الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :غبار جدة يستنفر الجهات الحكومية وتوقعات باستمراره اليوم
الجهة المعنية :مركز التميز لأبحاث التغير المناخي
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 27/05/1439
نص الخبر :

شهدت محافظة جدة يوم أمس موجة غبار كثيف شملت كل أنحائها واستنفرت القطاعات الصحية والأمنية، ويتوقع أن تستمر الرياح المثيرة للأتربة والغبار اليوم الثلاثاء وقد تنعدم الرؤية تماما.

وأوضح مدير مركز التميز لأبحاث التغير المناخي بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور منصور المزروعي، أن مخرجات النماذج العددية للطقس والتحديث الصباحي أشارت إلى هبوب الرياح السطحية الجنوبية إلى الجنوبية الغربية المثيرة للغبار والأتربة خلال فترة ظهيرة أمس، ووصلت سرعتها إلى 40 كلم /‏ ساعة مما حد من مدى الرؤية الأفقية إلى ما دون 2 كيلومتر بالمناطق المفتوحة، ويتوقع استمرار الحالة والتي قد تصل إلى 50 كلم /‏ساعة ظهيرة اليوم الثلاثاء، مما يتسبب في تدنٍ شديد في مدى الرؤية الأفقية إلى ما دون 2 كيلومتر وقد تنعدم الرؤية تماما على المناطق المفتوحة، كما يتوقع أن يسود طقس معتدل نسبيا غدا الأربعاء على معظم أنحاء المحافظة، مع نشاط خفيف للرياح السطحية، كما تظهر السحب المتوسطة والعالية على أجزاء متفرقة من المحافظة.

وحذرت الإدارة العامة لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمحافظة جدة مستخدمي الطرق، وطالبتهم بأخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة، وذلك بسبب تدني الرؤية نتيجة موجة الغبار التي تشهدها المحافظة. ودعا المتحدث الرسمي للإدارة عبدالله أحمد أبوزيد، جميع المواطنين والمقيمين، خاصة من لديهم أمراض تنفسية، بعدم مغادرة منازلهم والتعرّض للغبار والأتربة. وأهاب أبوزيد بالجميع إلى المبادرة وإبلاغ غرفة عمليات هيئة الهلال الأحمر السعودي على الرقم (997) عند حدوث أي عارض صحي.

كما استقبلت صحة جدة عددا من الحالات المتأثرة جراء موجة الغبار التي اجتاحت جدة منذ ساعات الصباح الأولى، ورفعت درجة التأهب في جميع مستشفياتها ومرافقها الصحية، وأكملت جميع استعداداتها، وأكدت بأن جميع أقسام الطوارئ في المستشفيات على أهبة الاستعداد لاستقبال أي حالات قد تصل إليها بسبب العاصفة الترابية، وتم التنبيه على المستشفيات بتوفير الأدوية المخصصة لمثل هذه الحالات التي يزداد فيها عدد المراجعين المصابين بالأمراض التنفسية.


 
إطبع هذه الصفحة