الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :غادة المطيري: جامعة المؤسس رفضتني.. ووالدي عرابي.. ولهذا السبب لا أرتدي الحجاب
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 29/07/1440
نص الخبر :

«عكاظ» (الرياض)

كشفت العالمة والمخترعة السعودية غادة المطيري عن تقديمها في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة لإكمال دراستها التعليمية بعد تخرجها من المرحلة الثانوية في جدة، لافتة إلى أنه لم يكن لها «نصيب في القبول». وأوضحت أن الجامعة لم تقبلها في المجال الذي كانت تريده، مضيفة «قدمت في كلية الطب، لأننا لم نكن نعلم شيء عن العلوم والأبحاث والاختراعات».

السفر إلى الولايات المتحدة

وأشارت المطيري، في أول لقاء تلفزيوني مطول مع الزميل ياسر العمرو في برنامج «بالمختصر» على شاشة MBC اليوم (الجمعة)، إلى أنها عملت مدرسة في الرياض بإحدى المدارس الأهلية قبل أن تأتيها منحة دراسية من جامعة أمريكية، كونها تحمل الجواز الأمريكي. وقالت إن تعلمت عن الكيمياء والرياضيات والأبحاث وهندسة الكيمياء.

وقالت إنها درست الكيمياء على يد معلم ياباني، وفتح لي المخبر «ووقتها عرفت ما هي الأبحاث والاختراعات وانبهرت بها».

وعن الفروق بين التعليم في السعودية والولايات المتحدة، رفضت الإجابة كونها عندما رجعت من الولايات المتحدة إلى جدة، درست في مدارس أجنبية داخل السعودية، «لا أستطيع أن أعطي رأي في المسألة فليست لدي خبرة في ذلك».

العنصرية

وحول تقبل المجتمع الأمريكي لتدريس باحثة سعودية، أكدت على أن لغتها الانجليزية متمكنة، وأن المجتمع الأمريكي لا يسألون عادة عن مكان قدومك، «هذه الأمور شخصية لا أحد يسأل عنها خصوصاً في مكان العمل»، مستدركة «الولايات المتحدة ليست متشابهة، ثمة ولايات ينتشر فيها العنصرية وولاية كاليفورنيا فيها جنسيات عدة من العالم، كانت ثمة صعوبات بعد أحداث 11 سبتمبر».

والدي عرابي

وعرجت غادة المطيري على عائلتها، قائلة إنها واحدة من خمسة أبناء كلهم أطباء (ثلاثة أشقاء وشقيقة واحدة)، واستحضرت ذكرياتها مع والدها الراحل بتأثر، قائلة «إنه شخص مختلف ومتميز وعقله منتفح ومفكر»، لافتة إلى أنه لم يعر أي اهتمام باعتراضات المحيط بدراسة ابنته في الولايات المتحدة.

وأضافت «والدي مولود في بيت شعر في منطقة اسمها الحرة بين المدينة وجدة، ولديه شقيقة واحدة تصغره بعامين، وعانيا من اليتم في وقت مبكر، كان عمره خمسة أعوام عند وفاة والدته، وانتقل والدي وعمتي وجدي إلى جدة، واختار الدراسة على العمل، وأحال رفض والده دخول شقيقته في المدرسة، كان يكره النميمة والحديث غير المجدي، وكذلك والدتي».

وقالت إن والدها اختار الطريق الصحيح، لافتة إلى أن رحيله أثر عليها.

وأشارت إلى أن اهتماماتها كانت مختلفة عن كثير من بنات جيلها، كما كانت أختها التي كانت من العشر الأوائل في السعودية، موضحة أنه كان لديها فضول شديد، «ولدى والدي مبادئ مهمة، أهمها أن تضع بصمتك في الحياة، وذلك أثر علينا».

الحجاب وقناعاتها

وعزت عدم ارتدائها للحجاب في الولايات المتحدة الأمريكية إلى عدم رغبتها في جذب الانتباه «أريد أن أكون شخصية غير لافتة»، مؤكدة أنها كانت في السعودية ترتدي الحجاب لأنها لا تريد أيضاً أن تلفت الأنظار.

وأكدت أن قررت عدم ارتداء الحجاب أخيراً لكي لا تظهر بوجيهن «في الولايات المتحدة غير محجبة وفي السعودية محجبة».

وشددت المطيري على أن المجتمع السعودي شعب ذكي، وقادر على عمل كل شيء.

وفضلت أن تعمل في أي مجال علمي في الأبحاث والتقنية والإبداع في حال عملها في السعودية.

الحذر من الإعلام

وعن علاقتها بالإعلام، أوضحت سبب حذرها من وسائل الإعلام، مشيرة إلى أن بعض وسائل الإعلام تحرف في حديثها.

وأكدت على كثرة الطلبات الإعلامية التي تأتي إليها، موضحة أنها تركز أكثر على أهدافها، كما أنها لا تستطيع أن تهمل وظيفتها وتتفرغ للإعلام.



 
إطبع هذه الصفحة