الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :الأمراء والعلماء والمسؤولون يثمنون حكمة القيادة : خادم الحرمين الشريفين كافأ وفــاء الشعب بمزيد العطاء
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : صحيفة البلاد
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/07/1438
نص الخبر :
متابعة:عبد الهادي المالكي – إبراهيم المدني – مرعي عسيري – حمود الزهراني – سعد الشهراني – احمد الاحمدي – وليد الفهمي – خديجة العثمان – الرياض – واس
أعرب أصحاب السمو الأمراء وأصحاب الفضيلة العلماء والمسؤولون عن استبشارهم بالأوامر الملكية الكريمة في تحسين حياة المواطنين وتوفير المزيد من العيش الكريم ، وأكدوا أنها تعكس قوة الاقتصاد الوطني وحنكة إدارته لبناء المستقبل وفق رؤية 2030 ، رغم ضغوط أسعار النفط والتحديات الإقليمية والعالمية.
فقد رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهم الله ـ على ما يحظى به المواطن السعودي من اهتمام ورعاية في مختلف المجالات . وقال سمو أمير منطقة عسير في تصريح صحفي بمناسبة صدور عدد من الأوامر الملكية الكريمة أمس : ” إن الأوامر الملكية التي صدرت أمس، تأتي استمراراً لنهج خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ وحرصه الدائم واهتمامه بمنح أبنائه الشعب السعودي الأولوية، وتوفير كل ما يحتاجونه ، فهي خير شاهد على ما تنعم به المملكة من مكانة مرموقة ومتانة اقتصادية بين بلدان العالم”، مستشهداً سموه بتوجيه الملك المفدى بإعادة المزايا المالية من البدلات والعلاوات والمكافآت لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين، ومنح الجنود البواسل المرابطين في الصفوف الأمامية للذود عن الدين والوطن، الذين ضربوا أروع الأمثلة في الذود عن الوطن وحماية حدوده راتب شهرين، بالإضافة إلى التيسير على أبنائنا الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وتقديم الامتحانات قبل شهر رمضان، واختيار الكفاءات الشابة وضخ الدماء الجديدة من أبناء الوطن في العديد من قطاعات الدولة وفي مقدمتها إمارات المناطق .
وأبان سمو الأمير فيصل بن خالد أن الأوامر الملكية التي أمر بها قائد المسيرة ستعمل على دفع عجلة التنمية في المملكة، وتفتح أبواب المستقبل وتحقق المزيد من النماء للوطن والمواطن. وفي ختام تصريحه ، رحب سمو أمير منطقة عسير باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة بصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز، مهنئا سموه على تعيينه نائباً لإمارة المنطقة، وسائلاً الله تعالى أن يوفقه ويعينه في مهمته الجديدة، لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة وخدمة أهالي المنطقة .
من جانبه نوّه صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، بالأوامر الملكية والتوجيهات الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ أمس، حيث وصفها سموه بأوامر السعد، التي فاضت من يد سلمان الخير للشعب الكريم . وأكد سموه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، أن هذه الأوامر والتوجيهات، تجسّد عمق مكانة المواطن في قلب الملك المحب لشعبه، وإدراكه لما يشعرون به، فحملت التقدير العظيم للرجال البواسل المرابطين على الحدود، والصامدين في صون أرض الحرمين وتأمين السلامة للمواطن ومن يقيم على أرض هذه البلاد المباركة، وكذلك تقدير القائمين على خدمة المواطن الكريم، من مدنيين وعسكريين، بإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية، إضافة إلى توجيهاته الكريمة التي راعت ظروف أبنائه وبناته الطلاب والطالبات، وأولياء أمورهم، بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الحالي.
وسأل سموه ـ في ختام تصريحه ـ المولى أن يمد خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، بعونه وتوفيقه، وأن يحفظ للشعب العظيم قادته، وللوطن أمنه وأمانه.
*سياسة حكيمة نوهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء, بالأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ التي عمت بخيرها أرجاء البلاد واستبشر بها الجميع .
وقالت في بيان صادر امس : هذه الأوامر الملكية الكريمة تؤكد ما هو ثابت ومستقر ــ ولله الحمد ــ من حرص القيادة على كل ما يسهم في راحة المواطنين ودعم التنمية والرخاء والاستقرار الذي تنعم به المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز ــ رحمه الله ــ, فنحمد الله عز وجل أن منحنا قيادة خيرة مخلصة, جعلت أولى اهتماماتها خدمة دينها وشعبها وأمتها, وثمرة ذلك ما نراه ــ ولله الحمد ــ من وطن مستقر وآمن يطّرد ازدهاره يوماً بعد يوم, وأصبح بعد الله تعالى موئلاً لجميع المسلمين للمساعدة في حل قضاياهم في ظل سياسات حكيمة تراعي الثابت والمتغير متمسكة بمبادئها, ومحافظة على الأسس التي قامت عليها .
ودعت الهيئة, الله أن يديم على بلادنا وسائر بلاد المسلمين نعمة الألفة واللحمة والتكاتف, وأن يحفظنا وولاة أمرنا من كل سوء ومكروه وأن يزيدنا من فضله ويسبغ علينا من نعمه ويتولانا وجميع المسلمين .
* الحياة الكريمة
ووصف عضو الإفتاء بمنطقة عسير الشيخ الدكتور سعد بن سعيد الحجري، الأوامر الملكية التي صدرت اول أمس، بأنها دليلٌ واضحٌ على اهتمام قيادة هذا البلد المعطاء بتلمس احتياجات المواطنين والسعي المتواصل لإسعادهم .
وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية : ” هذه الدولة المباركة التي قامت على التوحيد منذ تأسيسها, دأبت على تلمس احتياجات المواطنين في كل الأوقات وفي كل الظروف الاقتصادية والسياسية ، وبذلت الغالي والنفيس في سبيل إسعاد المواطن وراحته ” .
