الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :الزواج الجماعي وتنظيم النسل!!
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 28/07/1430
نص الخبر :

 


أ. د. صالح عبدالعزيز الكريِّم
أبتهج كثيرا وتغمرني الفرحة والسرور عندما أرى عددا كبيرا من الشباب يسيرون في موكب وقطار الزواج، وهي الظاهرة التي تنتشر في معظم مدن المملكة، وتعرف بالزواج الجماعي وهي حصاد لبرنامج تكافل اجتماعي يسهم فيه أهل الخير والإحسان، ولاشك أن معظم هؤلاء الشباب «العرسان» مما يتوخى فيهم الحرص على حياة زوجية ناجحة، لأنه من الصعوبة بالنسبة لهم تكرارها، وهنا أود أنبه القائمين على مساعدة الشباب على الزواج بعدم منح الفرصة لمن أخذ حظه وتمت مساعدته بأن يمنح مرة ثانية وثالثة للزواج، خاصة منهم من لديه «واسطة» أو معرفة حتى تترك الفرصة للغير، وأهم شيء يجب أن يعرفه هؤلاء الشباب والشابات «العرسان» هو كيفية إدارة الحياة الزوجية بتقوى الله والتعاون والتكامل والحب والتعلق العاطفي والإفادة من الثقافة الزوجية لتنميةالمفهوم الناجح للحياة الزوجية.
أما الأكثر حاجة في الفهم للحياة الزوجية فهو إدراك «العرسان» لضرورة التخطيط في التكوين للأسرة وعدم ترك الحبل على الغارب في موضوع النسل «فيبتلش» العريس الذي ماتزوج إلا بمساعدة الآخرين، يبتلش بسيل من الذرية، نحن ندرك أن الله سبحانه وتعالى هو القائل (يرزقهم وإياكم)، وهو القائل (يرزقكم وإياهم )، لكننا ننظر إلى مستقبل أسر ذات نوعية مميزة من الأولاد والبنات وليس لذلك سبيل سوى تنظيم النسل لا تحديده، والحد منه، والتكاثر النوعي أفضل عند الله بلاشك من التكاثر العددي، لأن التكاثر العددي يفقد السيطرة والتوجيه ويزيد البيوت ضياعا ويملأ الشوارع بالسائبة والنطيحة كما يمثل عبئا على الوالدين خاصة الأم التي تنتهك صحتها وتتردى نضارتها وهذا أمر ـ أقصد تنظيم النسل ـ مشروع، وإن كان في السابق يطبق من خلال العزل فإنه اليوم أكثر طرقا وأحسن نتيجة.
إن الزواج الجماعي خطوة مباركة نحو العفة وجهد جماعي لمحاربة الفساد ويكون أحسن نتيجة لو راعى كل زوجين مفاهيم الحياة الزوجية، وبدآ على بركة الله في التخطيط السليم لتكوين أسرة خالية من التكدس، متناسقة، بين كل طفل وآخر عدد مناسب من السنوات وليس كل عام أو عامين طفلا، ولئن يرزق الشخص بأربعة أطفال «متربين» خير من عشرة مهملين وضائعين.
Email:skarim@kau.edu.sa

 
إطبع هذه الصفحة