الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 14/11/1439
نص الخبر :

محمود إبراهيم الدوعان

انتهجت المملكة في السنوات الأخيرة فتح العديد من الجامعات في مناطقها المختلفة بحيث تغطي احتياجات الراغبين من أبنائها في المزيد من التحصيل العلمي، وبناء فكر الإنسان، وتنمية قدراته العلمية ليواكب التطور الكبير والتنمية الشاملة التي تعيشها بلادنا.

وقد حققت بعض جامعات المملكة العريقة تقدماً علمياً ملموساً وحصلت على تصنيفات دولية رائدة على مستوى جامعات العالم، حيث حصلت جامعتان سعوديتان على أعلى المستويات العلمية، إذ كانت من ضمن أفضل (200) جامعة على مستوى العالم، كما حصلت (4) جامعات سعودية أخرى على تقييم دولي راقٍ جداً حيث كانت من أفضل (500) جامعة على مستوى العالم.

جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية هي إحدى الجامعات الرائدة في المملكة، وقد أنشئت في عام 2009م على يد المغفور له بإذن الله خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله-، وهي جامعة بحثية في المقام الأول، وتركز معظم أبحاثها على العلوم التطبيقية البحتة: مثل الكيمياء، والفيزياء، والرياضيات، وأبحاث الطاقة بمختلف أنواعها. والمجتمع الدراسي لجامعة الملك عبدالله مكون من (6900 عضو) منهم (1000) طالب للدراسات العليا ماجستير ودكتوراه، و(150) عضو هيئة تدريس، و(450) باحثاً للدراسات فيما بعد الدكتوراه، و(250) عالماً بحثياً، وهذا المجتمع الجامعي مكون من جنسيات مختلفة تمثل أكثر من (100) دولة من مختلف دول العالم.

أحد أهداف هذه الجامعة أن تكون الأبحاث المنجزة فيها والتي يعمل عليها نخبة من العلماء المميزين ذات علاقة وطيدة بوضع حلول علمية لما تعانيه المجتمعات البشرية من نقص وكوارث في الأمن المائي والغذائي، وكذلك توفير أبحاث بديلة لاستخدامات الطاقة النظيفة وتخليص العالم من مشاكل التلوث، وكذلك سد احتياجات المملكة بدراسات تخدم الرؤية الشاملة التي تسعى إليها بلادنا (2030م) والتي من ضمن أهدافها تحقيق أكبر معدلات الاستثمار في العنصر البشري المؤهل علمياً، وتشجيع العلماء في إنجاز بحوث ذات قيمة علمية ومصداقية عالية في خدمة الوطن والمواطن مثل: أبحاث الطاقة النظيفة والإقلال من الاعتماد على الوقود الأحفوري، وإيجاد بدائل أخرى لاستهلاكات المياه العذبة والاعتماد على الزراعة بالمياه المالحة، وغيرها من المجالات التي تركز عليها أبحاث الجامعة العلمية وتخدم تطلعاتنا في حل مشاكلنا الحياتية بطرق علمية وبحثية مميزة تقودنا إلى مستويات العالم المتقدم علمياً وتقنياً بإذن الله. من التوجهات الجميلة في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية هو استقطاب عدد من طلاب المدارس الثانوية السعوديين الموهوبين (35 طالباً وطالبة) وتدريبهم لفترة زمنية قصيرة (6 أسابيع) وتكليف كل واحد منهم بالعمل والمشاركة مع نخبة من العلماء المميزين في أحد الأبحاث أو التجارب التي تقوم بها الجامعة، وبعد ذلك تعطى الفرصة للطالب بعمل ملصق علمي يحوي الفكرة من العنوان وصولاً للنتائج، وهذه الفكرة الجميلة مطبقة أيضاً في جامعاتنا الكبرى مثل جامعة الملك عبدالعزيز في ملتقياتها العلمية لطلبة البكالوريوس والماجستير حيث يقدم الطلبة المميزون أفضل أبحاثهم ورسائلهم العلمية في شكل ملصقات تحمل أفكاراً ونتائج ذات فائدة علمية قيمة تخدم الوطن والمواطن في جميع التخصصات.

جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية مثال ناجح للجامعات والمعاهد المتخصصة في الأبحاث والعلوم التقنية على مستوى العالم، والتي تمتد خدماتها الإنسانية لكل شعوب العالم بدون تمييز عرقي أو ديني، وهي تحمل رسالة بأن هذا الوطن المعطاء المملكة العربية السعودية هي مهد الإسلام والسلام وأن إشعاعات نورها تصل إلى مشارق الأرض ومغاربها، وتقدر العلم والعلماء على مختلف مشاربهم كما حث عليه ديننا الحنيف، في ظل توجيهات وتطلّعات ولاة أمرنا وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- وحكومتهما الرشيدة التي لا تألو جهداً في خدمة الإنسانية وتقديم الخير والنفع للبشرية جمعاء.


 
إطبع هذه الصفحة