الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :ثقة القيادة في أميز الجامعات
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/08/1438
نص الخبر :

محمد خضر عريف

قبل عام رعى خادم الحرمين احتفال جامعة الملك عبدالعزيز بمناسبة مرور خمسين عامًا على تأسيسها في مقر الجامعة بجدة بحضوره شخصيًا -حفظه الله-، ودشن وقتها بعض مشاريع الجامعة الكبرى، وقال -رعاه الله- في تلك المناسبة التأريخية في حق الجامعة كلمات تستحق أن تكتب بماء الذهب، منها قوله -رعاه الله-: «كم أنا سعيد بوجودي وسط هذه الكوكبة من العلماء وطلاب العلم في هذا الصرح الشامخ من معاقل التعليم في مملكتنا الحبيبة، جامعة الملك عبدالعزيز التي تسمّت باسم القائد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود»، وأردف -يحفظه الله-: «كما تعلمون أصبح لدينا علماء سعوديون متميزون في التخصصات الطبية والهندسية والعلمية، وجامعة المؤسس من «أميز الجامعات»، فبعد أن أسست كجامعة أهلية بجهود مباركة من الملك فيصل ومعاونيه من الرواد الأوائل، احتضنتها الدولة حتى اشتد عودها وتحولت من كلية واحدة ومبنى واحد إلى العديد من الكليات والتخصصات، ومدينة جامعية متكاملة»، وكان الحدث الأبرز في تلك الزيارة التأريخية موافقة خادم الحرمين -يحفظه الله- على منح جامعة المؤسس لمقامه الكريم درجة الدكتوراة الفخرية في مجال تعزيز الوحدة الإسلامية.وما أشبه الليلة بالبارحة، ففي ليلة الأحد 18/8/1438هـ، شرف خادم الحرمين للمرة الثانية خلال عام واحد (أميز الجامعات) بافتتاحه -يحفظه الله- معرض «نايف.. القيم»، الذي أقامته جامعة المؤسس ممثلة في كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية، وهو معرض أقيم بأعلى المواصفات العالمية ليوثق مسيرة عقود في الحياة العملية والمناصب التي تولاها صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله-، ويهدف كذلكم إلى تسليط الأضواء للتعريف بالمآثر الوطنية والإنسانية والإنجازات الكبيرة للراحل الكبير في خدمة دينه ووطنه وأمته العربية والإسلامية، وكان في استقبال المليك المفدى في مقر الحفل سمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف وسمو مستشار خادم الحرمين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، وسمو أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف، ومحافظ جدة سمو الأمير مشعل بن ماجد ومعالي وزير التعليم الكتور أحمد العيسى، ومعالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن اليوبي وقيادات جامعة المؤسس وحشود غفيرة من الأساتذة والطلاب والمنسوبين الذين توافدوا بالآلاف إلى مقر الحفل احتفاءً وفرحًا بمقدم قائد نهضتهم إلى جامعتهم للمرة الثانية خلال عام، مقدرين هذه الثقة الكبيرة من قبل القيادة في هذه الجامعة المتميزة، ويشمل هذا إدارتها العليا، وإنجازاتها العلمية واتساع نطاق كلياتها وتخصصاتها وفروعها وترتيبها: المركز الأول على مستوى جامعات العالم العربي لعام 2017م حسب تصنيف التايمز وتقدمها العالمي في مجال البحث العلمي، وريادتها في مجال الكراسي العلمية، التي يأتي في مقدمتها كرسي الأمير نايف للقيم الأخلاقية، وقد صدرت موافقة سمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف في شهر ذي الحجة من عام 1437هـ على إقامة معرض يرصد تأريخ وإنجازات صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- تحت اسم «معرض: نايف القيم»، ويعد هذا المعرض إحدى ثمار جهود كرسي الأمير نايف للقيم الأخلاقية الذي تأسس قبل خمسة أعوام بناء على توجيهات من الراحل الأمير نايف بن عبدالعزيز، ويشرف على الكرسي منذ تأسيسه الأخ والزميل الكريم سعادة الدكتور سعيد بن أحمد الأفندي الذي يلقى كل الدعم من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن اليوبي حتى أصبحت إنجازات هذا الكرسي ملء السمع والبصر، وتوّجها إقامة هذا المعرض العالمي بكل المقاييس.إنها ثقة القيادة بهذه الجامعة الرائدة ممثلة في مديرها ووكلائها ومنسوبيها، وكما تشرفت الجامعة بالأمس بقبول خادم الحرمين منحه الدكتوراة الفخرية، تشرفت في هذا الحدث الكبير بقبول صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف منحه الدكتوراة الفخرية في مجال مكافحة الإرهاب.


 
إطبع هذه الصفحة