عكاظ (النشر الالكتروني)
أكد وكيل وزارة التعليم لشؤون الابتعاث المشرف على الملحقيات الثقافية الدكتور جاسر الحربش، أن لدى الطلاب في كندا فرصة لأكثر من 18 دولة ابتعاث متقدمة ومتطورة لإكمال تعليمهم دون تأثر.

وأوضح أن الخطة بدأ تنفيذها فعلياً بتشكيل فريق عمل مكون من وكالة الابتعاث ومع الزملاء في الملحقية بكندا للتنفيذ الفوري، وستتاح الفرصة من خلال البوابة الإلكترونية لتسجيل الرغبات وتسهيل الانتقال العاجل والفوري.

وشدد الحربش على حرصهم البالغ على أن لا يضار أي طالب، لافتاً إلى أنه ستم مساعدة الطلاب بإضافة مدة زمنية أو تعديلات أو استثناءات في الدول البديلة بحسب كل حالة.

وأشار إلى أنه يوجد حالياً في كندا ما يزيد عن 12 ألف سعودي وسعودية بينهم 7 آلاف مبتعث ومبتعثه، والبقية هم من المرافقين ما بين زوج أو زوجة وأبنائهم، و5 آلاف في مرحلة البكالوريوس والدبلوم، و2000 في مرحلة الدراسات العليا والزمالة الطبية في التخصصات المختلفة.

وأضاف أن وكالة الابتعاث قادرة على استيعاب عدد الطلاب في كندا ونقلهم إلى دول ابتعاث أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، ونيوزلندا، وأستراليا، والتي تعتبر جميعها من الدول المتميزة علمياً وتقنياً، وتتمتع بعلاقات متميزة مع السعودية في كافة المجالات.

وذكر الحربش أن أمام 7 آلاف طالب وطالبة يدرسون حالياً في كندا العديد من الخيارات في 18 دولة ابتعاث، وسيكون النصيب الأكبر وفق التخصصات للولايات المتحدة، والمملكة المتحدة.

وتابع: «بدأنا التنسيق مع الملحقيات في بعض الدول للبدء الفوري في نقل الطلاب لبعض الدول المتميزة تعليمياً، وهي دول لها أولوية مثل إيرلندا، وأستراليا، ونيوزلندا، وكوريا الجنوبية، واليابان، وسنغافورة، ودول أخرى، وهذه الدول هي أكثر أولوية لنقل الطلاب نظراً لتميز التعليم فيها باللغة الإنجليزية، ونحن لا نرغب في نقلهم لدوله تعلم بغير اللغة الإنجليزية، حتى لا يصبح هناك عائق أمام الطلاب».

وأكد الحربش، أن هذه الدول قادرة على استيعابهم، وتلتزم وكالة الابتعاث بتقديم كافة التسهيلات وكل ما يترتب على نقلهم وإكمال تعليمهم دون قصور.