وجه وزير التعليم د. أحمد بن محمد العيسى وبشكل عاجل التأكد من عدم وجود كتب ومؤلفات ليوسف عبدالله القرضاوي المصري الجنسية والمصنف ضمن قائمة الإرهاب في مكتبات الجامعات والكليات والمدارس وإدارات التعليم والتأكد من سحبها إن وجدت وعدم نشرها مستقبلاً وذلك لما قد تشكله مؤلفات المذكور من خطر على فكر الطلاب والطالبات لأهمية هذا الموضوع وحساسيته .

جاء ذلك في تعميم إلى جميع الجامعات والمؤسسة العامة للتدريب الفني ولقطاعات الوزارة وإدارات التعليم في المناطق والمحافظات بناءً على البيان الصادر في مدينة جدة بتاريخ 13 رمضان 1438 هـ الموافق 08 يونيو 2017 م والذي أعلنت فيه كل من المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، أنها في ضوء التزامها بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله، ومكافحة الفكر المتطرف وأدوات نشره وترويجه، والعمل المشترك للقضاء عليه وتحصين المجتمعات منه،وما تضمنه البيان من الاتفاق على تصنيف ( 59 ) فرداً و ( 12 ) كياناً في قوائم الإرهاب المحظورة لديها .

وأبان تعميم الوزارة أن يوسف عبدالله القرضاوي ( مصري الجنسية ) قد ورد أسمه من ضمن الأسماء المدرجة في قوائم الإرهاب والمعلن عنها في البيان الصادر والمشار له آنفاً .

الجدير بالذكر أنه سبق لوزارة التعليم أن وجهت بمنع كتب الجماعات الحزبية وأصحاب الفكر الضال، والتأكيد على مديري المدارس الحكومية والأهلية بمنع دخول أي كتب أو مطبوعات للمكتبات المدرسية بمراكز مصادر التعلم عن طريق الإهداءات أو التبرع أو الجمعيات أو من أولياء الأمور إلا بعد عرضها على وكالة الشؤون المدرسية، والاكتفاء بما يتم اعتماده من الوزارة، وأهمية اختيار المسؤولين لإدارة مصادر التعلم من المختصين الموثوق بهم والمشهود لهم بالفكر المعتدل ، كما سبق وتم التوجيه بتكوين لجنة في كل إدارة تعليم للقيام بجولات على المدارس للتأكد من خلوها من الكتب المخالفة للأنظمة والتعليمات .