الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :400 معيد ومعيدة يطالبون بالترقية وإيقاف البرامج المدفوعة بجامعة المؤسس
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 24/02/1438
نص الخبر :

سعيد العدواني -جدة

كشف معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي أن لجنة تم تشكيلها في الجامعة تعكف على إعادة هيكلة عدد من الكليات الجامعية والأقسام إما بالدمج أو التحوير بما يحقق الفائدة العلمية والمجتمعية منها وما يتوافق مع خطة التحول الوطني 2020م وكذلك رؤية السعودية 2030م، في ظل شح الوظائف لخريجي بعض الأقسام والكليات وندرة وظائفها وتشبع سوق العمل من خريجيها وتخفيف الهدر الأكاديمي في تلك الكليات والأقسام.
وقال الدكتور عبدالرحمن اليوبي في اللقاء المفتوح الذي جمعه مع منسوبي ومنسوبات الجامعة ظهر أمس بمركز الملك فيصل للاحتفالات أن لدى الجامعة خطة إستراتيجية بعيدة المدى منذ أكثر من خمس سنوات لعل أهم ملامحها أن يكون خريج جامعة المؤسس هو الهدف الأول في الاستقطاب الوظيفي وأن يتحصل الخريج على وظيفة تناسب مؤهلاته خلال 6 أشهر كأقصى حد له بعد التخرج. وأضاف مدير الجامعة في حديثه إن هناك كليات وأقسام حققت هذه الهدف بل إن العديد من خريجيها يوقعون عقود التوظيف خلال فترة تدريبهم في نهاية الفصل الدراسي للطالب ومنها على سبيل المثال كلية الدراسات البحرية ومعهد السياحة وكلية الهندسة.
وفي رده على سؤال حول عدم ترقية المبتعث بعد تحقيقة الدرجة العلمية والترقية من معيد إلى محاضر قال مدير الجامعة إنهم يحرصون على ترقية الذين حققوا المؤهلات الأعلى غير أن الترقية تشترط توفر رقما وظيفيا. موضحا أن قوائم الانتظار الذين تقدموا بطلب ترقيتهم من درجة معيد إلى محاضر تجاوزت 400 معيد ومعيدة جميعهم أنهوا الماجستير ويطالبون بترقيتهم وأنهوا كافة الإجراءات الإدارية المتعلقة بموافقة مجالس الأقسام والكليات ولجنة المعيدين والمحاضرين وينتظرون فقط توفر الأرقام الوظيفية ونتطلع إلى أن يتم منح الجامعة العدد الكافي من الوظائف في الميزانية المقبلة لإصدار قرارات ترقياتهم. وبين إن الجامعة بها 1800 مبتعث ومبتعثة للماجستير والدكتوراة وأن عدد المعيدين 2500 معيد ومعيدة و1500 محاضر ومحاضرة و4500 عضو هيئة تدريس ما بين درجة أستاذ مساعد وأستاذ مشارك وأستاذ. وحول توقف البرامج المدفوعة التي كانت تقدمها الجامعة للطلاب وتخدم شريحة كبيرة من المجتمع أوضح مدير الجامعة أن هذه البرامج كانت برامج مدفوعة سواء كانت برامج الماجستير أو الدكتوراة وكان يقوم بالتدريس والعمل فيها أساتذة وإداريين وفنيين خارج أوقات الدوام وصدرت موافقة سامية بتحمل الدولة الرسوم التي يدفعها الطالب وكانت تلك الرسم تدفع لتغطية تكاليف ومصاريف تلك البرامج حتى أوقفت الحكومة الصرف على تلك البرامج وإيقاف السداد عن الطلاب وقابلها امتناع الطلاب عن دفع الرسوم وعدم توفر مبالغ مالية لتغطية التكاليف الدراسية وهو ما جعل الجامعة تعمل على إيقاف تلك البرامج. وعن توفر السكن الجامعي قال الدكتور اليوبي إن الجامعة بصدد استكمال بناء 780 فيلا تم الانتهاء من 85% من إنشائها.


 
إطبع هذه الصفحة