الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :منتج طبي سعودي يحمل شعار “رؤية 2030”
الجهة المعنية :كلية الاقتصاد والإدارة
المصدر : صحيفة البلاد
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 24/12/1439
نص الخبر :
أكد الباحث في الدكتوراه بإدارة المعرفة التابعة لجامعة الملك عبد العزيز، والمتخصص في إدارة الأعمال، مشعل هشام هرساني، أن الابتكار العلمي المعروف بـ”إبرة فدا”، قادر على تغيير المفاهيم الجراحية العالمية، في ظل سعره الذي لا يتجاوز 9 يورو.

وكشف هرساني، لـ”البلاد”، كواليس فكرة الاختراع، وكيف بدأت قائلا: “بدأت الفكرة تراود فريق المخترعين، في نهاية عام ٢٠١٢، مع الدكتور عبد الكريم فدا، ‏استشاري الأنف والحنجرة، والدكتور فيصل حازم زقزوق، الطبيب في التخصص ذاته”.

وأضاف: “بدأ العمل عندما واجهنا مشكلة الأذان البارزة للأطفال، وكانت لدينا حالة بحاجة الى عمليات جراحية كاملة، لتصحيح الأذن الخفاشية بتخدير موضعي، وفي فترة لا تتجاوز ١٥ دقيقة”، مشيرا إلى أن حلم إجراء عملية بهذه المواصفات، لم يكن ليتحقق دون الابتكار الذي قدموه للبشرية.

وتابع: “تم تسجيل الفكرة كبراءة اختراع، وحصلنا على ترخيصها من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، ثم بحثنا عن شركات لتنفيذ النموذج الأولي من الابتكار، والآن ابتكارنا أصبح حديث وسائل الإعلام الفرنسية، ووصل إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون”.

وأشار إلى أنه تم اختيار شركة فرنسية لتنفيذ الابتكار، لما عرف عن الشركات العاملة في هذا المجال داخل فرنسا، من جودة ودقة عالية، لافتا إلى أنه تم إطلاق الاختراع في أول فبراير ٢٠١٧م، بمعرض الصحة العالمي في مدينة دبي، بحضور وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، ووفد من السفارة، والملحقية الثقافية بدولة الإمارات، بالإضافة إلى نخبة من أطباء العالم.

وكشف هرساني عن بدء العمل في المرحلة الثانية من تطوير الاختراع، في نسخته الثانية، تحت اسم “KAU rasping tool”، ليتحول من إبرة إلى أداة لنحت الغضاريف، يمكن استخدامها في أجزاء مختلفة من الجسم، مثل: العمود الفقري والركبتين وغيرها دون الحاجة إلى جراحة أو فتح للجلد.

وأوضح أن فريق العمل تواصل مع وزارة الصحة والرئاسة في فرنسا، للتعريف بهذا الحدث الفريد من نوعه، كمنتج طبي سعودي، يحمل شعار رؤية المملكة ٢٠٣٠ بالإضافة إلى شعار مؤسسة تعليمية عريقة، هي جامعة الملك عبدالعزيز



 
إطبع هذه الصفحة