الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :أخطاء هندسية».. «نمل» يهاجم 697 فيلا بالجامعة سُلمت قبل 9 شهور
الجهة المعنية :المركز الإعلامي
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 19/12/1440
نص الخبر :
أخطاء هندسية وفنية وخلل في تصريف المياه ونمل أبيض تحاصر وتهاجم فلل عدد من أعضاء هيئة التدريس في جامعة الملك عبدالعزيز داخل الحرم الجامعي. علما بأن الفلل سلمت لهم قبل 9 شهور في نهاية 2018، إذ أعلنت الجامعة توزيع 697 فيلا بالقرعة.


وقال المتحدث باسم الجامعة الدكتور شارع البقمي لـ«عكاظ»: «إن مشهد الفيديو المتداول من داخل إحدى الفلل في سكن منسوبي الجامعة عبارة عن خلل فني ظهر في 3 وحدات أخرى بسبب ارتفاع ضغط الماء في نظام التبريد للتكييف المركزي، ما أدى إلى تدفق المياه داخل الفلل، وتمت معالجته بالكامل واتخاذ اللازم.

وأضاف المتحدث أن هناك ملاحظات عدة؛ منها وجود نمل أبيض في بعض الفلل، إلى جانب مشاكل في تصريف المياه، مع الأخذ في الاعتبار أن كامل المشروع تحت فترة الضمان لمدة عام من الشركة المنفذة حسب نظام المنافسات والمشتريات، ولم يتم تسليمه بصورة نهائية، والمقاول مسؤول مسؤولية كاملة من الناحية القانونية والفنية، والتعويض عن أي أضرار مادية، ومعالجة أي عيوب تظهر، والتزامه التعاقدي مع الجامعة يغطي كل تلك الأمور، وغيرها.

وطبقا للتقارير اليومية لوكالة الجامعة للمشاريع فقد تمت معالجة أغلب الملاحظات والبلاغات، وجار استكمال واستقبال أي بلاغات أو ملاحظات جديدة التي لا تظهر إلا من خلال الاستخدام والمعاينة من قبل السكان.

وأكدت الجامعة أنها اتخذت كل الإجراءات القانونية، وحرصها على راحة منسوبيها من خلال اتباع خطوات عملية وقانونية لمعالجة أي ملاحظات، وتتابع أعمال الشركة والمكتب الاستشاري وترصد بشكل مباشر البلاغات التي ترد من السكان للتأكد من معالجة أي بلاغ صيانة يتم تسجيله.

من جانب آخر، طالب متضررون من منسوبي الجامعة عبر «عكاظ» باتخاذ الإجراء القانوني والإداري بحق المقاول. وأبدى المتضررون تخوفهم من مماطلة المقاول في معالجة الأمر لحين انتهاء فترة الضمان. ويشكو أحد المتضررين ويقول «سقف وحدتي السكنية تتسرب منه مياه بمحاذاة حمام الغرفة الرئيسية، فما الحل؟ تقدمت ببلاغ قبل أسبوعين ولا أحد يتجاوب مع إشكالياتنا». ويشكو آخر من تسربات المياه والروائح الكريهة وتدفقات في أرضية الحمام وآثار رطوبة على الجدران الخارجية. ويضيف أحد المتضررين بأنه اتصل على مركز البلاغات، وفوجئ بالموظفة المسؤولة تخبره بأن المشاكل كثيرة في الوحدات، ولا تعرف زمنا محددا لحلها، ثم سجلت له موعدا جديدا.
 

 
إطبع هذه الصفحة