قال وزيرُ التَّعليم د. أحمد العيسى أنَّ المملكة أطلقت «رؤية 2030» وبرامج التحوُّل الوطنيِّ الطموحة، وشملت جميع قطاعات المجتمع والتَّعليم بشكل عام، والتعليم الجامعي على وجه الخصوص. وأشار إلى أنَّه سيتمُّ تطوير مؤسَّسات التَّعليم الجامعي السعوديَّة دون الحاجة إلى زيادة الإنفاق.

وأضاف: إنَّ الرؤية تدعو الجامعات والمؤسَّسات الأخرى للقيام بدور أكبر وأكثر فعاليَّة في إعداد القوى العاملة اللازمة للتحوُّل الاقتصاديِّ المخطط له، كما تدعو أيضًا إلى مزيد من التركيز على البحث والابتكار للمساعدة في تنويع الاقتصاد الوطني.

جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح ورشة العمل الثامنة لمديري الجامعات السعوديَّة، التي تُعقد تحت عنوان: «نحو تحقيق رؤية المملكة 2030 الكفاءة والاستدامة والمسؤوليَّة في التعليم الجامعي»، وينظمها بمدينة الرياض، مركز القيادة الأكاديميَّة التابع لوزارة التَّعليم، والذي تشرف عليه جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وأكَّد الوزيرُ أنَّ موضوعات الورشة تؤكِّد على أهميَّة تعزيز الكفاءة والاستدامة والمسؤوليَّة في مجال التعليم العالي، وأشار إلى أنَّ هذه الجوانب الثلاثة تمثل العناصر الأساسيَّة للقيادة الناجحة في الجامعات في ظل السير نحو خطة التحوُّل.

وقال إنَّ الورشة تركِّز على مناقشة أفكار جديدة لتطوير مؤسَّسات التعليم الجامعي السعوديَّة دون الحاجة إلى زيادة الإنفاق، وأيضًا التركيز على استدامة الإمكانات الحاليَّة، والتأكُّد من أن إنجازاتنا سوف تستمر وتزدهر حتى عام 2030 وما بعده.