الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :روح الأمن نايف بن عبدالعزيز .. في معرض «نايف .. القيم»
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : صحيفة الشرق
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/06/1438
نص الخبر :

إعداد وقراءة: المستشار الدكتور عبدالرحمن العليان

 

تأسّس كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية قبل 5 سنوات بناءً على توجيه من صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله-،http://www.alriyadh.com/1580536 وذلك خلال محاضرةٍ ألقاها في جامعة الملك عبدالعزيز عن القيم الأخلاقية والاعتدال في عام 1432هـ، حيث قال «إن من أهم وأولى ما نستطيع تقديمه نحن المسلمين للعالم اليوم في ظل العولمة والتواصل والترابط بين شعوب العالم هي القيم الأخلاقية المستمدة من ديننا وهويتنا الأصيلة وحضارتنا الإسلامية المجيدة». وبناءً عليه انطلقت أعمال كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية.

رؤية الكرسي

‫أن يكون مرجعية معرفية وبحثية للقيم الأخلاقية الإنسانية.‬

رسالة الكرسي

‫تعزيز القيم الأخلاقية في المجتمع وتفعيلها بأساليب عصرية ووسائل منهجية والتفاعل الإيجابي مع المجتمعات الإنسانية.‬

‫أهداف الكرسي

1 – تعريف المجتمع بقيمنا الأخلاقية من خلال الندوات والمؤتمرات والمشاركات المتنوعة في الداخل والخارج.
2 – الإسهام في وضع المعايير والمؤشرات العلمية التي تحكم تطبيق القيم الأخلاقية في المجتمعات الإنسانية بعامة من خلال الشريعة الإسلامية.
3 – إعداد الدراسات التي تساهم في تعزيز القيم الأخلاقية في المجتمع السعودي وفي المجتمعات الأخرى، بما يتوافق مع متغيرات هذا العصر.
4 – إعداد الدراسات التي ترصد المشكلات الأخلاقية في المجتمع السعودي ومظاهرها وأسبابها وتقديم الحلول العلمية والعملية لحلها والحد منها.
5 – تعميم ثقافة القيم الأخلاقية في جميع شرائح المجتمع السعودي والعمل على تطبيقها في الواقع، ودراسة معوقات القيم الأخلاقية في المجتمع، واقتراح أنجع السبل للقضاء عليها.
6 – التعاون مع المؤسسات والمراكز البحثية والفعاليات الاجتماعية المتنوعة لوضع استراتيجية وطنية عامة لنشر القيم الأخلاقية في مختلف الشرائح الاجتماعية والعمل على حمايتها وتعزيزها.

إنجازات الكرسي

1 – أصدر أكثر من 35 بحثاً علمياً ونظرياً وتطبيقياً تعنى بالقيم الأخلاقية في المجتمع في عدة مجالات منها التربية والتعليم والإعلام، وعُمِّمَت توصياتها على الجهات ذات العلاقة في الدولة.
2 – أطلق مشروعاً وطنياً يتمثل في دراسة حالة القيم الأخلاقية لدى المرأة السعودية.
3 – تعاون مع هيئة تقويم التعليم لإعداد مصفوفات القيم الأخلاقية لإدراجها ضمن المناهج ومقررات التعليم العام في المملكة.
4 – نظم مؤتمراً قُدِّمَت خلاله 10 أوراق عمل إضافة لندوتين علميتين حول القيم الأخلاقية.
5 – نفذ 30 ورشة عمل متنوعة، و12 محاضرة حول تعزيز القيم الأخلاقية، كما شارك بأوراق عمل في 9 مؤتمرات وندوات داخل وخارج المملكة.
6 – أعدّ مشروع الخطة الجامعية لتعزيز القيم الأخلاقية الواردة في خطة التحول الوطني 2020.
7 – قدم مشروعاً لإعداد خطة استراتيجية وطنية لتعزيز القيم الأخلاقية (1438-1442 هـ).
8 – نشر 15 مجلداً حول القيم الأخلاقية تم توزيعها على جامعات المملكة ومراكز البحوث والمكتبات العامة.
9 – قام بتعزيز القيم الأخلاقية لدى الكتاب والصحفيين من خلال التفاعل والتواصل مع 200 كاتب وكاتبة لشكرهم على المحتوى الأخلاقي والقيمي في مقالاتهم.
10 – نظم مسابقة «أخلاق للأفلام القصيرة» لتعزيز القيم الأخلاقية من خلال السينما شارك فيها الطلاب والطالبات من مختلف مراحل التعليم العام في المملكة بـ 38 فيلماً قصيراً.
11 – ساهم عبر حسابه في شبكة التواصل الاجتماعي (تويتر) بـ 4500 مشاركة لنشر ثقافة القيم الأخلاقية، مما انعكس على عدد متابعي حساب الكرسي الذين بلغوا 24 ألف متابع.
12 – أعدّ مصنّفاً لببلوجرافيا القيم تضمن أعمال المؤلفين والباحثين القدامى والمحدثين والمعاصرين الذين اهتموا وعالجوا مواضيع القيم والأخلاق.
13 – نفذ مشروع سفراء القيم الذي ضم 80 سفيراً وسفيرة لنشر ثقافة القيم الأخلاقية والوسطية والاعتدال في بلادنا.
14 – وقّع 5 مذكرات تفاهم مع جهات وطنية تعليمية واقتصادية واجتماعية لنشر وتعزيز القيم الأخلاقية.
15 – قدم الاستشارات العلمية وأعمال التحكيم العلمي لعدة جهات رسمية وخاصة.
16 – تمت تغطية فعاليات وأنشطة ومساهمات الكرسي في معظم وسائل الإعلام المقروء والمرئي والمسموع ووسائل الإعلام الجديد والتواصل الاجتماعي مما ساهم بشكل كبير في نشر ثقافة ومفاهيم القيم الأخلاقية.
17 – في عام 1437 هـ؛ وجّه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالتمديد للكرسي لـ 4 سنوات مقبلة.

