حسين هزازي (جدة)   
انطلقت أمس (الأحد) بقسم الأرصاد في كلية الأرصاد والبيئة وزراعة المناطق الجافة ومركز التميز لأبحاث التغير المناخي بجامعة الملك عبدالعزيز، أعمال الدورة المتقدمة في الرصد الجوي ودورة التنبؤ الجوي بإشراف نخبة من أعضاء هيئة التدريس والفنيين والإداريين بالقسم ومركز التميز لأبحاث التغير المناخي، لتأهيل وتدريب 26 راصداً جوياً و20 متنبئاً جوياً من منسوبي الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة والمشاركين من مختلف مناطق المملكة لمدة شهرين بمقر الجامعة الرئيس بجدة، بهدف تعزيز قدراتهم في مجال الرصد الجوي والتنبؤات.

وتأتي الدورتان ضمن التعاون القائم بين الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة وجامعة الملك عبدالعزيز ممثلة في قسم الأرصاد ومركز التميز لأبحاث التغير المناخي في سبيل رفع كفاءة وتأهيل كوادر منسوبي الهيئة في مجال الرصد والتنبؤ الجوي، وفي إطار مذكرة تعاون وقعت مسبقاً بين الجانبين.

وتحظى اتفاقية التعاون بين جامعة المؤسس والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة برعاية كريمة ودعم كبير من قبل الرئيس العام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، وبرعاية ومتابعة مباشرة من مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، إذ تأتي هاتان الدورتان استكمالاً لمسيرة التعاون المستمر بين الهيئة والجامعة، خصوصا بعد النجاح الذي حققته الدورات السابقة التي قام قسم الأرصاد أخيراً بإتمامها في مجال الرصد الجوي التأسيسية والتنشيطية.

وحضر فعاليات افتتاح أعمال الدورتين عميد كلية الأرصاد والبيئة وزراعة المناطق الجافة الدكتور عبدالله بن سعد الوقداني، ورئيس قسم الأرصاد ومدير مركز التميز لأبحاث التغير المناخي الدكتور منصور المزروعي، بحضور مساعد نائب الرئيس العام لشؤون الأرصاد طلال بن سليمان العويبدي، ونائب مدير عام الإدارة العامة للموارد البشرية عزوز بن عابد الحربي، ومدير التدريب والتطوير بالإدارة العامة للموارد البشرية محمد بن رجاء الله السلمي، وعدد من قيادات الكلية وأعضاء هيئة التدريس والفنيين والإداريين بقسم الأرصاد ومركز التميز لأبحاث التغير المناخي.