وأضاف الدكتور الحجري ” لاشك أن الأوامر الملكية الكريمة أثلجت الصدور وكانت متوقعة من قيادة هذا البلد المعطاء، ولم يستغربها أحد ، فهي من الأعمال المباركة التي تعزز الحياة الكريمة للمواطنين، وتزيد اللحمة بين أفراد المجتمع، وتعين على قضاء حوائج الناس “, مبينا أن بلادنا بفضل الله، ثم بفضل القيادة الحكيمة أصبحت محط أنظار البلاد الأخرى، ومصدر فخر لكل مسلم، لأنها تطبق تعاليم الدين الحنيف، ولأن مجتمعها مجتمع تسوده الألفة والمحبة والتعاون، وهناك ترابط كبير بين الشعب والقيادة، أنعكس على ما تعيشه بلادنا من أمن واستقرار ورخاء بفضل الله وجوده ” .
وأشار إلى أن هذه الأوامر وما تبعها من جوانب اقتصادية مهمة ، تحتم على جميع المواطنين والموظفين بذل كل الجهود والطاقات لما فيه خدمة وطنهم ورفعة سمعته بين دول العالم وفي جميع المجالات .
* التنمية والتطور
من جهته أكد معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي, أن الأوامر الملكية تشكل أهمية كبيرة لدى المواطن والمواطنة في مملكتنا الغالية، حيث شملت جميع الفئات وشرائح المجتمع وأثبتت مدى حرص الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ على تقديم الدعم للشعب السعودي كافة والسير قدماً نحو التنمية والتطور، وضخ دماء جديدة في جميع قطاعات الدولة.
وبين معاليه, أن الاوامر الملكية تؤكد أن الدولة تسعى لتوفير سبل النجاح من خلا‌ل التطوير والتغيير وإيجاد فرص للكفاءات والقدرات، حيث أن الهدف الأسمى هو النهوض بالقطاعات التعليمية والاقتصادية والصحية والثقافية وغيرها، لتعزيز النقلا‌ت النوعية التي تشهدها المملكة التي تأتي وفق رؤية ثاقبة تضع مصلحة المواطن أولوية وتسعى لصناعة مستقبل زاهر بعون من الله وتوفيقه.
وأفاد الدكتور اليوبي, أن الأوامر الملكية أدخلت السرور والفرح في نفوس المواطنين والمواطنات, حيث تلمست احتياجاتهم وهمومهم وطموحاتهم، سائلاً الله العلي القدير أن يعين خادم الحرمين الشريفين ويسدد خطاه ويمتعه بلباس الصحة والعافية، وأن يديم على بلادنا الخير والأ‌من في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – .
ورفع معالي مدير جامعة الباحة, التهنئة باسم منسوبي ومنسوبات الجامعة لصاحب السمو الملكي الأمير حسام بن سعود بن عبدالعزيز بمناسبة صدور الثقة الملكية بتعيينه أميراً لمنطقة الباحة، مثمناً في ذات الوقت الجهود التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود في مسيرة الجامعة خاصّة، ومنطقة الباحة عامّة.
وأكد معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس أن الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – جاءت لتعزز رؤيته الثاقبة ونظرته الواضحة للمستقبل المشرق الذي ينشده الوطن برعايته الكريمة – أيده الله -.
وقال معاليه : “لقد تجسدت تلك الرؤية المستقبلية في تعيين عدد من شباب هذا الوطن من أصحاب السمو الملكي الأمراء كسفراء ونوابا لأمراء المناطق المختلفة إلى جانب الشباب المتخصص في العديد من القطاعات التي تمثل ركائز مهمة وحيوية وأساسية للتنمية الاقتصادية ببعدها الاجتماعي والوطني، بما يتماشى مع احتياجات التنمية الوطنية الشاملة ومتطلباتها للمرحلتين الحالية والقادمة، وبما يحقق رؤية المملكة الطموحة 2030م” .
وأضاف : ” لم يغفل خادم الحرمين الشريفين – وفقه الله – اهتمامه الدائم بأبنائه المواطنين ورعايته الكريمة لهم فكانت أوامره السامية ملبية لرغباتهم واحتياجاتهم المعيشية، مما ترك أثرا بالغا لدى الشعب السعودي، مؤكداً معاليه أن تلك الأوامر الكريمة عكست المكانة العميقة التي يحتلها المواطن لدى قائد مسيرتنا الخيرة – حفظه الله – وحرصه الدائم لكل ما يحقق الخير والعزة والرفعة لوطنه ومواطنيه.
ودعا معالي مدير جامعة أم القرى, المولى العلي القدير أن يحفظ قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين, وسمو ولي عهده الأمين, وسمو ولي ولي العهد, وأن يديم على وطننا أمنه واستقراره ورخاءه في ظل قيادتهم الرشيدة.
كما أكد معالي مدير جامعة نجران الدكتور محمد بن إبراهيم الحسن، أن الأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، تؤكد قوة اقتصاد المملكة وتجاوزها للعقبات التي شهدها العالم أجمع، كما تستهدف تطوير أنظمة الدولة بما يتوافق مع متطلبات المرحلة المستقبلية بضخها بالقيادات الشابة للمشاركة في التنظيم القيادي والإداري في الدولة.
وأوضح مدير جامعة نجران في تصريح له، أن ما تضمنته القرارات الملكية من ضخ للأسماء الشابة في تولي العديد من المناصب سواء تعيين أمراء أو نواب لأمراء في عدد من المناطق وتعيين قيادات في مختلف الوزارات ستسهم بإذن- الله تعالى- في تحقيق ما تتطلع له بلادنا في رؤية 2030 لما تمتلكه هذه الأسماء الشابة من كفاءة و حماس للمشاركة في خطط ومنجزات المملكة المستقبلية.
وأشار إلى أن القرارات الملكية أظهرت متانة اقتصاد الدولة وقدرتها على تجاوز وتخطي العقبات التي مرت بها خلال المرحلة الماضية، لتثبت الرؤية والتخطيط الناجح التي تسير عليه بلادنا بقيادتها الحكيمة وتجاوزها للأزمات وحرصها على بناء مستقبل زاهر للمواطنين والمقيمين على هذه البلاد المباركة، مثمناً لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- أوامره الكريمة التي عمت مختلف المجالات خاصة ما يسهم في رفاهية المواطن .
وسأل مدير جامعة نجران, الله تعالى أن يحفظ ولاة أمرنا وأن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان والاستقرار والازدهار.
