الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :3 مديرين سابقين يطالبون باستقلالية الجامعات عن وزارة التعليم
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 26/01/1438
نص الخبر :

سعيد العدواني- جدة

أجمع ثلاثة مديري جامعات سابقين على ضرورة استقلالية الجامعات من خلال تشكيل مجالس أمناء لإدارتها ما يمكنها من إعداد خططها وبرامجها التطويرية والتعليمية من خلال تلك المجالس وإنهاء إشراف وزارة التعليم على الجامعات.
وقال المديرون المشاركون في ملتقى جامعة الملك عبدالعزيز «رؤية الحاضر وإشراقة المستقبل» أمس إن استقلالية الجامعات أصبحت ضرورة ملحة لمواكبة التطور والتحديث، واستذكر الدكتور رضا بن محمد سعيد عبيد ما حدث عندما طلبت إمارة منطقة مكة المكرمة من الجامعة تمكينها من إقامة إحدى الفعاليات بقاعة الاحتفالات الكبرى، وأضاف: لم نتمكن من الموافقة إلا بعد أن تم الرفع لوزارة التعليم وطلب الموافقة بتمكين الإمارة من إقامة الفعالية في قاعة الاحتفالات لأن الجامعات لا تستطيع أن تمنح الموافقة إلا بعد الرجوع إلى الوزارة ومنذ ذلك الوقت إلى اليوم لا زالت الوزارة مسيطرة على الجامعات في الكثير من القرارات.
واستذكر الدكتور عبدالإله باناجة عددا من المواقف خلال عمله وكيلا لجامعة الملك عبدالعزيز فمديرا لجامعة الطائف وقال: الخلل لدينا هو أن الجامعات تنشأ لدينا وليس لديها البنية التحتية المهيأة بشكل جيد من كودار ومبان وتجهيزات.
كما قال مدير جامعة الملك عبدالعزيز السابق الدكتور أسامة بن صادق طيب أن استقلالية الجامعات أصبحت ضرورة ملحة لتدار من خلال مجالسها وتكون لها استقلالية تمكنها من تنفيذ الخطط والرؤى بشكل متميز. وأضاف: كنت أتطلع وأطمح لإنشاء المركز السعودي الإسباني ليكون نافذة للجامعة تنطلق منها دوليا وأيضا مركز الاقتصاد الإسلامي والمصفية الإسلامية مع جامعة السربون الفرنسية وهذه نوافذ تجعلنا نصل إلى العالم كله، مبينا أنه كان يتطلع لفصل فرع جامعة الملك عبدالعزيز برابغ ليصبح جامعة مستقلة.
وتحدث مدير الجامعة الحالي الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي عن الخطط المستقبلية، وقال اليوبي إن للجامعة (97) اعتمادًا أكاديميًا لبرامجها من هيئات ومؤسسات دولية من أصل (109) برامج.
وكانت الجامعة قد عقدت ظهر أمس ملتقى بعنوان «رؤية الحاضر وإشراقة المستقبل»، ضمن فعالياتها بمناسبة مرور خمسين عامًا على تأسيسها.
واجتمع أربع مديري جامعات سابقين وحاليين على طاولة واحدة للحديث عن تطور الجامعة خلال ٥٠ عامًا، واستشراف المستقبل في ظل رؤية ٢٠٣٠م.
وأدار اللقاء وزير الدولة الأسبق الدكتور مدني بن عبد القادر علاقي، وبمشاركة مدير الجامعة الأسبق الدكتور رضا بن محمد سعيد عبيد، ومدير الجامعة السابق الدكتور أسامة بن صادق طيب، ومدير جامعة الطائف السابق الدكتور عبدالإله بن عبدالعزيز باناجة، ومدير الجامعة الحالي الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي.


من خطط وبرامج جامعة الملك عبدالعزيز:



- استكمال البنية التحتية للمدينة الجامعية للطالبات
- استكمال المدينة الجامعية للطالبات بفرع الفيصلية
- حصول الخريج على الوظيفة خلال فترة 6 أشهر من تخرجه
- عودة 250-300 مبتعث للدكتوراة في كل فصل
- 1800 مبتعث من الجامعة في الدول الأوروبية والأمريكية.


 
إطبع هذه الصفحة