الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :العنف الأسري ج3
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة عكاظ
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 23/07/1430
نص الخبر :
هل للعنف العائلي في الطفولة علاقة بعنف البعض ضد الآخرين في الكبر؟ وهل للعنف العائلي ضد المرأة دور في اضطراب علاقتها مع الرجل سواء كان أبا أو أخا أو زوجا أو ابنا؟ هذان سؤالان يحتاجان لإجابة نظرا لشيوع العنف بصوره المختلفة في الحياة اليومية في مجتمعاتنا العربية والمسلمة، لاسيما أن العنف بدا يطفو على سطح الحياة الاجتماعية في أكثر من بلد، عنف ضد الممتلكات العامة، وعنف ضد السلطة، بغض النظر عن نوع هذه السلطة، سواء كانت تعليمية أم اجتماعية أم سياسية، وكلنا يعرف أن الأشجار تمتص بجذورها من تربتها ما تحتاج إليه، بغض النظر عما قد تمتص فربما امتصت ما يؤذيها سواء كان ماء آسنا أو سموما عضوية أو كيميائية، والأمر نفسه ينطبق على بني البشر في طفولتهم، فنحن نمتص من بيئتنا التربوية التي يمثلها الأب والأم والأخوة والأخوات والمحيطون بنا بصفة عامة ما تتيحه لنا هذه البيئة، وأيضا بغض النظر عما تحويه من خير أو شر أو سموم، واتسعت البيئة في وقتنا الحاضر لينضم إليها مكونات إعلامية من تلفزيون وصحف ومجلات وكومبيوترات وألعاب إليكترونية... إلخ، وخير مؤكد على تأثير مكونات البيئة نتائج الدراسات النفسية وهي كثيرة جدا في عصرنا الحالي، وفي إحداها أخذ الباحث مجموعة من الأطفال، وقسمهم إلى خمس مجموعات: المجموعة الأولى أتاح لها أن تتعامل مع شخص حي يمارس العدوان اللفظي والبدني، والمجموعة الثانية شاهدت فيلما سينمائيا به الكثير من مشاهد العدوان اللفظي والبدني، أما المجموعة الثالثة فقد شاهدت أفلام كرتون مليئة بمشاهد العنف، في حين أن المجموعة الرابعة لم تتعرض لأي نموذج سواء كان عدوانيا أو مسالما، وأتاح للمجموعة الخامسة أن تتعامل مع شخص مسالم، وكانت النتائج على النحو التالي: صدر عن أفراد المجموعة الأولى التي تعاملت مع نموذج بشري عدواني 183 استجابة عدوانية، في حين أن المجموعة التي شاهدت فيلما سينمائيا به الكثير من مشاهد العدوان لم يصدر عنها إلا 92 استجابة عدوانية، واللافت للنظر أن مجموعة الأطفال الذين شاهدوا أفلام كرتون بها مشاهد عدوان صدر عنهم 198 استجابة عدوانية وهي أعلى المجموعات الخمس في عدد الاستجابات العدوانية مما يعني أن هناك أثرا واضحا لأفلام الكرتون المشبعة بهذا النوع من العدوان، أما المجموعة الرابعة وهي التي لم تتعرض لأي نوع من التعامل لا مع النموذج العدواني ولا مع النموذج المسالم فقد صدر عنها 52 استجابة عدوانية، وكانت المجموعة الخامسة وهي التي تعاملت مع شخص مسالم أقل المجموعات الخمس من حيث عدد الاستجابات العدوانية فقد صدر عنها فقط 42 استجابة عدوانية، وهناك الكثير من التجارب التي أجريت على الأطفال والتي تؤكد أن نماذج الآباء والأمهات الذين يمارسون العنف مع أبنائهم يرسخون مفهوم العنف باعتباره وسيلة للتعامل مع مثيرات الإحباط بصفة عامة بغض النظر عن كون هذه المثيرات أشخاصا أم عوائق مادية، وبالتالي فإن هؤلاء الآباء والأمهات الذين يمارسون العنف بصوره المتعددة لفظية كانت أم مادية، سخرية كانت أم حطا من القيمة أم ضربا أم نبذا إنما يؤسسون في نفوس أطفالهم للسلوك العدواني الذي سيأخذ صورا مختلفة حين يكبرون، ومن البدهي أن أمثال هؤلاء الآباء والأمهات حين يمارسون هذا السلوك العدواني مع أبنائهم سيدفعونهم للابتعاد عنهم، وعندها سيكون جهاز التلفزيون هو الحاضن الأمثل لهؤلاء الأطفال وما يبثه من أفلام كرتون متخمة بالعنف، وسيكون الأطفال في هذه الحالة كالمستجير بالرمضاء من النار، والمؤسف أن الألعاب الإليكترونية هي الأخرى باتت تساهم مساهمة فعالة في زيادة العنف المختزن في نفوس الأطفال، وعليه فإن هناك مستنبتات وحواضن للعنف في الأجيال الحالية تتطلب منا أن نقف عندها ونعيد النظر في الكثير من أساليب تنشئتنا لأبنائنا بقصد تجفيف هذه المنابع وإلا فإن العنف قد يزداد، وأكثر الحلقات الاجتماعية تضررا هي الحلقة الأضعف التي تمثلها المرأة والطفل.

 
إطبع هذه الصفحة