* بناء المواطن
كما أكّد معالي مدير جامعة الباحة الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك, أنّ الأوامر والقرارات الملكيّة الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – خير دليل على سعيه الدؤوب وحرصه الشديد على بناء الإنسان السعودي، وذلك بتوفير جميع السّبل والوسائل للعيش الكريم لجميع المواطنين.
وأوضح معاليه أنّ جميع القرارات والأوامر ستسهم – بمشيئة الله – في تعزيز مكانة الإنسان السعودي بما حملته من مضامين جوهريّة ستدعم جميع جهود التّنمية الشّاملة التي تعيشها المملكة العربية السعودية اجتماعيّاً واقتصاديّاً وثقافيّاً وسياسيّاً، انطلاقاً من برنامج التحوّل الوطني، ورؤية السعودية 2030، وذلك لتُحقّق مزيداً من النّجاحات المتلاحقة للانتقال من الاقتصاد الريعي إلى الاقتصاد المتنوّع المستدام، بما يخدم الوطن والمواطن للخروج من إشكالية الاعتماد على النفط بوصفه المصدر رئيس للدخل.
وأفاد الدكتور كوشك, أن الأوامر والقرارات تصبّ في صالح الوطن بجميع جوانبه، مشيراً إلى أن آثارها ستنعكس عاجلاً على المواطن بوصفه دعامة قوية لمسيرة البناء والنّماء لهذه البلاد المباركة التي تسير على خطى ثابتة منذ عهد المؤسّس الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – مروراً بأبنائه البررة، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان – حفظه الله-.
وأشار إلى أن جميع تلك القرارات والأوامر تميّزت بخاصيّة التنوّع والشّمول للدّفع بعجلة التّقدم في مسيرة الأمّة السعودية، مؤكداً أن ذلك يظهر جلياً حرصه – حفظه الله – لكلّ ما من شأنه ترسيخ جوانب البناء ومواصلة العطاء من خلال تقديم الوسائل الناجعة والسّبل البنّاءة لبناء الوطن وتنميته واستقراره، وإسعاد المواطن بتحسين مستواه المعيشي ودخله المالي.
وأضاف معاليه : أن من يتأمّل هذه القرارات والأوامر الملكيّة سيلحظ مدى شموليتها لكلّ مفاصل التنمية بما يخدم مصلحة الوطن والمواطن من حيث اتساقها مع مستجدات العصر وتحوّلاته انبثاقاً بما عُرِف عن خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – من حسٍّ إداري عميق، وسياسة واعية، واطّلاع واسع سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي، وكل ذلك سينعكس بلا شك على مسيرة النهضة لهذا الوطن الطّاهر في جميع قطاعات الدولة بمزيد من النماء والتطوير والتقدم.
* اتساق مع الرؤية
وأكّد أمين منطقة نجران المهندس فارس بن مياح الشفق, أنّ الأوامر والقرارات الملكيّة الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- أكبر دليل على اهتمامه بشعبه، وتعزيز كل ما يؤمن الحياة الكريمة للمواطنين كافة.
وأوضح أن القرارات ستدعم بلا شك جميع الجوانب التنموية في البلاد، سواءً على مستوى الفرد السعودي، أو على مستوى مؤسسات الدولة، حيث شملت القرارات الكثير من الاتجاهات والقطاعات، وجاءت متسقة مع رؤية المملكة 2030، وحافلة بما يزيد من حيوية المواطن من جانب وزارات الدولة وإمارات المناطق من جانب آخر.
وبيّن الدكتور الشفق, أن سياسة الرخاء والازدهار والاستقرار، وصناعة التنمية ودعم ورعاية المواطن وتحقيق سبل رفاهيته، هي منهاج ملوك بلادنا جميعاً، منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز – طيب الله ثراه – ومن بعده أبنائه الملوك، وصولاً لعهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله – متخذين من دين الله، وسنة رسوله، ومبادئ القادة العظماء طريقاً لقيادة هذه البلاد المباركة .
ودعا أمين منطقة نجران, الله -عز وجل- أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد، وأن يديم على بلادنا نعمه وأفضاله وجزيل عطائه، إنه سميع مجيب.
وثمّن مدير التعليم بمحافظة المهد عبدالله السحيمي, ما حملته الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – من مضامين جعلت راحة المواطن وتحسين مستوى معيشته في طليعة أولوياتها, مشيراً إلى أن الأوامر السامية جاءت ترسيخاً لمبدأ هذه الدولة ونهجها في تحقيق رؤية المملكة 2030 لرفاهية المواطنين وتطوير أجهزة الدولة لتحقيق تنمية شاملة على مختلف المستويات .
وقال السحيمي : ” إن أوامر الملك المفدى جاءت حكيمة وجريئة وحازمة في إعادة جميع البدلات والمكافآت إلى موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين, مراعية لمصلحة أبناءه الطلاب والطالبات في تقديم الاختبارات قبل شهر رمضان المبارك”, سائلاً الله العون والسداد لقائد المسيرة, ولسمو ولي عهده الأمين, وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله -, وأن يحفظ لوطننا أمنه واستقراره .
* قرارات استراتيجية
من جانبه أكد رئيس الغرفة التجارية الصناعية بأبها المهندس عبد الله بن سعيد المبطي, أن الأوامر الملكية الصادرة مساء اول أمس, تأتي وفق رؤية شاملة تمثل نقلة نوعية للمملكة نحو آفاق المستقبل, وهي رؤية الحاضر للمستقبل.
وقال في تصريح بهذه المناسبة ” إن القرارات الملكية عبّرت عن رؤية المملكة 2030 بكل وضوح ، وهي بلا شك تعبر عن طموحات المواطنين، وعكست بالفعل قدرات المملكة وقوتها ، فالنجاحات الكبيرة تبدأ برؤية وخطط ناجحة ثم توضع الآليات للتنفيذ ، وأنجح الرؤى هي تلك التي تبنى على مكامن القوة”، مشيراً إلى أن إعادة البدلات وراتب شهرين للعسكريين” ستضخ سيولةً بالسوق وتعزز من القوة الشرائية وحركه البيع التي تعرضت لبعض الركود خلال العام الماضي، بالإضافة إلى أن هذه الأوامر الملكية ستعزز من قوة الدولة ومرونتها وسرعة القرار ” .
