تتأهب حرّة رهط بالمدينة المنورة التي تحتضن 700 فوهة بركانية لنزع ردائها القديم ولتفجر -ولأول مرة- ينابيع السياحة وتشارك بقوة في صناعة المستقبل الوردي المنشود وتقع حرة رهط بين المدينة المنورة شمالًا‏،‏ ووادي فاطمة بالقرب من مكة المكرمة جنوبًا وتغطي مساحة تقدر بحوالى 20,000 كيلومتر مربع.

الجذب السياحي

يقول الدكتور أحمد المهندس أستاذ الجيولوجيا بجامعة الملك سعود إن صخور البازلت في حرة رهط يمكن استخدامها في صناعة الصوف الصخري والإسمنت البوزلاني، بالإضافة إلى وجود بعض المعادن الصناعية التي يمكن استثمارها. ويمكن لزوار حرة رهط وخاصة المنطقة السياحية فيها الاستمتاع بقضاء وقت في رؤية بعض التشكيلات البركانية المميزة، ويمكن جعل هذه المنطقة ذات جذب سياحي قابل للاستثمار من خلال عمل متحف علمي لمحتويات المنطقة من معالم جيولوجية وتاريخية واقتصادية. ومن المستحسن أن تنظم هيئة السياحة العليا رحلات للمتنزه المقام في الحرة وجذب بعض الاستثمارات إليها.

حرة رهط عبارة عن حقل بركاني فريد، يقع بين المدينة المنورة شمالًا ووادي فاطمة بالقرب من مكة المكرمة جنوبًا. وتغطي هذه الحرة مساحة تقدر بنحو 20 ألف كيلومتر مربع.

«السياحة»: اتفاقية لدراسة الحرة

وقّعت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ممثلة في قطاع الاستثمار والتطوير السياحي الاسبوع الماضي اتفاقية تعاون مشترك لإعداد دراسة تخصصية لحرة «رهط» في منطقة المدينة المنورة مع جامعة الملك عبدالعزيز ممثلة في مركز أبحاث المخاطر الجيولوجية.

واشتملت الاتفاقية على العديد من مجالات التعاون بين الطرفين، منها تحديد أهم المعالم السياحية في حرة رهط في المدينة المنورة، وتفعيل التعاون وتبادل الخبرات بين الطرفين فيما يخص الدراسات التخصصية عن حرة المدينة المنورة.

وأكدت الاتفاقية على التعاون بالشكل، الذي يخدم الطرفين لدراسة المواقع السياحية الطبيعية في حرة المدينة، وعمل مخططات ورسومات لتلك المواقع للأغراض الأكاديمية في منطقة الحرة، واختيار المعالم السياحية وفق المعايير العالمية للحدائق الجيولوجية.

وتناولت الاتفاقية أهمية تقصي المخاطر البركانية في حرة رهط وتضمينها ضمن الدراسة، وكذلك اختيار مواقع وضع اللوحات التفسيرية والتعريفية للمعالم البركانية والمحتوى الخاص بها، واختيار الممرات السياحية والتعليمية، كما اتفق الطرفان على وضع تصاميم التفسيرات على اللوحات التعريفية لزوار المنتزه بطريقة مبسطة وشيقة باللغتين العربية والإنجليزية، وإعداد كتيبات علمية مبسطة للزوار عن حرات المدينة المنورة، ووضع آليات الحماية والمحافظة على المعالم الجيولوجية المهمة من العبث أو التدمير، لضمان استدامة تلك المواقع التي تشكل إرثًا طبيعيًا هامًا.

مميزات حرّة رهط - سياحياً

• قرب الحرة من النطاق العمراني للمدينة المنورة.

• احتواء الحرة على تشكيلات بركانية فريدة.

• سهولة الوصول إليها من خلال الطرق البرية.

• كبر مساحة المنطقة السياحية والتي تقدر بـ 72 كيلومترًا مربعًا.

13 حرة في أرض الحجاز

• حرة السراة‏.

• البرك.‏

• البقوم.‏

• النواصف.

• هادان.‏

• ‏ الكشب.

• رهط.

• ‏ حلة أبو نار.‏

• خيبر.

• ‏ العويرض.‏

• الشاقة.

• الحماد.

جغرافية الحرة

• تقع بين المدينة المنورة شمالًا ووادي فاطمة جنوباً.

• تعد الأقرب من فوهة الوهبة.

• تغطي مساحة 20,000 كيلومتر مربع.

• يوجد أكثر من 700 فوهة بركانية.

ماذا تعرف عن حرّة رهط ؟

• أشهر الحرات في منطقة المدينة

• واحدة من بين 12 حقلاً بركانيًا ينتشر في المملكة

• أول متنزه جيولوجي في المملكة.

• تمثل متحفًا بركانيًا مفتوحًا.

• تحوي 700 مخروط بركاني.

• تغطي ما يقارب من 80000 كيلومتر مربع.

• صخور البازلت في الحرة رهط يمكن استخدامها في صناعة الصوف الصخري.

• تقع ضمن سلسلة الطفوح البركانية بمنطقة المدينة.

• يعد الجزء الشمالي من حرة رهط أكثر أجزاء تلك الحرة نشاطًا.

• 13 ثورة بركانية حدثت في الحرّة خلال 5000 عام.

• شهدت ثورة بركانية كل 400 عام.

700 فوهة

يذكر أن الحرة تحتوى على أكثر من 700 فوهة بركانية. وهي واحد من 12 حقلًا بركانيًا في المملكة تغطي ما يقارب من 80000 كيلومتر مربع. وتقع حرة رهط ضمن سلسلة الطفوح البركانية بمنطقة المدينة المنورة. ويعد الجزء الشمالي من حرة رهط أكثر أجزاء تلك الحرة نشاطًا، والتي تقع إلى الجنوب من المدينة المنورة. وقد حدث في هذه الحرة أكثر من 13 ثورة بركانية، حيث تدفقت الحمم البركانية خلال الخمسة آلاف عام الماضية، بما يقارب ثورة بركانية كل أربعمئة عام.