أكد عميد كلية السياحة المكلف بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور ناصر بن نماس البقمي أن الكلية وضعت في استراتيجياتها رؤية المملكة 2030 التي ترى المقومات الكبيرة لدى بلادنا الحبيبة والتي تتطلب النهوض بالسياحة، لذا فهي تعمل وفق ذلك على مواجهة التحديات بالعمل على استحداث البرامج التعليمية والتأهيلية لصناعة كوادر وطنية ذات كفاءة عالية بمعايير عالمية قادرة على الاضطلاع بدورها في صناعة السياحة ليتم ذلك من خلال الأسس العلمية والمنهجية في التخصصات التي تقدمها الكلية وربطها بالتدريب العلمي والممارسة الميدانية بالشراكة مع أشهر الجهات التعليمية الرائدة في العالم لدعم مبادرات وبرامج التحول الوطني 2020 وتحقيق رؤية المملكة 2030. عليه فإن نجاح مشاركة كلية السياحة السابقة بالمعرض السعودي الدولي المتخصص في قطاع الاغذية "فوديكس السعودية" يعد الدافع المهم لمشاركة الكلية مرة اخرى في المعرض ضمن توسيع جامعة الملك عبدالعزيز لمشاركتها واقرارها مشاركة كليات اضافية أخرى بالمعرض في نسخته السادسة، لذلك تستمر كلية السياحة في استثمار دعم الجامعة لها من خلال هذه المشاركة بالتركيز على الطالب والطالبات وتوسيع دورهم في جميع مناشط المعرض بهدف رفع مهارات الطالب وخوضهم تجارب عملية والإسهام في تعريف صناع القرار المحلين والدوليين بمخرجاتها وبالدور الاصيل لجامعة الملك عبدالعزيز في إنشاء الكليات التي تحتوي على البرامج الدراسية المتخصصة لتلبية احتياجات سوق العمل.

كما صرح الدكتور البقمي أن ماجستير إدارة الفعاليات وإدارة الضيافة كأولويه وبرامج الدراسات العليا تعد أهداف رئيسية للكلية بموجب استراتيجية جامعة الملك عبدالعزيز ودعم الأخيرة المستمر ونحن نعمل بجهود حثيثة لإطلاق برامج الدراسات العليا في جميع التخصصات، كما أورد في حديثه أيضا أن نخبة من أبرز الخبراء والمتخصصين الاكاديميين بكلية السياحة والشركاء المهنيين أيضا يعملون على استحداث دبلوم فنون وتكنولوجيا الطهي مدفوع التكاليف، حيث يستهدف شريحة واسعة من المهتمين بهذا المجال من الرجال والسيدات، كما ذكر أن الدراسة ستكون في الفترة المسائية وبمحتوى علمي تطبيقي وفق أعلى المعايير العالمية وذلك ما سيجعله رافدا يدعم سوق العمل في هذا المجال ويدعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالكوادر الوطنية للعمل والاستثماري في هذا المجال الرائد في بلادنا الحبيبة، وبذلك سينضم دبلوم فنون وتكنولوجيا الطهي إلى الأقسام العلمية الأساسية، والتي تشمل إدارة الضيافة، السفر والسياحة، إدارة الفعاليات، إدارة التراث والإرشاد السياحي، ومعززا لدور الكلية في دعم سوق العمل.

لافتا إلى الإقبال النسائي الكبير على البرامج الدراسية بمجالات السياحة التي تمثل أحد الخيارات المستقبلية للاقتصاد الوطني وأهدافه لتنويع مصادر الدخل، وزيادة الفرص الاستثمارية، وتوقع سعادته أن يصل عدد الطالبات في قسم إدارة الفعاليات إلى ضعف أعداد الطالب.