ورفع المهندس عبد الله المبطي, الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده الأمين, وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – على هذه الأوامر الملكية المباركة المعززة لرؤية المملكة 2030 ، مؤكداً أنها قرارات استراتيجية مستقبلية مهمة, تبدأ بإرادة سياسية عليا، عالمة ومدركة للحقائق المستقبلية الاقتصادية التي تنتظر المملكة بإذن الله، وبناءً عليه تتخذ القرار الاستراتيجي اللازم لضبط وإدارة السياسات الاقتصادية العليا ، من أجل بناء رأسمال وطني منتج .
وأشاد أمين الطائف المهندس محمد بن هميل آل هميل, بالأوامر السامية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله -، وحملت معها الكثير من الخير والرفاه للوطن والمواطن، مؤكدًا أن المتابع للأوامر الملكية يدرك أنها حرصت على راحة أفراد الشعب السعودي، وتوفير أسباب الحياة الكريمة لهم .
وبيّن أن إعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين التي تم إلغاؤها أو تعديلها أو إيقافها إلى ما كانت عليه, دليل على أن قيادتنا الرشيدة تضع مصلحة المواطن فوق كل اعتبار، وتسعى حثيثاً لتسهيل سبل عيشه، وصيانة كرامته .
وأكد أن الأمر الملكي لوزارة التعليم بأن تكون نهاية اختبارات الفصل الدراسي الحالي لجميع مراحل التعليم العام والجامعي قبل بداية شهر رمضان المبارك لهذا العام, يكشف بجلاء مراعاة خادم الحرمين الشريفين لظروف أبنائه وبناته الطلاب والطالبات، وهي لمسة حانية وعطف أبوي معهود منه – أيده الله – .
وعدّ الأمر الملكي بصرف راتب شهرين مكافأة للمشاركين الفعليين في الصفوف الأمامية لعمليتي (عاصفة الحزم، وإعادة الأمل) من منسوبي وزارات (الداخلية، والدفاع، والحرس الوطني) ورئاسة الاستخبارات العامة، تقدير من القيادة الحكيمة لجنودنا البواسل الذين يذودون عن حدود الوطن الغالي، وعرفاناً بدورهم البطولي .
* مسير نماء واصلاح
وقال معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير بمناسبة القرارات الملكية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود حفظه الله ورعاه ان حزمة قرارات جديدة وبشائر خير يزفها سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله ورعاه) للشعب الوفي، والتي تأتي لتواصل مسيرة الإصلاح والتنمية في المملكة العربية السعودية، والتي بدأها منذ توليه مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية.
قرارات تاريخية جديدة، تضاف للقرارات السابقة التي أصدرها الملك سلمان (حفظه الله) والتي شملت العديد من الجوانب الهامة في الدولة، والتي كان أولها بشرى الخير بإعادة جميع البدلات للموظفين المدنيين والعسكريين، قرار هام يؤكد على متانة وقوة الاقتصاد السعودي وتخطيه لجميع الأزمات المالية بنجاح، ومؤشر هام وحيوي على مكانة الاقتصاد السعودي.
كما أن القرارات الملكية شملت اختيار وجوه شابة لتتولى مناصب رفيعة في معظم إمارات المناطق، وهو ما يعكس النظرة الثاقبة لملك الحزم والعزم أيده الله في الاهتمام بالكفاءات الشابة من خلال إعطائها الفرصة لتتحمل المسؤولية في أكثر المناصب حساسية وبخاصة فيما يتعلق بخدمة المواطنين، وهذا ما نلاحظه في معظم الاسماء التي تم تعيينها كنواب لأمراء المناطق، وهو دليل على أن هذا القرار من شأنه أن يجمع بين الخبرة والفكر المتجدد بين أمراء المناطق الذي يملكون خبرة واسعة وبين نوابهم الجدد من الشباب الطموح الذي بالتأكيد يمتلك فكر متجدد.
إن المتابع للشأن السعودي يلحظ أهمية هذه القرارات التاريخية، والتي تأتي امتداداً لترتيب مسيرة الحكم في المملكة، وأيضا توقيت القرارات وأهميتها تعطي انطباع سائد لدى الكثيرين أن هناك رجلا يسهر على خدمة وراحة هذا الشعب، وهو أمر لم يعد مستغرباً على ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز. كما أن القرارات شملت أيضا تغييرات وزارية بهدف دفع مسيرة التمية والإصلاح في هذا البلد الشامخ، إضافة إلى تغييرات أخرى شملت نواب وزراء وعدد من القطاعات الهامة.
كما أن القرارات الملكية شملت الاهتمام بـأبطالنا البواسل، من خلال صرف مكافأة شهرين لهم، وهذا ليس بمستغرب على قيادتنا الحكيمة منذ عهد المؤسس الراحل الملك عبدالعزيز رحمه الله، وهو نهج سار عليه بقية ملوك المملكة في الاهتمام برجال الأمن البواسل من جميع القطاعات، وممن ساهموا بشكل كبير في عمليتي “عاصفة الحزم” و”إعادة الأمل”.لقد حملت أوامر الخير رسالة عظيمة وهي حرص خادم الحرمين الشريفين على طمأنة المواطن بأن غدا سيكون أكثر ازدهاراً ونمواً، واستقرارًا لهذا البلد الآمن.
* مسارات جديدة
وأكد رئيس اللجنة الوطنية للنقل بالإنابة ورئيس لجنة النقل البري بغرفة جدة سعيد بن علي البسامي أن الـ 41 أمراً ملكياً التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- يوم “السبت” حققت الآمال وأدخلت السرور لقلوب المواطنين الذين تعودوا على اللمسات الحانية والاغلتفاتة الخيَّرة من قائد نهضتهم وصانع مجدهم وليس ذلك فحسب بل أتت هذه الأوامر لترسم مسارات جديدة للتنمية الوطنية والتطور الحضاري في مسيرة نهضة هذه البلاد ورفعتها .
وأشار إلى ما حملته الأوامر الملكية الكريمة من مضامين تركز على راحة المواطن وتوفير سبل العيش الرغد وترسيخاً لما تخطط له رؤية المملكة 2030 من العمل على التطوير والتغيير والنهوض بالقطاعات التعليمية والاقتصادية والصحية والثقافية وغيرها تحقيقاً لنقلة نوعية وفق هذه الرؤية الثاقبة التي تسعى لصناعة مستقبل زاهر لهذه البلاد –إن شاء الله- بما يتماشى مع برنامج الإصلاح الاقتصادي وتحقيق برنامج التوازن المالي والاعتماد على الإيرادات غير النفطية في إطار هذه الرؤية الواثقة .
