الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :جدة تحتضن حديقة ثقافية على مساحة 42 ألف متر
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة الحياة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/04/1439
نص الخبر :

واصل ملتقى مكة الثقافي فعالياته في نسخته الثانية هذا العام بتدشين أكبر حديقة ثقافية في ساحة النورس، التي تعد أكبر ساحات واجهة جدة البحرية الجديدة، على مساحة 42 ألف متر مربع، التي افتتحها مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقه مكة المكرمة خالد الفيصل أول من أمس، وأطلق مسابقة في التصميم والبرمجة والتحكم في الروبوت، وركناً للموهبة والإبداع والاختراع للطلاب، ومبادرة التطبيقات الإلكترونية.

وعرض جناح ملتقى مكة الثقافي في الحديقة الثقافية، محتويات الملتقى إلكترونياً للجمهور، كما بدأ في تقديم المسابقات الثقافية داخل جناح الملتقى للجمهور، مع استضافة الشخصيات الثقافية الأبرز في جناح الملتقى خلال فترة فعاليات الحديقة الثقافية، التي بدأت أمس وتستمر 10 أيام، فيما خصص جناح ملتقى مكة الثقافي، شاشة تفاعلية ترفيهية، تهدف إلى بناء القيم في شخصيات الأطفال نحو القدوة، بجانب إطلاق فعالية الجدارية، التي ستضم تعليقات عن قضية معينة تطرح بمشاركة الزوار للجناح.

وتم التنسيق بالتعاون مع جمعية الصم للقيام بجولة تعريفية للصم على الحديقة الثقافية، وخصص فيلم توعوي لملتقى مكة الثقافي، وركن التصوير الذي يصوّر فيه الزوار مع شعار الملتقى.

وضمن فعاليات الحديقة الثقافية، تقوم وزارة التعليم بعمل مسابقة علمية تنافسية لجميع طلاب التعليم العام، للتنافس في التصميم والبرمجة والتحكم في الروبوت، من أجل نشر ثقافة الروبوت بين الطلاب وربط المعلومات النظرية بتطبيق عملي خلال المسابقة، فيما ترسّخ فكرة العمل الجماعي والتعليم التعاوني بين الطلاب لجميع الفئات.

كما شاركت جامعة الملك عبدالعزيز بركن تعريفي للموهبة والإبداع والاختراع، وعرض نماذج واقعية من ابتكارات الطلاب الحاصلة على جوائز محلية ودولية، إضافة إلى تنمية مهارات زوار الركن من خلال ألعاب الذكاء التفاعلية، التي تستهدف جميع الفئات، فيما بدأت إمارة منطقة مكة المكرمة بعرض أبرز التطبيقات المميزة والمبدعة من أعمال الفائزين في مسابقة التطبيقات الإلكترونية، كما شملت المبادرات: بصمة طفل، تقوم خلالها وزارة التعليم بتهيئة بيئة علمية تعليمية ترفيهية منظمة ومشجعة وداعمة لتعلم الأطفال وتنمية مهاراتهم الابتكارية والإبداعية، وتشمل العديد من الأركان، مثل ركن الاكتشافات العلمية، ومكتبة الطفل الإبداعية، وألعاب وتطبيقات إلكترونية معززة لتعليم الطفل.

وتتيح مبادرات الحديقة الثقافية العديد من الأنشطة التي تتعلق بفن الرسم، إذ تقدم وزارة التعليم برنامجاً فنياً تعليمياً وترفيهياً متضمناً عدداً من الأنشطة، كالمرسم الحر، والكتابة بالحرق على الخشب، وفن الرسم على الماء. فيما قدمت جامعة الملك عبدالعزيز أنشطة تفاعلية للزوار والمهتمين بالمكتبات والقراءة، تضمنت عرض بعض المخطوطات والكتب الثقافية، والمشاركة في تسجيل الكتب الصوتية، والتعرف على برنامج أوديو كتاب، وتعليم الأطفال كيفية صناعة الكتاب، وذلك ضمن مشاركتها في مبادرات الحديقة الثقافية.

وقدمت جامعة الملك عبدالعزيز معرضاً متنقلاً يعرض مجموعة من الرسائل التوعوية للمجتمع، وكيفية التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، ووضع بعض الأجهزة التكنولوجية التي تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة في معيشتهم، كما قدمت مديرية الشؤون الصحية بالتعاون مع المستشفيات، ضمن المبادرات، عدداً من المواضيع الثقافية التي تهم الفرد والمجتمع، كالتوعية بأهمية الرياضة وأثرها على الصحة العامة، والتوعية بمرض السكر، وأضرار التدخين الصحية، وغيرها من المواضيع التثقيفية والترفيهية لدعم الصحة العامة وتعزيز المفاهيم الخاصة بها، فيما يقوم ميناء جدة الإسلامي بالتوعية عن السلامة البحرية والإسعافات الأولية مع شرح كامل عن الميناء.

وشملت المبادرات، تقديم المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني مهرجاناً ترفيهياً يُصاغ بجوانب وصبغة تقنية ومهنية وحرفية في مجالات عدة، منها: طباعة سلك سكرين، تصوير ديغتال، تصفيف الشعر، التزيين النسائي، تصميم صفحات الإنترنت، الطهي، والخياطة، وتستهدف جميع الفئات.

وتستمر فعاليات الحديقة الثقافية 10 أيام خلال إجازة منتصف العام، وتقدم لسكان وزوار جدة ١٠ فعاليات ثقافية منوعة، تشمل: التطبيقات الإلكترونية، والتعليم التفاعلي، والابتكارات العلمية، ومهرجان المهارة، ومرسم القدوة، وصحتك تهمنا، وعالم الروبوت، ومعرض الحياة على عجلات، والقدوة في ممارسة الرياضات البحرية. وتهدف هذه الفعاليات إلى تهيئة أجواء ثقافية ومعرفية تفاعلية لجميع شرائح المجتمع، وتعزيز نموذج القدوة.



 
إطبع هذه الصفحة