الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :مدير جامعة الملك عبدالعزيز : خطاب خادم الحرمين الشريفين يحمل مضامين سامية واستشراف للمستقبل الواعد
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : وكالة الانباء السعودية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 26/03/1439
نص الخبر :
أشاد معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي بمضامين خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله – الذي ألقاه في افتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة لمجلس الشورى , من أهمها التأكيد على أسس المملكة الثابتة والمتمسكة بالشريعة الإسلامية واستشراف للمستقبل الواعد في رؤية المملكة 2030 وما تنطوي عليها من خطط وبرامج تنموية سيكون لها الأثر الإيجابي على الوطن والمواطن، إضافة لتأكيده -حفظه الله- على أهمية تسهيل الإجراءات وتوفير مزيد من الخدمات بجودة عالية للمواطنين والمواطنات والتوسع في عدد من البرامج التي تمس حاجات المواطنين الرئيسة ومن أهمها برنامج الإسكان، سعيا لتحقيق الرفاه للمواطنين والمواطنات.
وقال معاليه :" يعد خطاب خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - خارطة طريق عكست سياسة الدولة وتوجهاتها في كثير من الجوانب السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، ولم يغفل قضايا الأمتين العربية والإسلامية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، التي يسجل التاريخ فيها للمملكة مواقف مشرفة ونبيلة، باعتبارها قضية محورية ناظلت فيها المملكة في المنظمات والهيئات لإستعادة الحقوق المسلوبة للشعب الفلسطيني".
وأضاف:" أكد خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - في خطابه على عظم ومكانة تشريف بلادنا بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، وهذا الشرف الذي تعتز به المملكة وتستشعر مسؤوليتها العظيمة في توفير الخدمات وسبل الراحة لهم".
وبين الدكتور اليوبي أن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله - ركز في خطابه على عزمه لمواجهة الفساد بعدل وحزم، لإيمانه الكبير بأن الفساد هو أكبر معظلة تواجه التطور وعائق في دفع عجلة التقدم، وأن محاربته والقضاء عليه هو أولوية لنجاح رؤية 2030، لتنعم بلادنا بالرخاء والإزدهار.
وأوضح أن خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - يؤكد في كل خطاباته وكلماته على أهمية تمسك البلاد بالعقيدة الإسلامية والسير على النهج القويم الذي أرساه مؤسس هذه الدولة المباركة وسار عليه أبناؤه الملوك، متمثلا في الاعتدال والوسطية والقضاء على التطرف ومحاربة الإرهاب وتجفيف منابعه.

 
إطبع هذه الصفحة