وعد البسامي إعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين التي نقلتها هذه الأوامر تعكس أبعاد السياسة الحكيمة التي تقوم عليها هذه البلاد وتدلل على متانة التلاحم بين القيادة الرشيدة والشعب السعودي ، حيث أن ذلك يمثل لغة الشعور الكبير الذي يكنه خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ للمواطنين وحرصه على ما يحقق رفاهيتهم وتوفير أسباب الحياة الكريمة لهم مما سينعكس في القريب العاجل على المواطن بوصفه دعامة قوية لمسيرة البناء والنّماء لهذه البلاد المباركة التي تسير على خطى ثابتة منذ عهد المؤسّس الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – مروراً بأبنائه البررة، وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان – حفظه الله- .
من ناحية اخرى قال الدكتور عبد الله بن أحمد المغلوث عضو الجمعية السعودية للاقتصاد ، ندعو الله سبحانه وتعالى ان يبارك في هذه القرارات و ان يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين وان يبارك في عمله في كل ماله علاقة وما يمس المواطن بشكل خاص ، قرارات نحمد الله سبحانه وتعالى مهمة في جميع الاتجاهات وتبرهن قدرة ولي ولي في ادارة الملف الاقتصادي حيث ساهم في خفض النفقات وإعادة المزايا المالية بوقت قصير رغم الظروف الاقتصادية التي يمر بها العالم الى أن نجاح الدولة والرؤية في زيادة الايرادات دليل على حرص الدولة على مصلحة الشعب ودليل على متانة الاقتصاد السعودي حيث أن المملكة خفضت العجز الى النصف في الربع الاول من العام بفضل ترشيد الانفاق ، و في مايهم الوطن في حده الجنوبي والمكافئة الملكية التي ستقدم للجنود الذين يحمون الحدود وهم يستحقونها بكل اقتدار وفي ما يتعلق بإعادة البدلات.
كما رفع معالي مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، باسمه واسم جميع منسوبي جامعة الطائف وطلابها، خالص الشكر والتقدير إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لصدور أوامره السامية الكريمة، والتي أكد من خلالها حرصه على راحة أبنائه وبناته مواطني المملكة، وعلى توفير أسباب الحياة الكريمة لهم.
وأكد مدير جامعة الطائف في تصريح صحافي، ان الأوامر والتوجيهات الملكية الاخيرة أظهرت مدى حرص خادم الحرمين الشريفين على تلمس احتياجات شعبه، والاهتمام بكل ما يحقق راحتهم في جميع المجالات، مكافئا وفاء شعبه الذي أظهره وعبر عنه عندما مرت بلادنا بظروف اقتصادية صعبة، إثر التراجع الحاد لإيرادات الدولة النفطية، ووقوفهم خلف قيادتهم في تلك الظروف، بالعطاء السخي، والعطف الأبوي، موجهاً بإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين المشار إليها في قرار مجلس الوزراء رقم (551) بتاريخ 25/12/1437، التي تم إلغاؤها أو تعديلها أو إيقافها إلى ما كانت عليه”.
كما أشاد بتقدير خادم الحرمين الشريفين لجهود جنودنا البواسل في الذود عن حمى بلادنا في الحد الجنوبي، بصدور توجيهه السامي الكريم باعتماد صرف راتب شهرين مكافأة للمشاركين الفعليين في الصفوف الأمامية لعمليتي (عاصفة الحزم، وإعادة الأمل)، من منسوبي وزارات الداخلية، والدفاع، والحرس الوطني، ورئاسة الاستخبارات العامة.
وقال المواطن عبدالرحمن الزهراني في حديث للبلاد : في الجمعة الماضية دعى عدد من خفافيش الظلام و عملاء التخريب والغوغائية الى تجمعات للفتنه مطالبين بحقوقنا الا ان حس ابناء الوطن اصاب مخططاتهم بالفشل الذريع ، وخلت الأماكن التي حددوها من أي مظهر من مظاهر الفتنة موكدين للعالم اجمع ان ابناء المملكة يقفون مع قيادتهم قلباً واحد . وتحدث سهل الغامدي وجابر عسيري وعثمان الزهراني بقوله كانت ليلة الاحد موعد الفرحة الكبرى التي ابهجت الجميع لم يملك امامها الكثير من المواطنين الا أن يدعو لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولمن أعانهم، أجر إدخال السرور على العاملين بالمملكة بتلك الاوامر .
وفي سياق ذات صله عبر رجل الامن سعد الدوسي بقوله اعادنا مساء امس وبعد الامر السامي الكريم الذي خصنا به خادم الحرمين بصرف راتبين كلمته الخالدة (أتحدث معكم من قلب يحمل لكم كل المحبة والإخلاص، متطلعين جميعاً لغد واعد مشرق مزدهر بإذن الله تعالي ،
ولأبنائي البواسل في قطاعات قواتنا العسكرية كافة أقول: أنتم محل القلب من الجسد وأنتم حماة الوطن ودرعه وكل فرد منكم قريب مني ومحل رعايتي واهتمامي، والوطن يقدر جهدكم وعملكم، بارك الله فيكم جميعاً، ونحن بصدد تعزيز قدراتكم، بما يضمن بإذن الله تعالى حماية هذا الوطن وتوفير الأمن والأمان للمواطنين ) موكدين ان ابو فهد لأشد حرصا على أن يحظى أبناؤه الجنود بالمكرمة الملكية تلمسا منا لظروفنا والتزاماتنا ، ولا يبخل على رجال الأمن في سبيل تحسين مستوى المعيشة لهم، وهذه اللفتة الكريمة سوف تترك وبلا شك في نفوس العسكريين الأثر الطيب في حرص القيادة واهتمامها على توفير سبل الرخاء التي تدعم الجهود للقيام بالواجبات والمسؤوليات على أكمل وجه
وتزامنت المكرمة مع المجهودات العسكرية والحربية التي بذلها رجال الامن في دحر الاعتداء على حدود المملكة الجنوبية نظير بسالتهم وشجاعتهم في طرد البغاة المعتدين.
