أكد مدير جامعة الملك عبدالعزيز لدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي للمدينة أن الجامعة بذلت جهودًا كبيرة من خلال كافة القطاعات وعملت على قدم وساق لضمان استكمال جاهزية جميع المرافق والمباني والقاعات الدراسية لاستقبال الطلاب والطالبات و استيعابهم من أول يوم دراسي، وتم وضع الخطط والبرامج الخاصة بخدمة الطلاب والطالبات وتهيئة المناخ الدراسي المشجع على التعليم والتعلم، وبيَّن أن الجامعة سخرت جميع مرافقها لخدمة الطلاب والطالبات، حيث تضم الجامعة بين جنباتها أكثر من 1020 قاعة دراسية بطاقة استيعابية تصل إلى أكثر من 55000 مقعد.

وأشار المدير إلى أن الجامعة وبالشراكة مع إدارة مرور جدة قامت بوضع الخطط اللازمة لتنظيم وتسهيل حركة المرور والسير والدخول إلى الحرم الجامعي من خلال 11 بوابة رئيسة وخمس بوابات داخلية لشطر الطالبات، كما بين معاليه بأن الجامعة خصصت عددًا كبيرًا من مواقف للسيارات تصل إلى أكثر من 24 ألف موقف، وخصصت مواقف مجهزة للطالبات والمنسوبات، كما عملت الجامعة على توفير سيارات قولف تعمل على نقل الطلبة بين المواقف والمباني المختلفة وعملت على تزويد الطلاب والطالبات بمواقع القاعات والمباني الدراسية والطرق المؤدية إليها وذلك من خلال وسائل التواصل المختلفة والتي تتضمن خرائط تفصيلية لمباني الجامعة والطرق المؤدية إليها، وأوضح المدير بأن الجامعة عملت بشكل مبكر على إصدار الجداول الدراسية بشكل إلكتروني للطلاب والطالبات قبل بداية العام الدراسي.

وفيما يخص السكن الطلابي، أشار إلى أن الجامعة ممثلة في عمادة شؤون الطلاب قامت بجهود كبيرة، حيث تم افتتاح 17 مبنى جديدًا مخصصة لسكن الطلاب بعد استكمال أعمال إعادة التأهيل والصيانة فيها يكفي لتسكين أكثر من 400 طالب وسيتم إضافة هذه المباني على المباني السابقة وعددها 12 والتي يسكنها أكثر من 1200 طالب، علمًا بأن سكن الطلاب يحتوي على كافة الخدمات التي يحتاج اليها الطلاب من مطاعم وقراطاسيات ومرافق خدمية وترفيهية مجهزة لتلبية احتياجات الطلاب وتوفير البيئة المعينة لهم على الاستذكار والتحصيل العلمي، وقد تم ربط السكن الطلابي بالحرم الجامعي في السليمانية بأسطول من الحافلات يعمل بشكل ترددي على نقل الطلاب بين السكن والجامعة. وفيما يخص سكن الطالبات فقد قامت عمادة شؤون الطلاب وبالتنسيق مع وكالة الجامعة للمشروعات بتجهيز 10 مبانٍ لاستيعاب أكثر من 420 طالبة في مرحلة البكالوريوس، فيما قامت بتجهيز مبنيين لمرحلة الدراسات العليا وذلك لاستيعاب أكثر من 150 طالبة.