الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :خادم الحرمين يستقبل مديري الجامعات الجدد
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة الحياة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 26/11/1437
نص الخبر :

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في مكتبه بقصر السلام بجدة أمس، وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، يرافقه مديرو الجامعات الذين صدرت الأوامر الملكية بتعيينهم في مناصبهم وهم، على ما أفادت وكالة الأنباء السعودية: مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، ومدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، ومدير جامعة الملك خالد الدكتور فالح بن رجاء السلمي، ومدير جامعة جازان الدكتور مرعي بن حسن القحطاني، ومدير جامعة جدة الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، ومدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، ومدير جامعة بيشة الدكتور أحمد بن حامد نقادي، ومدير جامعة حفر الباطن الدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الصويان.

إلى ذلك، أمر خادم الحرمين الشريفين باستضافة 1400 مسلم ومسلمة من 60 دولة من قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا لأداء فريضة الحج هذا العام.

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج الاستضافة الشيخ صالح آل الشيخ أمس، أن هذه «اللفتة الملكية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، من مبادرات الخير ومآثر الجود التي يتعاهد بها المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، رعاية منه وعناية بشؤونهم، وهي امتداد للمواقف المشرفة والجليلة التي يقفها لتوحيد الأمة الإسلامية، والوقوف أمام التحديات التي تواجهها، والتواصل مع المسلمين في جميع أنحاء العالم».

وأوضح أن «الاستضافة ترسخ رسالة ومكانة السعودية لدى المسلمين في كل بقاع الأرض وقد بلغ إجمالي عدد المستضافين ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لأداء مناسك الحج منذ بدء برنامج الاستضافة أكثر من 24 ألف حاج وحاجة من جميع قارات العالم». وأضاف أن المستضافين هذا العام ينتمون إلى دول: إندونيسيا، وماليزيا، والفيليبين، والهند، وباكستان، وتركيا، وبنغلاديش، وسيريلانكا، وتايلند، وأفغانستان، واتحاد ماينمار، والمالديف، ونيبال، ونيجيريا، والسنغال، وأثيوبيا، والكاميرون، والصومال، وغانا، وتشاد، ومالي، وساحل العاج، والنيجر، وجنوب أفريقيا، وكينيا، وأفريقيا الوسطى، وبوركينا فاسو، وأريتريا، والكونغو برازفيل، وسييراليون، وزيمبابوي، وجزر القمر، وتوجو، وبوتسوانا، وجنوب السودان، ومقدونيا، والبوسنة والهرسك، وأوكرانيا، وقرقيزستان، وأوزبكستان، وطاجكيستان، وكازاخستان، وتركمنستان، وأذربيجان، وفيجي، وألبانيا، وكوسوفا، ومقدونيا، وسيشل، وبيساو، ومدغشقر، وأوغندا، وبنين، وغينيا كوناكري، وموزمبيق، وبوروندي، ورينيون، وملاوي، وزامبيا.

ونوه بما «تبذله حكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، من جهود جليلة في خدمة الإسلام والمسلمين، وإحياء التضامن الإسلامي، وتوحيد الأمة الإسلامية»، مؤكداً «مكانة المملكة المرموقة في العالم الإسلامي بصفتها مهبط الرسالة السماوية السمحة، وراعية للحرمين الشريفين، وكانت ومازالت سباقة إلى كل عمل إسلامي نافع للأمة الإسلامية، مسخّرة كل إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين».

وأعرب عن «فخر وتقدير وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد لمنح خادم الحرمين الشريفين لها الإشراف على هذا البرنامج وتنفيذه»، مؤكداً أن «الوزارة تبذل كل ما في وسعها لإنجاحه، وتتعامل معه بعناية كبيرة».



 
إطبع هذه الصفحة