* باقة ملكية مبشرة
بدأت عميدة كلية جدة العالمية الدكتورة نادية باعشن حديثها ( للبلاد ) بقولها ، إني أستعير عبارة سبقني بها غيري وهي ..( الملك سلمان يد حانية على المواطن ، ويد حازمة على المخالف ) ، وهي هذه العبارة التي يمكنني أن أبدء بها حديثي تعبيرا عن سعادتي بالقرارات الملكية السامية .
وقالت : إن الباقة الملكية حملت بين طياتها رسائل سامية تجلت في قرار ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز في قرار إعادة البدلات والمكافئات ، وهي أحد اللمسات الحانية من ملك الإنسانية ، وترى ” باعشن” أن حيثيات هذا القراريعتبر مؤشرا ايجابيا للوطن من الناحية الإقتصادية ، حيث سيعيد هذا القرار السامي حركة الإنتعاش على القوى الشرائية ، وعلى قطاع التجزئة ، والقطاع الخدمي والخيري بشكل ملحوظ ، وهي رسالة تطمئن الشعب على أن الإقتصاد السعودي بخير وأننا سنظل بخير مادام ملك الحزم بخير .
وأضافت ” باعشن ” بقولها ، أن إكرام جنودنا البواسل كان من أعظم القرارات ، وهم يستحقون ذلك ، ويكفي أنهم يذودون بأرواحهم في سبيل حماية الدين والوطن والعرض .
وأردفت الدكتورة باعشن ، أن القرار السامي الذي جاء فيه تعديل مواعيد الإختبارات كان قرارا سليما بعث السعادة لنفوس الطلاب وأوليائهم وهذا يترجم مدى إحساس الملك بشعبه بمختلف شرائحه صغارا وكبارا .
وتختتم الدكتورة نادية باعشن تصريحها (للبلاد) بقولها .. ماذا نريد نحن كشعب بعد هذا الدلال والتشريف الذي حصلنا عليه من قبل الملك سلمان بعد ان تفهم مطالبنا وتعطى معها بقلب حنون ولايسعني سوى أن أقول شكرا مولاي على هذه العطاءات .
* رسائل للعالم
من جانبه أعرب المحلل السياسي والإستراتيجي خالد باطرفي عن رأيه (للبلاد) بخصوص الاوامر الملكية الصادرة عن المقام السامي ، وقال أن في صدور هذه الأوامر ثلاث رسائل موجهة للعوام ، أولها الى كبار المسؤولين وهي عبارة عن لفتة بان القانون في المملكة لايفرق بين المسؤول والمواطن ، وأن هناك معايير يتوجب على الجميع ان يحرص عليها ، وأن القانون هو الرادع لكل من تسول له نفسه أو يستغل سلطته ونفوذه .
والرسالة الثانية موجهة للمجتمع الذي انفتح على العالم حيث يعيش المجتمع السعودي عصر الشفافية في جمبع أموره خاصة فيما يتعلق بالنزاهة والفساد بكافة الأصعدة ، كما يرى ” باطرفي ” ان المواطن الذي تقدم بالشكوى ضد وزير الخدمة المدنية السابق بطريقة نظامية كان نموذجا حقيقيا للمواطن الذي لم يكتفي في عرض شكواه على منابر وسائل التواصل الإجتماعي بل توجه للجهات المختصة التي تشرع أبوابها للمواطن والمقيم .
ويختم الدكتور خالد باطرفي رأيه بقوله أن هذه القرارات أيضا هي رسالة للعالم ، وهي إعلان عام على أن هذا العصر هو عصر الحزم والعزم ان المملكة تضرب بيد من حديد لمن يخالف وترحب بمن يفيد البلاد ويسعى للاستثمار فيها وفق القوانين والأنظمة .
* فرحة التعليم
وفي نفس السياق رحبت ” البلاد ” بأراء التربويات والإداريات وموظفات قطاع التعليم ، باعتبارهن احد أهم ركائز قطاع التعليم ، حيث اشتعلت وسائل التواصل الإجتماعي برسائلهن التي كانت تحمل مشاعر الود والرضا الكامل بالقرارات الصادرة عن المقام السامي .
فقد أكدت التربوية بتعليم المنطقة الشرقية الأستاذة الجوهرة الغصاب بأن قرار تعديل مواعيد الإختبارات النهائية كان قرارا حانيا وسليما جاء في وقته ، وقالت ( أنا سعيدة جدا بهذا القرار الذي أنصف أبنائنا واولياء الأمور وأنصفنا نحن كتربويات ، كما أن الطلاب لايمكنهم التركيز في اتمام التكليف الدراسي بسبب صوم الطلاب مما قد يسبب انخفاض في الطاقة الذهنية لديهم .
وتكمل ” الغصاب” حيثها بأن تأثير التشتت الذهني يشمل المعلمين أيضا حيث سيضطر المعلم الى تخيف بعض اسئلة الإختبارات وتقصير المدة الزمنية للاختبار بسبب الضغط عليه من جميع النواحي .
وتختتم الجوهرة الغصاب تصريحها قائلة ، باننا كشعب سعودي نعيش عصر فريد وأيام ذهبية بسبب هذه القرارات التي نرحب بها شعبا ليس له سوى طاعة ولاة امره ، كما أبعث من هنا تحية إجلال وتقدير للأب الحنون ملكنا سلمان وللقيادة الحكيمة ، ونعتبر هذا القرار ابتداء من تعديل مواعيد الاختبارات النهائية للطلاب وانتهاء باعفاء بعض الوزراء عن مناصبهم قرار تاريخي يترجم حزم الملك فيمن يتهاون بمصلحة الوطن والمواطن ، ويترجم حنانه الي كان بمثابة جسر بيننا وبينه ، ناشدناه .. فاستجاب لنا .. شكرا مولاي خادم البيتين .
