الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

الملف الصحفي


عنوان الخبر :المرصد الحضري
الجهة المعنية :مقالات أعضاء هيئة التدريس
المصدر : جريدة المدينة
رابط الخبر : أضغط هنا
تاريخ الخبر : 30/08/1430
نص الخبر :
الجمعة, 21 أغسطس 2009
أ.د. سالم بن أحمد سحّاب

فكرة المرصد الحضري رائدة وحضارية وعملية متى ما تحقق لها الدعم اللازم، وانتظم سيل المعلومات والبيانات المطلوبة منه في دراسات جادة، وأرقام محايدة، وشفافية كاملة.
ونشرت الشرق الأوسط (22 يوليو) موجزًا لأهم البيانات الصادرة عن نتائج الدراسة المسحية التي صدرت عن المرصد الحضري في منطقة مكة المكرمة، وفيها أرقام مزعجة بعض الشيء؛ لأنها تخل بوضع مجتمعنا المحافظ، وتنخر في بنيته الاجتماعية المتدينة. ولعلي أختار هنا بعض المؤشرات السلبية التي يحسن التوقّف عندها، والنظر في أبعادها الآنية والمستقبلية بالنسبة لمدينة جدة.
أولاً تقول الأرقام إن 46% من الذكور البالغين في جدة عزاب بسبب ارتفاع العمالة الوافدة فيها، وأن نسبة المطلقين ذكورًا وإناثًا 2,4%، وأن نسبة الطلاق ممّن هن في العقد الخامس من العمر تجاوزت 20% في الفئة نفسها، ولمن هن في العقد السادس بلغت 25% في الفئة نفسها.
وتقول الدراسة أيضًا إن نسبة الفتيات اللاتي تقل أعمارهن عن 15 عامًا (والتحقن بنادي المدخنات) مرتفعة، حيث قدرت بأكثر من 5%، وأن هذه النسبة ترتفع إلى 25% للفتيات دون سن 25 سنة.
ومع أن من الوارد التحفّظ على بعض الإحصائيات الواردة (مثل انخفاض نسبة الذكور المدخنين عن الإناث المدخنات في أكثر من فئة)، إلاَّ أن الخلاصة ليست جيدة لمجتمع هذه المدينة الكبيرة (البالغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة)، خاصة إذا أضيفت إليها صور الإغراءات والإغواءات من فضائيات ساقطة، وشبكات داعرة، ومروّجين لشتّى أنواع السموم والخبائث.
حتمًا لا أحد يحلم بمدينة كبيرة فاضلة، لكن لا أحد يريد أن يغلب على مدينته صور من الممارسات المؤذية حتى لو كانت خافية، وما هي بخافية، فالأخبار التي تُعلن مفزعة ومخيفة مع أنها قد لا تشكل إلاَّ نسبة بسيطة ممّا خفي، وهو أدهى وأعظم.
العزوبية والطلاق والفراغ وغياب البدائل.. كلها نيران تصب على الزيت الساخن، فهل من طافئ رشيد للحريق!!!


 
إطبع هذه الصفحة