محمد داوود (جدة)
يبحث عدد من المختصين أسرار النوم واضطراباته، خلال لقاء يعقده مركز طب وبحوث النوم بمستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة بالتعاون مع نادي جدة لطب النوم، اليوم «الإثنين»، بإشراف مدير المركز البروفيسور سراج ولي.

وأوضح مدير نادي جدة للنوم استشاري الأمراض الصدرية واضطرابات النوم الدكتور أيمن بدر كريم لـ«عكاظ» أن اللقاء الطبي يتناول الشخير وانقطاع التنفس والمشي والكلام أثناء النوم، والجاثوم، والأرق المزمن، والنوم القهري، واضطراب متلازمة تململ الساقين، ومضاعفات النوم المفرط، ويتضمن محاضرة توعوية ونشرات باللغة العربية، والتواصل مباشرة مع المختصين المهنيين في مجال طب النوم، والمشاركة في النشاطات المختلفة المتضمنة تقنيات اختبار (فحص) النوم.

وأشار إلى أن غياب الإحصاءات الدقيقة عن مدى انتشار اضطرابات النوم في المجتمعات العربية، وانخفاض الوعي العام حتى لدى فئة الأطباء غير المتخصصين، إضافة إلى قلة عدد الـمتخصصين في مـجال طب النوم، من التحديات الصحية التي يواجهها الـمجتمع السعودي وتتسبب في تأخر التشخيص الدقيق والعلاج المناسب لعدد كبير من الـمرضى الذين يعانون من الشخير المزمن بنسبة 25% من متوسط الأعمار في الـمجتمع السعودي، ويتعرضون لعوامل خطر الإصابة بانقطاع التنفس أثناء النوم كزيادة الوزن وزواج الأقارب، بحسب نتائج أولية لدراسة حديثة صادرة من المركز.

ولفت إلى أن حرمان النوم المزمن يعتبر من أهم الاضطرابات السلوكية والاجتماعية في المجتمعات المدنية، ويلاحظ انتشار هذه المشكلة الاجتماعية في المملكة وغيرها من المجتمعات العربية بسبب تأخر أوقات النوم والارتباطات الاجتماعية المختلفة، التي عادة ما تبدأ في ساعة متأخرة من الليل، وانتشار القنوات الفضائية والإنترنت ومولات التسوق وعدم انتظام ساعات النوم والاستيقاظ حتى عند صغار السن الذين يحتاجون إلى ساعات نوم أطول لاكتمال النمو والنشاط.