الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر : افتتاح مهرجان تراث الشعوب الثاني بجامعة الملك عبدالعزيز
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : وكالة الانباء السعودية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 25/07/1440
نص الخبر :
نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة بالنيابة, افتتح وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح اليوم, فعاليات مهرجان تراث الشعوب الثاني الذي تنظمه جامعة الملك عبدالعزيز ممثلة في عمادة شؤون الطلاب, بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي, وعدد من ممثلي القنصليات والسفارات لـ 24 دولة مشاركة ويستمر لمدة يومين ، في القرية الرياضية بالجامعة.
واطلع وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح خلال جولته في أجنحة المهرجان على مشاركات الدول عبر مجموعة من العروض والفنون ، والحرف اليدوية ، والتقاليد التراثية والأزياء والأطعمة والصور الفوتوغرافية عن المعالم السياحية.
بعد ذلك, بدأ الحفل الخطابي بآيات من القرآن الكريم ، وكلمة لطلاب المنح الدراسية قدموا من خلالها الشكر لمنظمي المهرجان وإتاحتهم الفرصة للتعريف بثقافة بلدانهم.
وبين معالي مدير الجامعة في كلمته أن المهرجانات الطلابية هي بوتقة تنصهر فيها جهود الجامعة في إيجاد بيئة جامعية صحية علميًا وثقافيًا وأخلاقيًا، من خلال تحقيق أفضل الخدمات والبرامج والمبادرات الثقافية والعلمية والاجتماعية للطلاب غير السعوديين مما يسهم في تعزيز موقف الجامعة علميًا وتحسن مركزها في مجال تصنيف الجامعات العالمي، ويبرز كذلك جهود المملكة في خدمة طلاب المنح وتعزز من الولاء لبلاد الحرمين الشريفين.
وتقدم معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي بالشكر الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة بالنيابة على رعايته الكريمة للمهرجان الذي يمكن الطلاب من إبراز تراثهم وثقافاتهم المتعددة والتعريف ببلدانهم سياحياً وتاريخياً ، إذ يسهم وبشكل كبير في تعزيز العلاقات فيما بين الطلاب ، ويُعد جزءاً من الفعاليات والبرامج التي تقدمها الجامعة ممثلة في عمادة شؤون الطلاب لأبنائنا الطلاب من الجنسيات المختلفة.
ثم ألقى عميد شؤون الطلاب الدكتور مسعود بن محمد القحطاني كلمة أكد فيها أهمية مثل هذه الأنشطة والفعاليات التي تسهم في تحقيق الأهداف المرجوة عاداً المهرجان فرصة لتعرف على عادات وثقافات دول العالم حيث يرسم من خلاله طلاب المنح الدراسية أجمل الصور ويقدموا موروثهم الشعبي والسياحي والتاريخي ، وبَهْر الزائرين من منسوبي وطلاب الجامعة ومن فئات المجتمع التي نتشرف بحضورها ومشاركتنا هذه التظاهرة الثقافية العالمية.
وقدم طلاب كل من دولة الصين واليمن وباكستان وبنجلاديش، والفلبين، وإندونيسا، ونيجيريا، عروضاً تراثية شعبية نالت استحسان الحضور.
وخصصت اللجنة المنظمة فترتين للزوار من داخل الجامعة وخارجها صباحية ومسائية الفترة الأولى من 10 صباحًا إلى 1 ظهرًا والفترة الثانية للعوائل من 4 عصرًا إلى 9 مساءً، ويشهد المهرجان تنظيم مسابقات متنوعة وهي مسابقة أجمل سلفي، ومسابقة أجمل سناب، ومسابقة الجناح المميز، ومسابقة أفضل فلكلور، ومسابقة أجمل خط يدوي بالإضافة إلى توزيع العديد من الجوائز والهدايا للحضور.

 
إطبع هذه الصفحة