الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :1750 فرصة عمل في الملتقى المهني بجامعة المؤسس
الجهة المعنية :عمادة شؤون الطلاب
المصدر : جريدة الرياض
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 23/06/1438
نص الخبر :

جدة - أحمد الهلالي

 

حصد الملتقى المهني التاسع الذي تنظمه جامعة الملك عبدالعزيز ممثلة في شؤون الطلاب في نسخته التاسعة تحت شعار "الوظيفة ميدان للأخلاق والتعامل الحسن.. فكن قدوة" أكثر من 1750 وظيفة للخريجين والخريجات قدمتها 40 جهة من القطاعين الحكومي والخاص، في أكبر حدث من نوعه لاستقطاب مخرجات التعليم الجامعي ويحتضنه مركز الملك فيصل للمؤتمرات على مدى أربعة أيام.

وسجل الملتقى في اليوم الأول 2200 زائر و299 متدربا في الدورات وورش العمل، وفي اليوم الثاني للملتقى استقبل 1973 زائرا فيما شهدت الدورات حضورا فاق الـ387 متدربا، وبلغ عدد الدورات وورش العمل المقدمة خلال الملتقى المهني للخريجين والخريجات 42 دورة وورشة عمل بمشاركة القطاع الخاص في المجال التدريبي.

وتصدرت مهارات تطوير الذات ورش العمل المتنوعة ضمن فعاليات الملتقى والتي قدمها نخبة من المختصين في مجال التدريب والتأهيل والتي تدعم الخريجين وتنمي قدراتهم إضافة لتخصيص ورش عمل أخرى تظهر الأسرار نحو وظيفة المستقبل إلى جانب بيان طرق الإدارة الاحترافية للمشروعات وفن بناء فريق العمل.

ويسلط الملتقى خلال فعالياته الضوء على ريادة الأعمال والمشروعات الطلابية ودراسة الجدوى الاقتصادية والمنشآت الصغيرة والشهادة المهنية والطريق نحو العمل إضافة للسلامة والصحة المهنية والتي ترسخ الجهود التي تبذلها الجامعة من أجل الإسهام في توظيف الخريجين والخريجات بالتعاون مع القطاعين العام والخاص والمواءمة بين المخرجات الجامعية ومتطلبات سوق العمل.

من جانبه، أكد عميد شؤون الطلاب د. عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني على أن الملتقى ينطلق من خطط الجامعة المعدة للبرامج التربوية والاقتصادية والاجتماعية والتنموية التي تركز على إعداد الخريجين والخريجات لسوق العمل، مشيراً إلى أن الملتقى يتيح الفرصة للتواصل المباشر بين الخريجين والتوظيف بسوق العمل وتطوير أساليب وإستراتيجيات تبادل الخبرات والتجارب في التدريب.

ونوه بأن رسالة الملتقى تستهدف تعميق وعي خريجي وخريجات الجامعة بمفاهيم البيئة المهنية والقيم المتصلة بأخلاقيات المهنة والحصول على خيارات وفرص وظيفية متنوعة تناسب قدرات الخريجين والخريجات من خلال الوظائف المتاحة من القطاعات الحكومية والخاصة.



 
إطبع هذه الصفحة