الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :رئيس ديوان المراقبة العامة : نسعى لتفعيل المراقبة الالكترونية وتشكيل مركز تطوير بشري
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : وكالة الانباء السعودية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 25/02/1438
نص الخبر :
استضافت جامعة الملك عبدالعزيز ممثلة بكلية الاقتصاد والإدارة اليوم معالي رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام العنقري , ضمن فعاليات لقاء على طاولة الحوار الأكاديمي في انطلاق دورته الـ11 وذلك بمبنى الكلية .
وقال معالي الدكتور حسام العنقري في اللقاء الذي جاء بعنوان " الخطة الإستراتيجية المحدثة لديوان المراقبة العامة " : إنه بعد السنة الأولى من تنفيذ الخطة لاحظنا بعض التطورات التي تستدعي تعديل الخطة القائمة وأنه من المهم عمل مراجعة بشكل مستمر لخطة العمل لتعديل المسار حال وجود بعض المتغيرات , معتبراً أن ديوان المراقبة مدرسة في التخطيط الاستراتيجي من خلال الخطط الثلاثة التي نفذها ولازال حيث انطلقت الأولى في العام 26 هـ والثانية في العام 31 والثالثة في العام 36 وتستمر حتى العام 1440هـ , مبيناً أن رسالة الديوان هي إحكام الرقابة المالية على إيرادات الدولة ومصروفاتها ومراقبة الأموال المنقولة والثابتة ومراقبة أداء الأجهزة الحكومية لبلوغ الأهداف المرسومة، مبينا أن الديوان جهاز راقي متطور مستقل ويعمل على ترسيخ مبادئ الشفافية والحكومة والمساءلة .
وأفاد معاليه أن مهمة الدايون المراجعة المالية والرقابة على الأداء ويتضح ذلك من الرؤية والرسالة ، حيث يتولى المراجعة اللاحقة للجهات الحكومية التي تنضوي تحت مظلته , مشيراً إلى أن المملكة تعد رائدة في الرقابة على الأداء ليس فقط من خلال التدقيق على الحسابات بل التقييم في القيمة المضافة للجهة المفحوصة حيث تسهم مع متخذ القرار في تحسين الأداء موضحا انه من النادر إن تجد جهازا معنيا بالرقابة على الأداء فقط يقوم بالمراجعة والتدقيق المحاسبي اللاحق للصرف، وهذا يؤكد حقيقة بأن نموذج المملكة رائد ومتميز حيث أسندت هذه الجزئية للديوان المتخصص .
وأشار إلى أن الديوان يمارس الاستقلالية والحياد في عمله، إضافة إلى الموضوعية والمهنية، والأمانة والمصداقية، والشفافية والمساءلة وهي من القيم الجوهرية في ديوان المراقبة , مبينا أن عمل الديوان يتطلب التحديث المستمر الذي وصفه بالممارسة الطبيعة , مبينا أن ذلك يتوافق مع الخطاب الملكي الذي ينادي بمراجعة أنظمة الأجهزة الرقابية بما يكفي اختصاصها والارتقاء بأدائها لمهامها ومسؤوليتها بما يحفظ المال العام ويضمن محاسبة المقصرين والتماشي كذلك مع رؤية 2030 المشروع الوطني الذي نسهم جميعا في تحوله لواقع ملموس.
وبين معالي رئيس ديوان المراقبة العامة أنه في خلال 3 أسابيع سيتم تقديم برنامج الكتروني شامل مع جميع الجهات المشمولة بالرقابة وأنه تم تخصيص مركز لتطوير أداء منسوبي الديوان والأجهزة التي يشرف عليها رقابياً وأن هذه الخطوة تهدف لتطوير العمل وتحقيق التكامل , مؤكداً أن الديون يحضى بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - , بالإضافة لنظام الديوان ومشاركته بفعالية في مختلف اللجان الحكومية،والمنظمات الإقليمية والدولية، وتطرق إلى النتائج الإيجابية لتقارير الديوان واستشهد بالمكافآت لمنسوبي الديوان لجهودهم في حفظ المال العام وإعادة مبالغ كبيرة لخزينة الدولة وان ذلك يعزز المسؤولية ودليل فعالية العمل المنوط بالديوان .
وفي نهاية اللقاء تسلم رئيس ديوان المراقبة درعاً تذكارياً من معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي


 
إطبع هذه الصفحة