الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :عبدالرحمن اليوبي: جهود القيادة الرشيدة ساهمت في الارتقاء بالوطن
الجهة المعنية :مدير الجامعة
المصدر : صحيفة سبق الإلكترونية
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 23/01/1441
نص الخبر :

رفع مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي التهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود,، وسمو ولي عهده الأمين -رعاهما الله- بمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانين للمملكة، منوهًا بجهودهما -أيدهما الله- في توطين المبادئ الراسخة لهذا الدين القويم، وجهودهما القائمة في الارتقاء بهذه البلاد وتحقيق الطفرات الإنجازية في مختلف المجالات.

وقال: "الوطن عزته عزة للمواطن ولا عزة لبلد دون قيادة حكيمة تقوده إلى مرافئ الأمان، وتعبر به عباب بحار الحياة في حكمة وتؤدة وإدارة واعية".

وأشار إلى أن المملكة حباها الله تعالى بصفات القيادة الحكيمة والرعية الواعية منذ توحيدها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- حتى هذا العهد الزاهر، حتى غدت نموذجًا عاليًا في الأمن والأمان والاستقرار والسيادة المطلقة".

وأضاف أن هذه الصفات لم تكن لتأتي، لولا فضل الله، ثم حرص ولاة الأمر في كل العهود على التمسك بأهداب الدين القويم من خلال تحكيم القرآن الكريم دستورًا أبديًا للمملكة، مع الاستئناس بالسنة النبوية الشريفة في كل ما يتعلق بالبلاد والعباد.

وأوضح الدكتور عبدالرحمن اليوبي أن جامعة الملك عبدالعزيز، تحتفي بهذه المناسبة الوطنية الغالية، وتضع نصب أعينها رؤية المملكة 2030، التي وصفها ولاة الأمر -حفظهم الله- خارطة طريق واضحة للعالم وللمملكة من خلال خطط استراتيجية لكل القطاعات والمجالات من أجل الوصول في تلك السنة إلى غايات عظمى ومقاصد سامية وأهداف جوهرية تضع المملكة على خارطة الدول العالمية ذات التأثير الفعال في كل الأمور الدولية.

وأشار إلى أن الجامعة حريصة على أن تتبوأ المكانة التي استهدفتها الرؤية فكانت الأولى عربيًا، وضمن أفضل 150 جامعة عالميًا 2019م وما زالت خُطا الجامعة يحدوها الأمل والإصرار إلى المزيد من تحقيق المراتب العالمية المتقدمة في تصنيف الجامعات العالمية، فضلاً عن المضي قدمًا في مساعي كليات ومعاهد وقطاعات الجامعة نحو المزيد من الاعتمادات الأكاديمية العالمية التي تسهم في رفعة مكانة الجامعة.


 
إطبع هذه الصفحة