الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :البيروقراطية المتفاقمة
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 24/09/1437
نص الخبر :
عبد الرحمن سعد العرابي
الأربعاء 29/06/2016
•ونحن نعيشُ أجواءَ التقنيةِ وسيادتَها في كلِّ مكانٍ
كما نعيشُ ردودَ فعلِ رؤيةِ 2030 والتحوِّل الوطني 2020
والزيارة الأخيرة للأمير محمد بن سلمان
ولقاءاته مع كبرى شركاتِ التقنيةِ في أمريكا
وتطلعات التحوُّلِ الرقمي في كل مناحي حياتِنا
تصدُمنا حتى الفجعيةِ العقليةُ البيروقراطيةُ
المسيطرةُ على أغلبِ مؤسساتِنا الرسميةِ
•فرغم انتشارِ الأجهزةِ الحديثةِ والأنظمةِ الإليكترونيةِ المتطورة
ورغم الدوراتِ المكثفةِ
ورغم الاجتماعاتِ المتواصلةِ
لكن تبقى اجراءاتُ وإنهاءُ المعاملات
كما هي قبل نصف قرنٍ ومع بداياتِ تأسيسِ المملكةِ.
فالأوراقُ والتوقيعاتُ والتدقيقاتُ
كما هي مهيمنة على الحركةِ..
•في إجراءاتِ إنهاءِ التقاعد
تحسب أنك عدتَ إلى نصفِ قرنٍ مضى
فكلُ شيء ورقيٌّ..
طلباتٌ، وتدقيقاتٌ وإخلاءُ طرف
وكلُّها وبلا استثناءٍ مسجلةٌ آلياً وبالتفصيل..!
وفي أجهزةِ الجهةِ الرسمية التي تنتمي لها..
ولأني أعلمُ يقيناً أن هذه مسألةٌ عامة
يشتركُ فيها كل المقدِّمين على التقاعد
وأنا أعيشُها في أيامِنا هذه
أردتُ أن أسجلَها لا كتجربةٍ شخصيةٍ
بل معاناة واقعية حياتية معاشة
تسببُ الحيرةَ والاستغرابَ.
•والمرورُ بهكذا تجربة يدفعُ المرءَ إلى التساؤلِ
أين ذهبت كلُّ الجهودِ التطويريةِ؟
ولماذا تم صرفُ كلِّ هذه المبالغِ الطائلة
لتوفير الأجهزةِ والأنظمةِ والدوراتِ؟
ولماذا ولماذا؟
إن كنَّا لازلنا نؤمنُ بأن المعاملاتِ الورقيةَ
هي الأدقُّ والأسلمُ !؟
•الحكومةُ والرقمنةُ ، و و...
تبقى أحلاماً وأمنياتٍ مع استمرار
هيمنةِ العقليةِ التقليديةِ في الإدارةِ
وإن لم يتم إلغاؤها وتجاوزُها
ستبقى جهودُ التطويرِ والتحديثِ ضائعة
كجالبِ التمرِ إلى هَجر.

 
إطبع هذه الصفحة