الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :الدخول في مشروع تجاري
الجهة المعنية :كلية الاقتصاد والإدارة
المصدر : جريدة الوطن
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/06/1430
نص الخبر :

وديع أحمد كابلي

وديع أحمد كابلي

قارئ " لم يشأ ذكر اسمه" يقول : أنا موظف حكومي وراتبي 4491 ريالا، وأنا عازب وعمري 23 عاما ، ولا يوجد علي أقساط بأي بنك ، والراتب لمصاريفي الشخصية فقط ، علما بأنني مستأجر بـ 16 ألف ريال ، أفكر في أخذ قرض من أحد البنوك وأقوم بفتح محل تجاري علما بأنه لا توجد لدي خبرة سابقة في المشاريع الصغيرة ، أو أقوم بشراء أرض وأتركها للمستقبل ؟ أم أقوم بشراء شقة تمليك عن طريق البنك ؟ أرجو الإفادة وشكرا.
* لا أدري لماذا يفكر معظم موظفي الحكومة في الدخول في مشاريع تجارية ؟ هل لأن الرواتب لا تكفي الموظفين ؟ أم لأن العمل الحكومي يتيح للموظف وقت فراغ أطول يتيح للموظف البحث عن عمل إضافي ؟ ولماذا لا يفكر موظفو الحكومة في تحسين مستواهم العلمي وأدائهم الوظيفي للترقي في وظائفهم للحصول على دخل أعلى ؟ أم إن الروتين الحكومي لا يتيح للموظف المجتهد فرصا وظيفية أكبر ؟ أم إن الواسطة هي التي تحدد ذلك ؟ على أي حال فإن الطموح في الحصول على دخل أعلى هو شيء مشروع ومحمود ، ولكن ليس على حساب التقصير في أداء الوظيفة التي نحصل على رزقنا منها ، فإن الله سيحاسبك على عملك مقابل الراتب الذي تحصل عليه . ويمكنك في البداية أن تشتري شقة بالتقسيط أو عن طريق البنك إذا كانت الفوائد معقولة ، وفي هذه الحالة لابد أن تحاول الحصول على أفضل عرض بأقل تكلفة ، ولابد أن تعرف ما هي شروط الأقساط ، وما هو المبلغ الذي ستدفعه في النهاية بالنسبة للمبلغ الذي ستستلمه أو قيمة الشقة التي ستحصل عليها ،لأن ذلك سيوفر عليك قيمة الإيجار السنوي ، أما المحل التجاري ففيه مخاطر الفشل والخسارة ولابد لك من دراسة المشروع بطريقة جيدة وواقعية وسؤال أهل الخبرة قبل الدخول في المشروع .

*هذه الزاوية مخصصة للإجابة علي أسئلة واستفسارات القراء. الرجاء الكتابة على عنوان البريد الإلكتروني:
myadviser@alwatan.com.sa
مع الاختصار بقدر الإمكان

 
إطبع هذه الصفحة