*يكفي أننا سعوديون
” يكفي أننا سعوديين ” هكذا احبت المساعد الإداري بتعليم جنوب شرق جدة الأستاذة دلال باحشوان ، أن تبدي عن رأيها وعن مدى سعادتها بحزمة القرارات الملكية الصادرة عن المقام السامي ، وقالت بان أبنائنا الطلاب وأوليائهم كانو قد اقتنعو بدخول الاختبارات في شهر رمضان ، ولكن جاء هذا القرار مفاجئا للجميع ، وبالنسبة لنا كاداريين وكأمهات أيضا سعدنا جدا بهذا القرار التاريخي الذي لايعتبر غريبا على ملك الحنان مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان – حفظه الله –
وتواصل ( باحشوان ) حديثها للبلاد بقولها ، نتمنى أن نكون خير سند وعون لولاة الأمر وان نحظى بثقة القيادة التي تسعى دائما لراحتنا واطمئنانا بأن المملكة أرض خير وستظل منبع الخير
* حزم وعزم وحنان
من ناحيتها أعربت المستشارة النفسية والأسرية الدكتورة فاطمة كعكي (للبلاد ) بأن قرار صرف البدلات والمكافئات كان قرارا تاريخيا ، ولا أخفيكم ان في بدايات قرار الغاء البدلات هناك مجموعة من الزميلات ممن قدمن استقالتهن من مناصبهن ، بحثا عن مصدر آخر يؤمن لهم العيش بسبب الالتزامات التي وضعن تحت ظرفها رغما عنهن .
وقالت ” كعكي ” باننا نعيش عصرا متميزا في ظل حاكم حنون ، يهابه العالم ويحبه شعبه ، حيث ان تكريمه السامي للمشاركين في الصفوف الاولية لعاصفة الحزم كان من أقوى القرارات التي أرى أن لاشيء يضاهيه ، فجنود الوطن هم حماة هذه البلاد من شرقها لغربها ، وشمالها الى أقصى جنوبها .
وتشكر الدكتورة فاطمة الملك سلمان والقيادة الحكيمة ، متمنية أن تكون وأفراد الشعب أن بقدر الثقة والحب الذي تمنحه القيادة للعب السعودي بكافة أطيافه .
و رفع عدد من مديري ومسئولي الدوائر الحكومية والمواطنين بمنطقة مكة المكرمة ، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ على اللفتة الملكية الكريمة المتمثلة في الأوامر الملكية الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ , مشددين على أن اللفتة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين تؤكد حرصه حفظه الله على كل ما يحقق الراحة والرفاهية للشعب السعودي ، وتوفير أسباب العيش الكريم لابناءه المواطنين وتلمس احتياجاتهم والتخفيف عنهم .
وأكد مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية بمنطقة مكة المكرمة علي بن سالم العبدلي أن ماتضمنته أوامر الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله تدل دلالة واضحة على التلاحم العظيم بين القيادة الرشيدة والشعب السعودي، والحب الكبير الذي يكنه خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله لأبنائه المواطنين مضيفا أن الأوامر الملكية التي صدرت بتعيين عدد من القيادات الحكومية الجديدة تعكس النظرة المستقبلية للمليك المفدى في التنظيم القيادي بعدد من إمارات المناطق، والأجهزة الحكومية من خلال بث الدماء الشابة والتي ستعزز بمشيئة الله كفاءة العمل والإنتاج وترفع مستوى الجودة في الأداء.
من جانبه أشار مدير عام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة فؤاد بن سعود العمري أن القرارات الحكيمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – لمست قلب المواطن في كافة انحاء بلادنا، وقد جاءت هذه القرارات في مجملها بشرى خير لمرحلة تاريخية سيشهدها وطننا الغالي بإذن الله على كافة الأصعدة. وأضاف: إن تلك الأوامر تدل على الرؤية النافذة لخادم الحرمين الشريفين لتنمية مستدامة، كما أن القرارات والأوامر سترفع كفاءة الموظفين وستسهم بإذن الله في تسريع مسيرة النهضة والنماء لبلادنا والتي جاءت بحمد الله محققة لطموحات الوطن والمواطن وتعكس اهتمام قيادتنا الرشيدة بمواصلة النهج الحكيم الذي سار عليه قادة بلادنا منذ عهد والدهم المؤسس الملك عبدالعزيز ال سعود – طيب الله ثراه. كما عبر مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة محمد بن مهدي الحارثي عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله على صدوراوامره الكريمة التي أسعدت أبنائه المواطنين في هذا الوطن المعطاء كما كان قراره أيده الله بتقديم الاختبارات النهائية وإنهاء العام الدراسي لهذا العام قبل بداية شهر رمضان المبارك له عظيم الاثر في ادخال السرور لأبنائه الطلاب وذويهم .
وأكد الحارثي وكافة منسوبي التعليم بمنطقة مكة المكرمة أن القيادة الرشيدة لاتالوا جهدا في تقديم الدعم اللامحدود لمسيرة التعليم كافة للنهوض به معبرين عن شكرهم وتقديرهم على صدور هذه الأوامر الكريمة والتي من شانها إدخال الفرح والبهجة والسرور على أبنائه المواطنين .
من جانبه أثنى مدير عام فرع الهيئة العامة للزكاة والدخل بمكة المكرمة عبد الله بن حوتان النفيعي على صدور هذه القرارات الحكيمة والتي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله والتي أعادت البسمة إلى شفاه أبناء هذا الوطن كما أن تعيين قيادات شابة جديدة في قطاعات الدولة سيكون له الأثر في تحقيق الرؤية 2030 مما يسهم في رفعة شان هذا الوطن الغالي في كافة المجالات الاقتصادية والتعليمية .
