينُ مدراء لسبعِ جامعاتٍ
تفاوتتْ ردودُ الفعل
البعضُ مؤيدٌ والآخرُ معارضٌ والثالث مشكِّكٌ
لكنها صارتْ...
كانت الآمالُ والتطلعاتُ والتخميناتُ أيضاً
طوال الفترةِ الماضيةِ
وللمهتمين والمنتمين للتعليمِ الجامعي
تتحورُ حولَ الكيفيةِ التي سيتمُّ بها
تنظيمُ وغربلةُ التعليمِ الجامعيِّ..
وهذا ما سيشكِّل التحديَ الحقيقي لمدراء الجامعات..
•لا يخفى على الجميع أن تعليمَنا الجامعي
تدهورَ بشكلٍ مأساويٍ
طوال العقودِ الثلاثةِ الماضية
فقد تحوَّل إلى مدارسَ تابعةٍ كليةً للوزارة
غابتْ خلالها الأعرافُ والتقاليدُ الأكاديميةُ
فلم تعدْ للجامعاتِ هيبتُها العلميةُ
وتقلَّص وانعدم الانضباطُ
وسيطرتْ عقليةُ الاستعراض
استراتيجيات، عروض، تصنيفات
لإقناع المسؤولين أكثر من
تحسينِ وتطويرِ أهمِّ أدوات
التعليم الجامعي..
الأستاذ، الطالب، المناهج،
البحث، الأنشطة، الخبرات
المكتبات، المشاركة المجتمعية.
•تحدي اليوم الحقيقيّ لمدراء الجامعات وللوزارة
في إحداثِ نقلاتٍ نوعيةٍ
ليس مرتكزَها سوقُ العمل
كما يطالبُ البعض وكما أوهمونا وأشغلونا..
بل في تحويل الجامعاتِ إلى
مؤسساتٍ أكاديميةٍ عليا حقيقيةٍ
لها استقلاليتُها في الحركةِ والعمل
ولها القدرةُ على المساهمةِ الفاعلةِ
في إحداثِ نقلاتٍ نوعيةٍ في
إعادةِ هندسةِ المجتمعِ..
وفي القضاءِ على الاتكاليةِ واللامبالاةِ
وترسيخ ثوابتِ الانضباطِ والالتزام
وإعدادِ مواطنين مدركين
للمسؤولية والجدية وأداء الواجب.
•مهمةٌ أدركُ أنها ليست بالسهلة
ولكن وكما يُقال فالمناصب ليست
للتشريفِ والتمظهرِ بل
تكليفٌ وعملٌ وأفعالٌ مؤثرة
وهو ما يجبُ أن يركِّز عليه كثيراً
مدراءُ الجامعاتِ لإقناعِ الجميع بأنهم
قادرون..

 
إطبع هذه الصفحة