الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :بموافقة الملك.. إنشاء واحة للقرآن الكريم بالمدينة المنورة
الجهة المعنية :موضوعات عامة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 23/06/1438
نص الخبر :

«عكاظ» (الرياض)

 

okaz_online@

 

صدرت موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز على المقترح المرفوع من رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز بتبني الدولة إقامة مشروع «واحة القرآن الكريم في المدينة المنورة».

 

وتضمنت الموافقة تخصيص أرض لواحة القرآن الكريم في المدينة المنورة تسلم للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، لإقامة المشروع، والتنسيق مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وأمانة منطقة المدينة المنورة، وهيئة تطوير المدينة المنورة، لتطوير الموقع ليستوعب جميع عناصر المشروع، وذلك بالشراكة مع القطاع الخاص. ورفع الأمير سلطان بن سلمان الشكر لخادم الحرمين الشريفين على دعمه الكبير لمشروع واحة القرآن الكريم. كـما أعرب عن تقديره لأمير منطقة المدينة المنورة رئيس هيئة تطوير المدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز، ولوزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وأمانة المدينة المنورة وجميع من يشارك في هذا المشروع ليرى النور بالشكل الذي يليق بشرف موضوعه وخصوصيته. وعــد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مشروع واحة القرآن الكريم حلقة مهمة في سلسلة عناية الدولة منذ قيامها بالقرآن الكريم وخدمة علومه والإسهام في حفظه ونشره وإبراز كنوزه ومعجزاته، مبدياً تشرفه بتقديم هذا المقترح لتأسيس أهم متحف على مستوى العالم للقرآن الكريم وإبراز كل ما يسهم في فهمه ونشره، وما يتعلق بالعناية به عبر العصور.

 

وقال: إن موافقة خادم الحرمين الشريفين على إقامة المشروع التاريخي، تأتي في سياق عنايته الكريمة بخدمة الحرمين الشريفين والقرآن الكريم وكل ما يخدم الدين الإسلامي، حيث شرف الله هذه البلاد بأن تكون حاضنة لقبلة المسلمين وأطهر البقاع ومهبط الوحي، ومنبع الرسالة ومواقع نزول كتاب الله على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وحاضنة مواقع التاريخ الإسلامي، فهذه البلاد قامت على هدي الشريعة الإسلامية السمحة وتستمد عزتها وبقاءها من تمسكها بالعقيدة الصافية وتعاليم الإسلام والقيم التي توافق عليها أهل هذه البلاد ويتفانون للعمل بها وإبرازها، والعناية بالقرآن الكريم وتقديم كل ما يتعلق به لزائري مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يتطلع له كل مواطن ويسعى الكل للمشاركة في الإسهام فيه قربة لله ومحبة لرسوله صلى الله عليه وسلم وعملاً بمقتضى الانتساب لهذه البلاد التي حباها الله بهذا الشرف.

 

وواحة القرآن الكريم ليس مجرد مكان للعرض المتحفي فحسب، وإنما تمثل مركزا متكاملا يقدم عروضا مرتبطة بالقرآن الكريم باستخدام تقنيات رقمية ومرئية حديثة تمكن جميع المسلمين - وأجيال الشباب على وجه الخصوص - من زيادة تفاعلهم مع كتاب الله الكريم، إضافة إلى إجراء الدراسات والبحوث والنشر في الموضوعات المتصلة بعلوم القرآن الكريم، وهناك ما يزيد عن ثلاثة آلاف مخطوط للقرآن الكريم، أهديت إلى المسجد النبوي من المسلمين من جميع أنحاء العالم على مر العصور، وبعضها يعود تاريخه إلى القرن الثالث الهجري، وسيخصص لها مكان مناسب في الواحة.

 

وتــم تخصيص أرض الواحة على طريق الملك سلمان بمساحة تقارب 200 ألف متر مربع، وتقع الواحة بالقرب من مطار الأمير محمد بن عبد العزيز مما يسهل على جميع سكان المدينة المنورة وزوارها زيارة هذا المعلم عند انتهائه.

 

 



 
إطبع هذه الصفحة