*تطوير وتحفيز
من جانبه اعرب المحامي المستشار القانوني المعروف الاستاذ ياسر بن طلال عشماوي عن سعادته بصدور هذه القرارات السامية والتي تهدف لتطوير العمل الحكومي وتشجيع المواطن وزيادة حبه وانتمائه لوطنه وقيادته. واضاف تناقل الشعب السعودي امس هذه القرارات بسعادة غامرة ودعو الله ان يحفظ لهذا الوطن قائده سلمان والذي عرف بدماثة اخلاقه وحزمه وعزمه الشديد. واستطرد المحامي ياسر العشماوي قائلا من شدة فرحتي لم استطع التعبير رغم انني غير مستفيد بشكل مباشر من هذه القرارات ولكن انا مواطن سعودي افتخر بوطنيتي وقيادتي والمستفيدون هم اخواني المواطنين والمواطنات وامل من الجميع ان يكون وفياً لهذا الوطن وقيادته
*فرحة المواطنين
وقال المواطن حمدي بن محمد الاحمدي ، اجدها مناسبة سعيدة ان ارفع أسمى ايات الشكر والتقدير والعرفان لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على صدور هذا الامر الكريم الذي استقبلناه بفرحة غامرة وسرور كبير وهو اعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية بعد ان تم ايقافها ايقافاً مؤقتاً وكنا متضامنين ومتلاحمين مع حكومتنا الرشيدة والوقوف الى جانبها ومقدرين لها قرار الايقاف لانه صدر لتقوية اقتصادنا ولمصلحة بلادنا وفي ظروف قاسية وصعبة زالت لان ولله الحمد وبدأت في التحسن المضطرد ولذلك لم نتذمر لوقوفنا مع قيادتنا الرشيدة ولعلمنا انها ادرى بمصلحتنا وبهما ذلك وقد لمسنا ان جميع القرارات التي صدرت في اعقاب ايقاف هذه البدلات كانت تصب في مصلحة هذه الدولة وشعبها حيث حققت هذه القرارات ورؤية (2030) كثيراً من النجاحات وحققت ايرادات وخفضت من المصروفات واتت جميعها في مصلحة المواطن وهذه اولى بوادرها قد اتت ثمارها وهي صدور الامر الملكي الكريم باعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا لموظفي الحكومة.
*راحة المواطنين
وقال نادر محمد مستنطق يأتي هذا الامر السامي الكريم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله من منطلق حرصه الشديد على مصلحة ابنائه المواطنين من موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين ففوز تحسن الاوضاع المالية للدولة وزيادة الايرادات وانخفاض المصروفات صدر الامر الملكي الكريم باعادة صرف جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين والتي تم ايقافها قبل حوالي سبعة اشهر
*رعاية كريمة
وقال نبيل عبدالسلام خياط جاء هذا الامر الكريم يحمل الخير كل الخير لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين وادخل الفرحة والسرور الى قلوبهم وهذا ما تعودناه دائما من قيادتنا الحكيمة لاسعاد ابناء شعبها كما انه غير مستغرب من مليكنا المفدى حفظه الله الذي عرف عنه حبه لشعبه والسعي لكل ما فيه مصلحتهم وتوفير لهم حياة كريمة وسعيدة وقد شاهدنا مساء السبت الماضي الفرحة والسرور مرسومة على وجوه المواطنين من موظفي الدولة وهم يعيشون هذه الفرحة الكبيرة بصدور هذا الامر السامي الكريم وقد رفعوا اكف الضراعة لله عز وجل ان يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ويجزيه خير الجزاء على حرصه الشديد على ادخال الفرحة والسرور على قلوب ابناء شعبه وتوفير اسباب الحياة الكريمة لهم الجميع كان واثقاً من عودة هذه البدلات لانهم يعلمون مدى حرص قادة هذه البلاد على مصلحة ابنائهم .
*الحياة الكريمة
ورفع المواطن على محمد فلاته اسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله على صدور هذا الامر الكريم القاضي بعودة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين وقال ان هذا الامر الكريم غير مستغرب من ملك الحزم والعزم المعروف بحرصه الشديد على راحة ابناء شعبه وتوفير اسباب الحياة الكريمة لهم وقد كانت الفرحة غامرة لدى موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين باعادة هذه البدلات لهم وكذلك المكافآت والمزايا المالية التي سبق وان تم ايقافها ايقافا موقتاً لظروف اقتصادية كانت تمر بها ميزانية الدولة ثم تحسنت ولله الحمد والمنة بفضل من الله ثم بحكمة قادتنا رعاهم الله وحسن تصرفهم وتطبيق رؤية (2030) حتى سمحت الاوضاع المالية باعادة صرف هذه البدلات كما كانت تصرف السابعة مما ادخل الفرحة والسرور على قلوب موظفي الدولة من مدنيين وعسكريين .
*بهجة وسرور
وقال علي محمد الجهني لاشك ان صدور الامر الملكي الكريم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله باعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا يأتي من منطلق اهتمام قيادتنا الرشيدة يرعاها الله على توفير اسباب الحياة الكريمة لمواطنيها بصفة عامة وموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين بصفة خاصة وهم المعنيين بصدور هذا الامر الكريم حيث غمرتهم الفرحة والبهجة ورفعوا اكف الدعوات لله عز وجل ان يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الامين وسمو ولي العهد وان يجزيهم خير الجزاء على حرصهم على خدمة ابناء شعبهم وما الامر السامي الكرين هذا القاضي باعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية لموظفي الدولة مدنيين وعسكريين الا خير دليل على اهتمامهم وحرصهم على اسعاد ابنائهم المواطنين فقد تم ايقاف هذه البدلات لظروف قاسية ، وفور تحسن الاوضاع المالية وزيادة الايرادات وعودتها لعرضها السابق وفي مدة وجيزة بسبب الرؤية الحديثة (2030) والسياسة الحكيمة التي اتخذتها الدولة رعاها الله صدر الامر الملكي الكريم بإعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا لموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين وهذا يدل على حرص القيادة واهتمامها بابنائها الموظفين وادخال الفرحة والسرور الى قلوبهم وهذا ما شاهدناه مرسوماً على قسمات وجوههم وهم يستمعون للامر الملكي الكريم.
*تشجيع نمو الاقتصاد
وقال جابر بن مصلح البلادي اتقدم بالشكر الجزيل لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله على هذا القرار السامي الكريم والذي يعكس بوضوح رغبة القيادة على توفير الراحة واسباب الحياة الكريمة لمواطنيها بصفة عامة وموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين بصفة خاصة ولقد لمسنا الفرحة الغامرة التي قابل بها موظفي الدولة هذا الامر الكريم وهو اعادة جميع البدلات والمكافآت والمزايا المالية اليهم بعد ان توقفت مؤقتاً للظروف الاقتصادية الصعبة التي مرت بها ميزانية الدولة بسبب انخفاض اسعار النفط ومثل هذه القرارات كما قال معاي وزير المالية الاستاذ محمد الجدعان تشجيع الاقتصاد وتزيد من حجم السيولة والقوة الشرائية بايدي المواطنين وسوف تعود بالنفع العميم على موظفي القطاع العام والاقتصاد السعودي بشكل عام.


 
إطبع هذه الصفحة