أبحاث الكرسي الجديدة

المستشار الدكتور عبدالرحمن العليان

اعتمد مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي دعم 15 بحثاً تتناول مواضيع القيم والأخلاق في المجتمع السعودي. حيث سيكون من عناوين هذه الأبحاث: تعزيز القيم الأخلاقية لدى المرأة السعودية، ودور وسائل الإعلام الإلكتروني في تعزيز القيم الأخلاقية، التماسك الاجتماعي وعلاقته بكل من الاغتراب الثقافي وأزمة الهوية، دور الأمن الفكري في تعزيز القيم الأخلاقية لدى الناشئة، نظام لقياس القيم الأخلاقية وانتشارها جغرافياً، دور الأسرة في تعزيز القيم الخلقية لدى الطفل، دور الأنشطة اللامنهجية في تعزيز منظومة القيم الأخلاقية، ومدى تأثر القيم الأخلاقية بالتغيرات المعاصرة في المجتمع السعودي.

معرض نايف .. القيم

تُوّجَت مسيرة الكرسي وإنجازاته بالموافقة الملكية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على رعاية معرض «نايف.. القيم»، وهو معرض سيُنظّم سنوياً على مستوى المملكة والخليج والدول العربية والعالم للتعريف بالدور الريادي والإنجازات التي قدمها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- لدينه ووطنه وأمته، حيث من المقرر أن يقام المعرض الأول لمدة 7 أيام في شهر شعبان من العام الهجري الحالي 1438 هـ، ومن المقرر أن يضم ندوة علمية على مدى يومين يتحدث فيها أصحاب السمو الأمراء وأصحاب المعالي والسعادة ممن رافقوا الأمير نايف بن عبدالعزيز في حياته، كما سيحتوي المعرض مجموعة من الأفلام الوثائقية والصور والمقتنيات الخاصة بسموه، وسيتم توزيع كتاب خاص أعده الكرسي عن إنجازات الأمير نايف بن عبدالعزيز في المجالات العلمية والثقافية والإعلامية، إضافة لنشاطات قيمية وأخلاقية تستهدف زائري المعرض من مختلف الشرائح، وسيرافق المعرض تدشين موقع إلكتروني على شبكة الإنترنت لعرض وتوثيق إنجازات الأمير نايف، إضافة لإنشاء قناة إلكترونية على الإنترنت، وعرض مسرحي بعنوان «نايف.. القيم». كما سيتم تنظيم زيارات مدرسية وجامعية للمعرض، وسيتم كذلك تنظيم ورش عمل متنوعة أثناء فترة المعرض حول تعزيز القيم الأخلاقية. رحم الله الأمير نايف بن عبدالعزيز أمير القيم والأخلاق ورح الأمن السعودي الذي ستبقى أعماله وإنجازاته خالدة في ذهن كل مواطن ومواطنة ومقيم في هذا البلد العظيم.

* كرسي الأمير نايف هو كرسي علمي في جامعة الملك عبدالعزيز تبنى فكرته ودعمه وأعلن عن تأسيسه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- ليكون مناراً للقيم الأخلاقية الفاضلة، وتعزيزاً، ونشراً، وبناءً في المجتمع السعودي والعالم أجمع.
* بناءً على ما تم إنجازه في الفترة الأولى من أعمال ونشاطات علمية متنوعة حققت أهداف الكرسي؛ فقد صدر توجيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالتجديد للكرسي لـ 4 سنوات مقبلة.

 


 
إطبع هذه الصفحة